الأحد 1 أكتوبر 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

الجيش اليمني يتصدى لهجوم «حوثي» في مأرب

الجيش اليمني يتصدى لهجوم «حوثي» في مأرب
27 فبراير 2023 01:17

أحمد شعبان (عدن، القاهرة)

تصدى الجيش اليمني لهجوم إرهابي حوثي في جنوب مديرية حريب بمحافظة مأرب، فيما قُتل وأصيب عدد من العناصر الإرهابية «الحوثية»، حسبما أفاد مسؤول عسكري أمس، فيما تقابل الميليشيات الإرهابية جهود تجديد الهدنة الإنسانية وإحلال السلام في اليمن، بتصعيد وتيرة العنف عبر الهجمات والانتهاكات والجرائم ضد الشعب من قتل واعتقال وحصار وتجويع، الأمر الذي يبدد أي مساعٍ لتحقيق تقدم على طريق السلام.
وقال المسؤول العسكري، الذي رفض الكشف عن هويته، إنّ 4 جنود قُتلوا في اشتباكات مع الإرهابيين أثناء التصدي للهجوم، مساء أمس الأول.
وأوضح المصدر أنّ الجنود كانوا يتصدّون لهجوم مباغت نفّذه عناصر الميليشيات، وانتهت المواجهات بعد ساعات قليلة من الهجوم الأساسي.
وشدد محللون سياسيون يمنيون على أن الطريق الوحيد لإرغام ميليشيات «الحوثي» الإرهابية، التي انقلبت على الشرعية في اليمن، على الاستجابة للجهود الإقليمية والأممية والدولية لعودة الهدنة والمسار السياسي لإحلال السلام وإنهاء الحرب؛ هو دفع «الحوثي» للحوار عبر الضغط عليه عسكرياً، لإجباره على الجلوس على طاولة الحوار السياسي، وإنهاء الجرائم التي يرتكبها بحق الشعب اليمني.
وأكد المحلل السياسي اليمني الدكتور عبدالملك اليوسفي أن ميليشيات «الحوثي» تتصرف بمنطق العصابات، ولا يهمها حياة الناس ولا مستقبل البلاد، وبالتالي فإن البحث عن المسار السياسي ودعمه من قبل قيادة الدولة اليمنية والأشقاء في المنطقة والمجتمع الدولي، أمر طبيعي لإيقاف نزيف الدم. 
وأوضح اليوسفي لـ«الاتحاد» أن المسار السياسي لا يعني الاستسلام أو التنازلات، والهدف الوصول لتسوية سياسية وسلام يُفضي باليمن إلى الاستقرار.
ومن جانبه، حذر الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمود الطاهر أن ميليشيات تستغل الصمت الدولي جرائمها وترفع سقف طلباتها، بهدف الوصول إلى السيطرة على اليمن، وتغيير هويته.
وأوضح الطاهر لـ«الاتحاد» أن المجتمع الدولي يرى مطالب «الحوثي» غير منطقية ومتطرفة، وبالتالي لا تلوح في الأفق أي ملامح لعملية سياسية أو تقريب لوجهات النظر، وأن ما يتم تناقله عن حوار وتوافق مع غير صحيح، وإنما إشاعات يطلقها «الحوثي» للإيهام بأنهم حققوا انتصاراً في المعركة. 
وكان رئيس مجلس القيادة اليمني الدكتور رشاد العليمي قد كشف عن جهود إقليمية وأممية ودولية لتجديد الهدنة الإنسانية والبناء عليها لتحقيق السلام الذي يلبي التطلعات في التنمية والاستقرار، وإنهاء ممارسات الميليشيات الإرهابية وعودة الاستقرار.
وشدد الطاهر على أن الطريق الوحيد لإرغام «الحوثي» على استعادة الهدنة والمسار السياسي لإحلال السلام هو الضغط عليه عسكرياً.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©