الجمعة 22 سبتمبر 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

%50 من الشاحنات في انتظار التحول إلى الكهرباء

شاحنات كهربائية من شركة فولفو
1 يوليو 2023 01:41

حسونة الطيب (أبوظبي)

تستمر أسعار الديزل في التراجع لمستويات لم تشهدها منذ قبل بدء الأزمة الروسية الأوكرانية، ما يرجح كفة الشاحنات العاملة بالوقود الأحفوري، على نظيراتها التي تعتمد محركاتها على بطاريات الكهرباء، لكن لفترة ربما تكون قصيرة. 
وارتفعت أسعار الديزل لمستويات قياسية في شهر يونيو من العام الماضي، بيد أنها أخذت في التراجع منذ ذلك الوقت، بنسبة قدرها 25% أو ما يزيد.  وفي سوق الشاحنات التي تقدر قيمتها بنحو 4 تريليونات دولار، من المتوقع تحول ما بين 40 و50% من الشاحنات للعمل بالكهرباء، بحسب موقع «سي أن بي سي». 
ويقع على عاتق الشاحنات التي تعمل بالديزل 70% من حركة قطاع الشحن في أميركا، لكنها تشكل نسبة كبيرة من انبعاثات الكربون في البلاد. 
وتعمل شركة إنرايد السويدية في إنتاج الشاحنات التي تعمل بالكهرباء، حيث نجحت في جذب شركات كبيرة مثل «بيبسي كولا» و«ميرسك» و«جنرال إلكتريك» و«بريدج ستون» وغيرها. لكن يبدو أن تحويل كل قطاع الشاحنات العالمي للعمل بالكهرباء، ربما يستغرق 20 سنة على الأقل.
صناعة الشاحنات
تعد شركة «إنرايد»، واحدة من ضمن 3 شركات، تركز في صناعة الشاحنات الكهربائية، بجانب كل من «كونفوي» لبرامج الشاحنات و«فلوك فريت» لمنصات الشحن الأميركيتين. وبينما ينحصر تركيز هذه في مجال إنتاج المحركات التي تعمل بالكهرباء، تتجه أخرى مثل «فلكس بورت» و«لاينيج لوجستكس» على الحلول التي تعتمد على التقنية في مجال الشحن والمناخ.
ومع أن الشركات الكبيرة لها الرغبة الأكيدة في التحول للعمل ببطاريات الكهرباء، إلا أنها دائماً ما تضع عامل التكلفة في الاعتبار. وفي العديد من الأسواق، وبصرف النظر عن التحركات قصيرة الأجل في أسعار الديزل، تقل تكلفة النقل بالشاحنات الكهربائية، رغم أن ذلك يعتمد على أسعار الكهرباء. وبينما توافرت قطع غيار الشاحنات وتراجعت أسعارها، من المرجح ارتفاع نسبة التحول نحو العاملة ببطاريات الكهرباء.
وتعتبر عمليات إعادة الشحن من بين التحديات التي تواجه القطاع، حيث صادقت وزارة النقل الأميركية في شهر سبتمبر الماضي على إنشاء محطات للشحن في الطرق القومية التي تغطي 50 ولاية بطول 75 ألف ميل. كما يمكن لهذه الولايات، الاستفادة من صندوق قوامه 1.5 مليار دولار، للمساعدة في بناء هذه المحطات.
تصميم الشاحنة 
على العكس من سوق العملاء، فإن مشكلة الشاحنات لا تقتصر على المسافة التي تقطعها وفقاً لسعة البطارية الكهربائية، بل على البنية التحتية وطريقة تصميم الشاحنة والمقطورة والعمليات المرتبطة بنظام تشغيل القطاع وشبكة الحلول الرقمية وغيرها. 
وتتراوح التكلفة الإجمالية لشراء وتشغيل شاحنة شبه كهربائية، بين 765 ألفاً و1.1 مليون دولار، بينما تقدر تكلفة التي تعمل بالديزل، بين 919 ألفاً و1.2 مليون دولار، بحسب مؤسسة «كال ماترس» الإخبارية غير الربحية.
وتناشد ولاية كاليفورنيا، التي تعتبر رائدة في تقنية المناخ ونظمه، مصنعو الشاحنات، الشروع في تطبيق تقنية السيارات الكهربائية بحلول العام المقبل 2024. وتركز الولاية في الوقت الحاضر، على المسافات القصيرة التي يمكن أن تقطعها الشاحنات، دون الحاجة لإعادة الشحن. وتشكل الشاحنات متوسطة الحجم والثقيلة، 4% من مجموع الشاحنات في الولايات المتحدة الأميركية، بيد أنها تستحوذ على أكثر من 25% من الوقود المستهلك على الطرق السريعة، كما أنها مسؤولة عن ما يقارب 30% من الانبعاثات الكربونية على الطرق السريعة، بحسب وزارة الطاقة الأميركية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©