السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أزمة البارد بانتظار وساطة لوقف النار خلال 48 ساعة

أزمة البارد بانتظار وساطة لوقف النار خلال 48 ساعة
20 يونيو 2007 04:22
لم تهدأ حدة الاشتباكات في اسبوعها الخامس على التوالي في مخيم نهر البارد شمال لبنان، حيث قتل جنديان لبنانيان امس وسط مواصلة الجيش تقدمه على الارض في منطقة بات يقتصر فيها وجود ''فتح الاسلام'' على بضعة جيوب· واذ تحفظت مصادر لبنانية على تفاصيل تحرك ''رابطة علماء فلسطين'' الذي تتولى الوساطة مع المتشددين نسبت قناة ''الجزيرة'' الفضائية الى احد الوسطاء توقعه اعلان وقف لإطلاق النار في المخيم خلال 48 الى 72 ساعة· واعلن مصدر عسكري ان جنديين قتلا امس في الاشتباكات هما الرقيب اول وسام محمد شاكر والرقيب خضر علي حروف مما يرفع حصيلة خسائر الجيش الى 73 قتيلا، وقال ان قوات الجيش مستمرة بإنجاز مهماتها لإحكام سيطرتها الكاملة على مراكز المتشددين في المخيم الجديد حيث أحصت مصادر امنية مقتل 50 مسلحا على الاقل· ولفت المصدر العسكري الى وجود جثث مسلحين في المواقع التي انسحبت منها ''فتح الاسلام'' لكن من دون ان يحدد اي عدد وان الجيش اكتشف جثث سبعة متشددين في مبنى كانوا يفحصونه بحثا عن شراك خداعية· فيما اكد المسؤول الاعلامي لحركة ''فتح'' رفعت شناعة ان من تبقى من عناصر الجماعة انكفأوا الى منطقة صغيرة في طرف المخيم القديم، وقال ''المبادرة اصبحت بيد الجيش الآن بعدما سيطر على معظم المواقع القتالية للمتشددين· ودارت اشتباكات متقطعة امس بين الجيش والمتشددين على الواجهة البحرية الممتدة من المدخل الشمالي للمخيم، فيما ترددت اصداء قذائف مدفعية متفرقة· وشوهدت آليات الجيش عن بعد منتشرة على طول الواجهة البحرية التي تحولت الى حقل انقاض سويت بعض مبانيه بالارض فيما تحولت مبان أخرى الى هياكل وانهارت اجزاء كبيرة من بعضها· وعند المستديرة الرئيسية للمدخل الشمالي شوهد عمال منهمكون بتحصين مواقع في جرافات عسكرية وبواسطة اكياس رمل او صفائح حديدية· الى ذلك، اوضح عضو رابطة علماء فلسطين مصطفى داود ان اطار الوساطة التي يقوم بها يشمل وقفا لإطلاق النار ونشر قوة فلسطينية في المخيم القديم وتحديد مصير ''فتح الاسلام'' بقياداتها وعناصرها، لكنه رفض اعطاء اي تفاصيل اضافيــــــة· وكان وفد الرابطـــة دخل الى المخيم وبحث في آلية حل مع مسؤولي ''فتح الاسلام''، واوضح داود ان الوفد ســـــيبلغ قيادة الجيش بما تم التوصل إليه، متوقعا في حال موافقتها اعلان وقف النار خلال 48 ساعة او 72 ساعة· وكان مصدر من الرابطة اعلن ان العمل جار لتشكيل قوة مشتركة بين فصائل منظمة التحرير (فتح والجبهة الشعبية والجبهة الديموقراطية) وحركتي ''حماس'' و''الجهاد'' لتتولى امن اكثر من ألفي مدني ما زالوا موجودين في جنوب المخيم القديم ومنع المتشددين من التسلل بينهم· فيما اوضح شناعة ان وفد الرابطة قدم عدة طروحات رفضتها الحكومة اللبنانية والجيش منها قيام القوة الفلسطينية المشتركة بالفصل بين عناصر ''فتح الاسلام'' والجيش او قيامها بتسلم عناصر الجماعة وشددت على مطلبها باستسلام عناصر الجماعة المطلوبين· في حين ان معلومات صحافية ذكرت من جانبها ان معظم المطلوبين من جانب الجيش اما قتلوا او جرحوا، مقدرة عدد الجرحى منهم بنحو 60 عنصرا، واشارت الى ان الحل المطروح يقضي بتسلم الجيش الجرحى واعلان ''فتح الاسلام'' حل نفسها ووقف اطلاق النار من جانبها على ان تسلم سلاحها الثقيل الى القوة الفلسطينية التي ستتولى امن المخيم القديم، فيما يستمر الجيش متمركزا في المخيم الجديد حتى زوال كل اسباب الاقتتال· وأفاد شهود عيان من اللبنانيين القاطنين قرب المدخل الجنوبي للمخيم القديم ان نزوح الفلسطنيين من المخيم توقف في اليومين الماضيين· فيما بثت محطة ''نيو تي في'' التلفزيونية اللبنانية وللمرة الاولى منذ بدء الاشتباكات مشاهد من داخل المخيم حصلت عليها من شريط الفيديو من احد القاطنين الذي قرر اخيرا النزوح، وبدت في المشاهد الانقاض تسد الطرقات الضيقة والاسلاك الكهربائية متدلية فيما يتنقل قلة من الاشخاص بمحاذاة الجدران حاملين اوعية بحثا عن مياه الشرب·
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©