الأربعاء 17 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

«الحوثي» يواصل سياسة تجنيد الأطفال

الميليشيات تستخدم الترغيب والترهيب بعمليات تجنيد الأطفال (أرشيفية)
2 يونيو 2022 01:17

عبدالله أبو ضيف (القاهرة)

تستمر ميليشيات «الحوثي» الإرهابية بتجنيد الأطفال في اليمن، وسط انتقادات حكومية مستمرة من عدم وجود تحرك دولي يمنع انتهاك القانون الدولي من قبل الميليشيات الإرهابية.
وقال ماجد الفضائل وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية وعضو اللجنة الإشرافية لتبادل الأسرى والمختطفين لـ«الاتحاد» إنه لا توجد إحصائية دقيقة بعدد الأطفال المجندين ولكن التقديرات تشير إلى أن العدد يفوق 30 ألف طفل زجت بهم ميليشيات الحوثي بجبهات القتال. وأضاف: «هناك أعداد رصدت وقيدت من قبل منظمات المجتمع المدني وهم أكثر من 6 آلاف طفل في أول عامين للانقلاب ولكن هو عدد قليل جداً مقارنة بالواقع».
وأضاف: «توجد إحصائية بعدد من قتلوا في الجبهات بالاسم والعمر والتفاصيل التي أعلنت في قنوات ووسائل إعلام الحوثي فاق عددهم 1400 طفل».
وأشار ماجد الفضائل إلى أن الأطفال المستهدفين بالدعوات للانتساب إلى المراكز الصيفية التي تعتبر بيئه خصبة لـ«تلغيم الأطفال بالفكر المتطرف»، يتراوح من 500  إلى 600 ألف وهو عدد كبير، مؤكداً أنه سيتم إخراج عشرات آلاف المقاتلين الأطفال من هذه المراكز.
وأكد أن هناك أطفالاً تم إخراجهم من منازلهم بالقوة أو الترهيب للالتحاق بجبهات القتال، تطلق عليهم ميليشيات الحوثي «أشبال المسيرة» ويطلق عليهم تنظيم القاعدة «أشبال الخلافة»، وجميعها أوصاف تؤدي بهم للتهلكة وتدمر جيل بأكمله، كما أن الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعيشها معظم أبناء الشعب اليمني لعبت دوراً محورياً في انتشار وتفاقم ظاهرة تجنيد الأطفال لدى الميليشيات الحوثية.
بدورها، تحدَّثت منظمة «سياج لحقوق الأطفال»، عن استقطاب الميليشيات أكثر من نصف مليون طفل في عام 2020، عبر 6 آلاف مخيم صيفي، متوقعةً إشراك عدد منهم في معاركها.
وأكد المحلل السياسي اليمني محمود الطاهر لـ«الاتحاد»، أنه رغم إبرام الأمم المتحدة اتفاقية عدم تجنيد أطفال مع ميليشيات الحوثي الإرهابية، إلا أن الميليشيات لجأت إلى حشد الكثير من الأطفال لتجنيدهم وتدريبهم والزج بهم إلى القتال.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©