الأحد 19 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

«الطيران المدني» تعتمد نظام إدارة الوثائق والمراجع إلكترونياً

17 أكتوبر 2012
دبي (الاتحاد) - اعتمدت الهيئة العامة للطيران المدني لدولة الإمارات نظاماً إلكترونياً جديداً لمراجعة واعتماد الوثائق ودلائل الطيران المتبعة لدى مشغلي قطاع الطيران كافة في الدولة، عوضاً عن الطرق التقليدية التي تتطلب تقديم الوثائق يدوياً، لتصبح بذلك من الدول السباقة في تطبيق نظم “الواقع الافتراضي” في مجال الطيران المدني. وقالت الهيئة في بيان صحفي أمس إنه سبق اعتماد الخدمة الجديدة التشاور مع الشركاء الاستراتيجيين، وإخضاع الخدمة لمرحلة تجريبية، انتهت مؤخراً باعتماد أول دليل إلكتروني لطيران الإمارات، حيث قام سيف السويدي مدير عام الهيئة، بإطلاق البرنامج الإلكتروني الجديد، بحضور إسماعيل البلوشي المدير التنفيذي لقطاع شؤون سلامة الطيران، وممثلي شركة طيران الإمارات. وتعاونت الهيئة في إنجاز هذا المشروع مع شركة “جيل للتكنولوجيا” بهدف أتمتة نظام إدارة الوثائق، وتقليص الفترة الزمنية المطلوبة لإنجاز الخدمة، علاوةً على تمكين مدققي السلامة وأصحاب الشأن الولوج إلى الوثائق الإلكترونية بشكل آني وسريع أينما تواجدوا، لا سيما عن طريق الأجهزة اللوحية المحمولة، الأمر الذي يتطلب كفاءة عالية ودقة تامة في أقصر فترة زمنية ممكنة، وقد أصبح هذا الأمر ممكناً بفضل برنامج “Q-Pulse” الذي اعتمدت عليه الهيئة طوال الفترة الماضية في عدد من التطبيقات ذات الصلة بالطيران المدني. وقال إسماعيل البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع شؤون سلامة الطيران: “نسعى في الهيئة العامة للطيران المدني لتبني الوسائل الفنية كافة التي تساهم في تعزيز إجراءات سلامة الطيران، واعتماد الوثائق ودلائل الطيران إلكترونياً بما يتماشى مع استراتيجية الهيئة الرامية إلى أتمتة الخدمات، وتحسين مستوى الخدمات مع الشركاء الاستراتيجيين”. وأضاف “كنا ضمن هيئات الطيران الأولى في العالم لاستخدام البرامج الكمبيوترية في عمليات تدقيق السلامة، وقد حققت هذه الخطوة نجاحاً كبيراً أدى إلى تحسين علاقتنا مع شركائنا الاستراتيجيين، وتسهيل عملية تبادل المعلومات، مما يعني بالنتيجة سماء أكثر أمناً لدولة الإمارات العربية المتحدة، والهيئة مستعدة اليوم لدخول المرحلة الجديدة، المتمثلة في استخدام التطبيقات الحاسوبية لإدارة الوثائق والمراجع”. بدوره، قال خالد موسى، اختصاصي المعايير والتخطيط “إن اعتماد النظام الإلكتروني لإدارة الوثائق في الهيئة العامة للطيران المدني يعني قضاء الجزء الأكبر من الوقت في ضمان سلامة أجواء الدولة، عوضاً عن إهدار الوقت في القيام بالإجراءات التقليدية،” وأضاف “يسمح النظام الجديد بتوافر المراجع والوثائق بشكل فوري للمدقق، وبالتالي يقلل من عبء العمل على مدققي السلامةو ويزيد من إنتاجيتهم في الوقت ذاته.” ويعني تبني النظام الجديد كذلك أن الهيئة العامة للطيران المدني باتت أقرب من ذي قبل لكي تصبح هيئة خالية من الأوراق كلياً. وأعرب بول مارشال، مدير شركة جيل للشرق الأوسط، عن أن الهيئة العامة للطيران المدني لها باع طويل في اتخاذ الخطوات السباقة والطلائعية، وخصوصاً فيما يتعلق بتبني النظم التي لا تخدمها فحسب بل تخدم شركاءها الاستراتيجيين كافة، وقد سبق أن اعتمدت الهيئة أول تطبيق إلكتروني على جهاز الآيباد للقيام بعمليات التدقيق، واليوم تتخذ خطوة مماثلة في تبني نظام إلكتروني جديد لمراجعة واعتماد الوثائق ودلائل الطيران، ومن شأن ذلك أن يزيد من إنتاجية الهيئة بأعباء أقل ودقة أكبرـ إضافةً إلى ضمان الشفافية وإمكانية الوصول إلى المعلومة في زمن قياسي”.
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©