السبت 20 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

نجاد: عقوبات الأمم المتحدة لا تساوي فلساً

14 يونيو 2007 02:14
عواصم - وكالات الأنباء: هدد الاتحاد الاوروبي ايران باتخاذ اجراءات اشد وعقوبات اوسع في حالة تجاهلها القرارات الاخيرة لمجلس الامن الدولي بشأن برنامجها النووي وذلك حسبما اكد السفير الالماني لدى الامم المتحدة بيتر جوتفالد امس في كلمة امام مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا· وكان نيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأميركية قد حذر إيران من أنها قد تواجه عقوبات أشد على نحو متزايد إذا رفضت التفاوض بشأن طموحاتها النووية في ''الأسبوع أو الأسبوعين القادمين''· وقال بيرنز إن إيران قوة تضعف الاستقرار وتمول المتطرفين في الأراضي الفلسطينية ولبنان والعراق· إنها دولة تحاول استعراض عضلاتها لكن على نحو مؤذ لكل طرف آخر في العالم· أظن أن هذا سوء تقدير كبير''· وقال بيرنز الذي يتطلع إلى زيادة الضغوط على إيران إنه سيتعين على طهران أن تقرر بسرعة إن كانت ستجري محادثات مع القوى العالمية الكبرى بشأن برنامجها لتخصيب اليورانيوم، أو أن تتوقع عقوبات جديدة تفرض عليها في إطار الأمم المتحدة وخارجه· واضاف ''لا يمكننا تخيل شرق أوسط مستقر ويسوده السلام، بينما إيران قوة لديها أسلحة نووية· أظن أننا جميعا متفقون على ذلك بما في ذلك روسيا والصين''· وأضاف ''الإيرانيون في حاجة لأن يتفاوضوا، في حاجة لأن يجلسوا بطريقة متحضرة··· وإلا فإنهم سيواجهون عقوبات إذا رفضوا مطالبنا رسميا في الأسبوع أو الأسبوعين القادمين''· وقال بيرنز إن مجموعة ثالثة من العقوبات ستفرض ''في غضون أسابيع'' ومن المرجح أن تطبق بعض البلدان عقوبات أشد من العقوبات التي اقترحها مجلس الأمن· وقال بيرنز ''إيران اساءت التقدير بشدة· فإنهم لا يواجهون فقط رعاية روسيا والصين وأوروبا لقرارات عقوبات ضدها، وإنما تواجه أيضا تصويت الهند وإندونيسيا وجنوب أفريقيا والبرازيل ومصر ضد إيران''· من جهته، اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد أمس ان قرارا جديدا لمجلس الامن بفرض عقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي ''لا يساوي فلسا''· وقال نجاد موجها خطابه الى الدول الكبرى في مجلس الامن ''اذا اردتم المضي في الاتجاه ذاته وتبنيتم مرة اخرى قرارا شبيها بالقرارات السابقة التي لم يكن لها اي اثر علينا، فاعلموا ان الامة الايرانية تعتبر ان هذه القرارات لا تساوي فلسا''· واضاف في خطاب في محافظة سمنان شرقي البلاد ان ''الطاقة النووية ملك للأمة الايرانية وستدافع (الامة) عن حقها بشجاعة''· واشار نجاد الى القوى التي ''تستجمع من جديد قواها لكي تطوق أكثر الأمة الإيرانية''، موضحا ان ''هذا التطويق يحمل اسما هو العقوبات، أو لست ادري ماذا أيضا''· واضاف الرئيس الايراني ان الذين ''يعتقدون ان التهديد سيردعنا مخطئون، لأن الامة الايرانية لن ترتدع ابدا ولن تتراجع قيد انملة''· وفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مجموعتين من العقوبات على إيران لعدم وقفها للأنشطة النووية التي تصر إيران على أن تطبيقاتها مدنية فقط، ولكن الغرب يعتقد أنها عملية سرية لصنع أسلحة نووية· قال مسؤول أمريكي كبير إن قرار إيران التوقف عن إبلاغ المفتشين التابعين للأمم المتحدة بخططها في المجال النووي مستقبلا سيوضع في الاعتبار خلال خطوات لتشديد العقوبات على طهران بسبب المخاوف بخصوص احتمال سعيها سرا إلى صنع قنابل نووية· وقال جريجوري شولت سفير الولايات المتحدة لدى وكالة الطاقة الذرية لرويترز ''تشير إيران فيما يبدو من خلال رفض تقديم معلومات للتحقق مبكرا من التصميمات إلى أنها مستعدة لتطوير منشآت نووية جديدة سرا·'' وقال شولت ''تضع إيران نفسها في موقف تزيد فيه مخالفتها لالتزاماتها الدولية (الخاصة بمنع الانتشار النووي) وهذا أمر من الواضح أن زملاءنا في نيويورك سيتعين أن يفكروا فيه''· ورد المسؤول الأميركي بالإيجاب على سؤال عما إن كان ذلك سيؤثر على أي صياغة تضعها قوى دولية لقرار ثالث أكثر تشددا في مجلس الأمن بفرض عقوبات على إيران بعد قرارين أقل صرامة· وكان محمد البرادعي المدير العام لوكالة الطاقة الذرية قد قال في تقرير استهل به اجتماعات مجلس المحافظين إن إيران أصبحت مبعث القلق الأول بخصوص عدم الانتشار النووي لأسباب منها قيامها بفرض مزيد من القيود ''المثيرة للقلق'' على دخول المفتشين·
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©