لماذا تبدي تركيا ترددا في الاستجابة للطلب الأميركي بإرسال قوات إلى العراق؟ الحقيقة أن ثمة غموضا كثيفا في الموقف التركي حيال التورط الأميركي في العراق· فنحن نتذكر كيف ماطل الأتراك عدة أسابيع في اتخاذ قرار بالسماح للقوات الأميركية باستخدام أراضي تركيا وأجوائها لصالح العمليات العسكرية الأميركية ضد العراق· وفي ذلك الوقت أحال رئيس الوزراء التركي طيب أردوغان، الطلب الأميركي إلى البرلمان للبت فيه، وذلك في محاولة للتهرب من الموافقة· فـ حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الآن، عانى كثيرا من تهمة الانتماء إلى الأصولية الإسلامية، ولا يريد أن يظهر في موقف المعارض للسياسات الأميركية في المنطقة· لكن تركيا عموما لها انشغالاتها تجاه العراق، جارها الذي لديه أكراد ولديه نفط أيضا· وقد مثل النفط عامل التقارب الوحيد بين أنقرة وبغداد خلال السنوات السابقة· أما مناطق كردستان المحاذية لحدود تركيا، فان لها معها تاريخا طويلاً من التدخلات والأطماع والهواجس· فقد اعتادت في السنوات السابقة أن تنفذ العديد من التوغلات داخل هذه المنطقة بحجة تعقب حزب العمال الكردستاني ·
عماد مكرم - مصر