الثلاثاء 18 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

الإخفاقات تدفع الجيش الأميركي لإعادة النظر في بناء العراق

26 يونيو 2007 00:33
وسط الإخفاقات التي مني بها في العراق يقول الجيش الأميركي إنه يدرس بصورة جدية مسألة بناء الأمة فيما يشير إلى محاولة للتغلب على تململ أفراده من هذه المهمة، وإلى حدوث تغيير كبير في سياسة إدارة بوش· ويفضل ضباط الجيش مصطلح عمليات إعادة الاستقرار على مصطلح بناء الأمة الذي أصبح ينطوي على حساسية سياسية وإن كانا متساويين في المعنى إلى حد كبير وكلاهما يشير إلى المساعدة في توفير الخدمات الأساسية وبناء المؤسسات لتحقيق الاستقرار في دولة أجنبية بعد حرب في معظم الأحيان· وعادة ما يعتبر الجيش العمليات القتالية الكبرى مهمته الرئيسة وقد اتسم بالحذر إزاء عمليات إعادة الاستقرار وحفظ السلام في الصومال والبوسنة وكوسوفو وهي عمليات نفذت بأوامر من إدارة كلينتون في تسعينات القرن الماضي· وقال الجنرال جورج كيسي رئيس أركان الجيش الأميركي متذكرا أيامه في البوسنة في منتصف التسعينات ''كان المفهوم السائد أننا لا نقوم ببناء أمة·'' وقال كيسي ''كان ذلك (المفهوم) متجذرا تماما في قواتنا'' لدرجة أن الجيش لم يكن ليدع دبلوماسيا أميركيا كبيرا هو نائب رئيس بعثة جهود السلام الدولية ينام في مجمعه· وقال كيسي الذي كان قائدا للقوات الأميركية في العراق ''هناك مسافة شاسعة بين ما كنا عليه في تلك الأيام وبين ما نفعله الآن في بغداد·'' وتشارك القوات الأميركية في طائفة كبيرة جدا من مهام بناء الأمة في العراق مثل تدريب الجيش والشرطة وشق الطرق وبناء المدارس والمستشفيات ودعم الحكومات المحلية· ولم يكن الجيش وحده هو الذي غير جلده· فقد قال الرئيس جورج بوش في أكتوبر عام 2000 وهو يخوض حملة الانتخابات الرئاسية الأولى له ''لا أعتقد أنه يجب استخدام قواتنا لما يطلق عليه بناء الأمة·· أعتقد أنه يجب استخدام قواتنا في القتال وتحقيق النصر في الحرب·'' لكن عندما فشلت القوات الأميركية في إعادة الاستقرار إلى العراق بعد الإطاحة السهلة بالرئيس الراحل صدام حسين قررت إدارة بوش ضرورة أخذ عمليات إعادة الاستقرار على محمل الجد بدرجة أكبر بكثير· وأصدرت وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' توجيها أواخر عام 2005 يعلن أن ''عمليات الاستقرار في صلب مهام الجيش الأميركي·'' وكان ضباط الجيش يودون أن يشارك مزيد من المدنيين من ضباط شرطة واقتصاديين وخبراء في الزراعة في بناء الأمة لكن كثيرين خلصوا إلى قناعة مفادها أن ذلك لن يحدث في أي وقت قريب وأنه سيتعين عليهم سد الثغرات· وقال العقيد سيمون وولسي وهو ضابط بريطاني انتدب للعمل في مقر الجيش الأميركي ''إذا لم يكن هناك أحد آخر فعلينا في نهاية المطاف أن نكون مستعدين للنهوض ببعض تلك الأعباء والمسؤوليات·''
المصدر: واشنطن
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©