الجمعة 19 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

أوامر إسرائيلية بإخلاء فوري لمدينة غزة

فلسطينيون يسيرون بين أنقاض المباني المدمرة في خان يونس (رويترز)
11 يوليو 2024 01:03

حسن الورفلي (غزة - القاهرة)

طالب الجيش الإسرائيلي جميع سكان مدينة غزة بإخلاءها فوراً، تزامناً مع استضافة الدوحة لقاءً قطرياً مصرياً أميركياً إسرائيلياً لبحث سبل التوصل إلى اتفاق يضمن تبادلاً للأسرى ووقفاً لإطلاق النار في القطاع.
وقال الجيش الإسرائيلي في منشورات ورقية ألقتها الطائرات الإسرائيلية على مناطق مختلفة من مدينة غزة: «إلى كل المتواجدين في مدينة غزة، الممرات الآمنة تمكنكم من المرور بسرعة وبدون تفتيش من مدينة غزة إلى المآوي في دير البلح والزوايدة».
وتابع: «نعلمكم أن شوارع طارق بن زياد وعمر المختار تعتبر ممرات آمنة للعبور غرباً إلى شارع الرشيد ومن هناك جنوباً».
وأضاف: «شوارع الوحدة وخليل الوزير تعتبر ممرات آمنة للعبور شرقاً إلى حي الزيتون ودوار المدينة، ومن هناك إلى شارع صلاح الدين جنوباً».
وهدد الجيش بأن مدينة غزة «ستبقى منطقة قتال خطيرة».
وقبل يومين، أنذر الجيش الإسرائيلي سكان المناطق الغربية من مدينة غزة بالإخلاء والتوجه إلى دير البلح، حيث توجه عدد من العائلات إلى دير البلح المكتظة أصلاً بالنازحين.
ونفذت القوات الإسرائيلية، أمس، هجمات مميتة في أنحاء متفرقة من مدينة غزة وفقاً لمصادر طبية. 
في غضون ذلك، استضافت العاصمة القطرية الدوحة، أمس، لقاءً قطرياً مصرياً أميركياً إسرائيلياً، لبحث سبل التوصل لاتفاق يضمن تبادلاً للأسرى ووقفاً لإطلاق النار في قطاع غزة.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الاجتماع انعقد بمشاركة مسؤولين بارزين من الولايات المتحدة ومصر وقطر وإسرائيل، حيث بحثوا فرص إبرام اتفاق بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في غزة.
وقالت إنه شارك في اللقاء كل من رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، ورئيس الموساد الإسرائيلي دافيد بارنياع، بالإضافة إلى مسؤولين من مصر وقطر.
ولم تكشف وسائل الإعلام الإسرائيلية أي تفاصيل إضافية بشأن اللقاء، كما لم يصدر أي تعليق رسمي من الأطراف المشاركة.
وفي وقت سابق أمس، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن وفداً برئاسة رئيس «الموساد» وصل إلى الدوحة، لعقد محادثات تبادل أسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة.
وإضافة إلى بارنياع، يضم الوفد الإسرائيلي رئيس جهاز الأمن العام «الشاباك» رونين بار، ومسؤول ملف الأسرى بالجيش الإسرائيلي نيتسان ألون، بحسب المصدر ذاته.
وتتوسط مصر وقطر بين إسرائيل والفلسطينيين في مفاوضات غير مباشرة لمحاولة التوصل إلى اتفاق لتبادل رهائن إسرائيليين في غزة بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية ووقف إطلاق نار.
إلى ذلك، أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، تمسكه بما أسماه «خطوطاً حمراء» وضعها للتوصل إلى اتفاق تبادل أسرى ووقف إطلاق نار في غزة.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في منشور على منصة «إكس»: «التقى رئيس الوزراء نتنياهو، الأربعاء، المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، في مكتبه بالقدس».
وأضاف: «أكد رئيس الوزراء، فيما يتعلق بالمفاوضات، التزامه بالصفقة طالما تم الحفاظ على الخطوط الحمراء الإسرائيلية».
وفي سياق آخر، أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، أن المملكة طالبت بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، مشيراً إلى أن الحرب في غزة «تذكير بحجم التكلفة الباهظة للصراع، والحاجة إلى حل دائم يحفظ حقوق وكرامة كل الأطراف».
وقال: إن «المملكة تسعى لبناء جسور للفهم والتضامن تتخطى الانقسامات والحدود وتؤمن بالحوار»، مشدداً على «ضرورة تفادي الأسباب التي تؤدي إلى عدم استقرار المنطقة».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©