الجمعة 22 سبتمبر 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

اعتقال حراس مرقد سامراء.. ومهاجمة 5 مساجد وضريح

اعتقال حراس مرقد سامراء.. ومهاجمة 5 مساجد وضريح
15 يونيو 2007 01:06
بغداد- حمزة مصطفى، وكالات الأنباء: اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس عناصر الأمن المكلفة حماية مرقد الأمامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء بالتورط في عملية تفجير منارتي المرقد، فيما أعلنت وزارة الداخلية العراقية اعتقال الحراس المسؤولين عن حماية المرقد، في وقت سجلت الأجهزة الأمنية أعمالاً انتقامية بتفجير مساجد ومرقد واحد على الأقل في أنحاء متفرقة من العراق· وقال المالكي في تصريحات بثها التليفزيون العراقي الحكومي أمس عقب زيارته لمرقد الامامين الهادي والعسكري: ''يؤسفنا أنها حصلت، ومؤشرات تدل على أن بعض الذين كانوا مكلفين بالأمن لهم دور في هذه العملية الجبانة''، وتوعد المالكي خلال تفقده مكان الانفجار باتخاذ كل الاجراءات الرادعة والقوية بحق كل من يثبت أنه مسؤول أولديه إهمال أومشاركة في أي دور من الادوار التي تمت بها هذه الجريمة البشعة، وقال: ''بعد اليوم لن يكون هناك أي مجال لكل من يتحدث أويريد أن يتدخل في حماية المرقد الشريف''· وقال اللواء عبدالكريم خلف مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية: إن القوات العراقية اعتقلت حراس الضريح بعد التفجير الذي استهدف المئذنتين دون مزيد من التفاصيل حول عددهم، لكنه أضاف أن التحقيقات جارية معهم لمعرفة المتورطين· من جهته، أعلن الجيش الأميركي أن عدد المعتقلين من ''قوات الشرطة يبلغ 13 عنصراً بينهم ضابط كبير'' لم يذكر اسمه· وشكل المالكي شكل خلية لإدارة الأزمة برئاسته وعضوية وزيري الداخلية والدفاع، كما شكل هيئة تحقيقية برئاسة رئيس أركان الجيش العراقي وعضوية عدد من كبار الضباط من وزارتي الدفاع والداخلية، مشيراً في تصريحات صحفية إلى أن خلية الأزمة عقدت أولى اجتماعاتها برئاسته، وقامت بزيارة المرقد وتفقده الاضرار الكبيرة التي أصابت المئذنتين، وقال: إن الهيئة التحقيقية توصلت الى أن عملية التفجير نتجت عن وسائل تفجيرية، غير أن الهيئة تدرس حالياً كيفية ادخال مواد التفجير وسط حراسة مكثفة للمرقد، بينما أشارت أصابع الاتهام الى امكانية وجود اختراق من قبل عناصر إرهابية نفذت العملية اوأن هناك تنسيقاً مع بعضها· وعلى الصعيد نفسه فقد كشف المتحدث الرسمي باسم الداخلية أن هناك عملية أمنية كبرى سيتم إطلاقها لتطهير مدينة سامراء وضواحيها من الزمر والعناصر الارهابية التي عاثت بهذه المدينة ذات العمق الحضاري فساداً، وأشار الى أن قوات كبيرة بدأت تصل الى المدينة وأن وصولها سيكتمل بحلول اليوم، وقد استمر حظر التجوال في سامراء حيث وقعت اشتباكات بين العديد من المسلحين والقوات النظامية، بينما ساد هدوء حذر أحياء بغداد حيث تنتشر بكثافة القوات الأميركية والعراقية وسط الأحياء والأزقة التي لايزال بعضها يشهد بين الحين والآخر اشتباكات محدودة· وفي تطور متصل، قامت الطائرات الأميركية بقصف عدة أحياء في مدينة الصدر عقب محاولة عناصر ميليشيا الصدر تحدي قرار حظر التجوال والخروج من المدينة· من جهتها، قالت الشرطة: إن مسلحين هاجموا أمس مسجد المصطفى ومسجد حطين في بلدة الاسكندرية، حيث فجر مسلحون الجامع الكبير وهو مسجد سني في البلدة أمس الأول، كما هوجم أيضاً مسجد البشير في بلدة المحاويل القريبة· وذكر سكان أن دوي الأعيرة النارية تردد في شوارع بغداد خلال الليلة قبل البارحة في الوقت الذي حاول فيه مسلحون مهاجمة مسجد سني كبير وسط بغداد، وفيما تعرض مسجد العثمان شمالي البصرة لهجوم مساء أمس الأول، فجر مسلحون الليلة قبل الماضية مرقد مرقد الإمام علي بن موسى الكاظم شمال بعقوبة·
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©