الأربعاء 4 أكتوبر 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

الإمارات تستضيف اجتماع «إیغمونت» للمعلومات المالية

خالد محمد بالعمى خلال إلقاء كلمته بالمؤتمر (من المصدر)
7 يوليو 2023 00:54

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، افتتح معالي خالد محمد بالعمى، محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، رئيس اللجنة الوطنية لمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب وتمويل التنظيمات غير المشروعة، أمس الاجتماع السنوي التاسع والعشرين لفرق العمل التابعة لمجموعة «إیغمونت» لوحدات المعلومات المالية في أبوظبي بحضور كوليسيله كانيلي، رئيسة مجموعة إيغمونت.
وتستضيف وحدة المعلومات المالية لدولة الإمارات الاجتماع السنوي لمجموعة إيغمونت والذي يقام تحت عنوان «استخدام تكنولوجيا المعلومات المتقدمة لتعزيز العمليات».
حضر الجلسة الافتتاحية معالي عبدالله سلطان النعيمي وزير العدل، ومعالي محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية، ومعالي أحمد الصايغ وزير دولة، ويونس خوري وكيل وزارة المالية، وحامد سيف الزعابي، مدير عام المكتب التنفيذي لمواجهة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. 
كما حضر هذه الجلسة القاضي عبدالرحمن البلوشي، والعميد عبدالعزيز الأحمد، والمستشار الدكتور طارق أحمد الراشد، واللواء خليل إبراهيم المنصوري، رؤساء اللجان الفرعية للجنة الوطنية لمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب وتمويل التنظيمات غير المشروعة، بالإضافة إلى علي فيصل باعلوي، رئيس وحدة المعلومات المالية لدولة الإمارات، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة ومن المؤسسات والمنظمات الدولية، إلى جانب مشاركة أكثر من 500 شخصية يمثلون العديد من المؤسسات الدولية المعنية بمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب حول العالم.
جهود إماراتية
وفي كلمته الافتتاحية استعرض معالي خالد محمد بالعمى محافظ المصرف المركزي، رئيس اللجنة الوطنية لمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب وتمويل التنظيمات غير المشروعة، الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب والتنظيمات غير المشروعة، مشيراً إلى أن الجهود الوطنية ترتكز على منهجية متكاملة، تتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة وتوجيهات اللجنة العليا للإشراف على الاستراتيجية الوطنية، بالإضافة إلى المنظومة الوطنية الفعالة والإطار القانوني والمؤسسي الناضج والمتطور.
وأضاف معاليه: تولي اللجنة الوطنية اهتماماً خاصاً بالتكنولوجيا الحديثة التي تساعد في تسهيل الإبلاغ عن المعاملات والأنشطة المشبوهة، وتضمن التواصل الفعال وسرعة اتخاذ الإجراءات والقرارات في مجال تطبيق العقوبات المالية المستهدفة، ويأتي ذلك من منطلق إيماننا بمخاطر جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب التي لا تقتصر انعكاساتها على النظام المالي فحسب، بل على مجتمعاتنا، الأمر الذي يحتّم علينا العمل بشكل وثيق لزيادة سبل التعاون الدولي لسلامة الأنظمة المالية على النحو الأمثل.
وتابع: فخورون بتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع، كانت موضع إشادة وتقدير من قبل العديد من الجهات الدولية ذات الصلة، وفي مقدمتها مجموعة العمل المالي (فاتف) ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينافاتف).
تعاون دولي
ومن جهتها، أكدت كوليسيله كانيلي، رئيسة مجموعة إيغمونت، أن الاجتماع السنوي لمجموعة إیغمونت يعتبر حدثاً محورياً لتعزيز التعاون الدولي وتبادل المعلومات المالية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مشيدة بدور دولة الإمارات في استضافة الاجتماع السنوي للمجموعة والذي أجريت خلاله محادثات ونقاشات مثمرة في العديد من المواضيع المطروحة والتي ستؤدي إلى تحقيق نتائج ملموسة لتعزيز التعاون الدولي في مجال المعلومات المالية. 
وقالت: مشاركة الجهات الدولية والمؤسسات العالمية المعنية بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب دعمت في إنجاح هذا الحدث، الذي استقطب كبار الخبراء والمسؤولين تحت سقف واحد لتبادل الخبرات حول تعزيز فعالية عمل وحدات المعلومات المالية. 
وأضافت: اعتماد ودمج التقنيات الرقمية يشكل أمراً مطلوباً وواضحاً لزيادة تبادل المعلومات بين الوحدات المالية حول العالم، وهو التزام تعتزم مجموعة إيغمونت المضي قدماً نحو تنفيذه وتحقيقه.
أهداف مشتركة
بدوره، أشار علي فيصل باعلوي، رئيس وحدة المعلومات المالية لدولة الإمارات، إلى أهمية الدور الذي تلعبه مجموعة إيغمونت كونها الرابط الحقيقي بين وحدات المعلومات المالية.
وقال: تحرص المجموعة على التنسيق بين مختلف الأطراف المعنية لتحقيق الأهداف المشتركة للدول الأعضاء، وذلك من خلال مساندة وحدات المعلومات المالية في مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، ومن هذا المنطلق، نحرص في دولة الإمارات على الالتزام التام بهذه الأهداف، ويتجلى ذلك بوضوح من خلال الخطوات الاستراتيجية التي اتخذناها لتقوية منظومة مكافحة الجرائم المالية على نحو مستدام، وتعزيز أواصر التعاون والتنسيق مع مختلف الدول.
جلسات نقاشية 
تضمن الاجتماع عقد سلسلة من الجلسات النقاشية لمختلف المواضيع والتي شملت جلسة نقاش حول «استخدام التكنولوجيا في تعزيز الخصوصية لوحدات المعلومات المالية»، وأدارتها آن ماري كيمنا، رئيسة وحدة المعلومات المالية في جزيرة كوراساو، تلتها جلسة نقاش حول «استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحقيق تعاون أكثر فعالية بين الوحدات المعلومات المالية» و»نماذج التعاون الإبداعية، والفعالية الاستراتيجية، أدارها ممثل رابطة إنفاذ الجرائم المالية FinCEN في وزارة الخزانة الأمريكية، وجلسة نقاش عن « استخدام تقنية البلوكشين لتعزيز العمليات، أدراها عمر رشيد من وحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب المصرية.
ويأتي انعقاد اجتماع مجموعة «إیغمونت» في دولة الإمارات ضمن الجهود التي تبذلها الدولة في مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب والجرائم المالية ذات الصلة من خلال تعزيز التعاون مع نظرائها الدوليين، وتشجيع تبادل المعلومات والخبرات مع الجهات المختصة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©