الإثنين 25 سبتمبر 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«الصديق القديم» يضع «الخفافيش» في «الخطر»!

«الصديق القديم» يضع «الخفافيش» في «الخطر»!
21 فبراير 2023 16:08

مراد المصري (دبي)
زادت مصاعب فالنسيا بالسقوط أمام خيتافي 0-1، ليلة أمس في ختام الجولة 22 للدوري الإسباني لكرة القدم، ليتراجع «الخفافيش» إلى المركز قبل الأخير برصيد 20 نقطة، ويبقى في منطقة خطر الهبوط للجولة الثانية على التوالي.
ووسط هذا السقوط كان هناك وجه مألوف على يقف على خط الملعب ويقوم بتوجيه خيتافي، وهو المدرب كيكي سانشيز فلوريس، «الصديق القديم» لـ «الخفافيش»، الذي لم يتوانى عن قيادة فريق العاصمة لإطلاق رصاصة الرحمة في هذه المباراة، ليزيد من متاعب فالنسيا الذي يمر في موقف لا يحسد عليه، للعودة إلى مصافي دوري الدرجة الثانية الإسباني لأول مرة منذ نحو 37 عاماً.
فلوريس خاض أكثر من 300 مباراة في الدوري الإسباني لاعباً، كانت الحصة الأكبر منها مع فالنسيا حيث بدأ مسيرته في ملعب ميستايا، وبزغ نجمه بين عامي 1984 و 1994، حتى أنه بقي مع فالنسيا خلال هبوط الفريق إلى الدرجة الثانية وقتها، وساعدهم على الصعود مجدداً في موسم 1986 - 1987، بتسجيله تسعة أهداف، ثم رحل في النهاية للعب في صفوف ريال مدريد بين عامي 1994 و 1996.
وعندما تحول فلوريس إلى مهنة التدريب، قاد «الخفافيش» بين عامي 2005 و2007، ووقتها قاد الفريق للحصول على المركز الثالث والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، حيث بلغ معه ربع النهائي في عام 2006، كما تواجد الفريق معه في المركز الرابع في الموسم التالي، قبل أن يقرر مجلس الإدارة إقالته في أكتوبر من عام 2007، وهو القرار الذي دفعت ثمنه الإدارة غالياً بعد مرور نحو 16 عاماً، عندما قاد فلوريس خيتافي للفوز على فالنسيا واضعاً مشاعره جانباً من أجل عمله في محاولة إنقاذ الفريق الأزرق من الهبوط، وإرسال «الحب القديم» إلى المنطقة المظلمة.
قرر سانشيز فلوريس العودة إلى خيتافي في أكتوبر 2021، بسبب مجموعة من الظروف الخاصة للغاية، حيث استمتع بفترته السابقة في النادي، وأراد أن يكون في إسبانيا مع أطفاله مع دخولهم مرحلة البلوغ.
بينما قام سانشيز فلوريس بتغيير تكتيكاته في خيتافي، بتثبيت نظام 5 - 3 - 2 المترابط، فإن أكبر سبب للنجاح الفوري الذي حققه في كوليسيوم ألفونسو بيريز، هو التغيير في الأسلوب الذي جلبه معه، فهو يعمل بشكل فردي مع كل لاعب للتأكد من أن خيتافي يتعامل مع كل مباراة بالعقلية الصحيحة، وهي طريقة تؤتي ثمارها حالياً، في وقت لا يزال فيه فالنسيا يبحث عن هويته بعد إقالة الإيطالي جينارو جاتوسو، وتعيين حالياً لاعبه السابق روبن باراخا.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©