الإثنين 22 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«الزعيم» يطارد «السادسة» أمام أهال في «الأبطال»

«الزعيم» يطارد «السادسة» أمام أهال في «الأبطال»
2 أكتوبر 2023 22:30

 

معتز الشامي (دبي)


يخوض العين لقاء أهال التركماني، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، لبطولة دوري أبطال آسيا، في الساعة الثامنة مساء الثلاثاء، باستاد هزاع بن زايد، بطموح استمرار «نغمة الانتصارات»، والبحث عن «العلامة الكاملة»، والوصول إلى «النقطة السادسة»، بعد البداية القوية، وإحراز ثلاثة أهداف في شباك باختاكور الأوزبكي، على أمل تكرار «إنجاز 2003»، عندما حصد العين «العلامة الكاملة» في مرحلة المجموعات.
ويتربع العين على قمة المجموعة وله 3 نقاط، بفارق الأهداف عن أهال الذي تفوق في الجولة الأولى على الفيحاء السعودي بهدف، ويحتل الفيحاء وباختاكور المركزين الثالث والرابع من دون رصيد.
ويسعى «الزعيم» للابتعاد بالصدارة على أمل «الحسم المبكر»، سواء لبطاقة التأهل إلى دور الـ16 من المحفل القاري، أو تجنيب الفريق أي «مطبات» في مشواره بالبطولة الآسيوية، التي يرفع خلالها شعار المنافسة بقوة على اللقب، في ظل ما تم توفيره من صفقات وتعاقدات قبل بداية الموسم، بالإضافة إلى وجود عناصر متميزة، قادرة على صناعة الفارق طوال الـ 90 دقيقة.
وعمد الجهاز الفني خلال الفترة الأخيرة، إلى تجهيز أسلحته الهجومية، وهو ما وضح من خلال الأداء الرشيق للفريق، وقدرته على هز شباك المنافسين، حيث حقق العين 7 انتصارات متتالية حتى الآن، بواقع 4 جولات في «دوري أدنوك للمحترفين»، ومباراتين في «كأس مصرف أبوظبي الإسلامي»، ومباراة في «أبطال آسيا»، ويبحث عن الفوز الثامن أمام بطل تركمانستان.
ويحتفظ ألفريد شرودر مدرب العين بعنصر «المفاجأة»، عبر منع المنافس من امتلاك الكرة، وإجراء بعض التغييرات في مراكز اللاعبين، على أمل «خلخلة» الطريقة الدفاعية، المتوقع أن يتمسك بها أهال، والذي يلعب على المرتدات، والتسديد من خارج المنطقة، وهو أحد الأسلحة التي يجيدها الفريق التركماني، الذي دخل إلى دور المجموعات للمرة الأولى في النسخة الماضية وقدم مستويات جيدة.
ويلعب العين بطريقة «اللامركزية» التكتيكية، حيث يتحرر لابا من دور رأس الحربة الصريح، ويتراجع إلى الخلف، ليمنح الفرصة أمام الأجنحة لدخول منطقة الجزاء، ما يتيح الفرصة بالتبعية للظهيرين الأيسر والأيمن للتقدم، وتشكيل الضغط على دفاعات المنافسين، مع تقدم يحيى نادر وكوامي من الخلف إلى الأمام، وهو ما يعبر عن تنفيذ خطة «الهجوم الضاغط» المحكمة، التي أجاد العين تنفيذها، وحقق نتائج إيجابية منذ انطلاقة الموسم.

وتزينت شوارع وميادين العين بصور نجوم «الزعيم»، بجانب الرسائل التحفيزية، لدعوة الجمهور للحضور إلى مدرجات استاد هزاع بن زايد، بهدف مؤازرة اللاعبين، في المباراة المهمة أمام أهال، ودفع «البنفسج» إلى الفوز الثاني على التوالي، في دور المجموعات بالبطولة القارية
والمعروف أن العين يخوض أول مباراة على أرضه وبين جماهيره في دوري أبطال آسيا هذا الموسم، بعدما لعب لقاء الجولة الأولى أمام باختاكور الأوزبكي في طشقند.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©