الأحد 19 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

الناقلات الجوية الوطنية تضيف 40 طائرة خلال 2012

الناقلات الجوية الوطنية تضيف 40 طائرة خلال 2012
26 ديسمبر 2011 23:05
تنضم 40 طائرة جديدة إلى أساطيل الناقلات الوطنية بالدولة خلال العام 2012، ليرتفع حجم أساطيل الناقلات الخمس إلى 310 طائرات، بحسب سيف السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني. وأوضح السويدي لـ “الاتحاد”، أن هذه العدد قابل للزيادة في ضوء حركة جدول تسليم الطائرات للناقلات الوطنية، مبينا بأن الأرقام المؤكدة، تشير إلى دخول 40 طائرة جديدة للخدمة لدى شركات الطيران الإماراتية اعتبارا خلال العام 2012. وبين أن الطائرات التي ستدخل الخدمة خلال العام المقبل 2012 تشمل 16 طائرة لشركة طيران الإمارات، إلا أن العدد قابل للزيادة مع التغييرات في جدول استلام الطائرات، بينما ستتسلم شركة الاتحاد للطيران 6 طائرات. وأضاف السويدي أن شركة فلاي دبي ستتسلم 8 طائرات خلال 2012، بينما ستتسلم العربية للطيران 6 طائرات من طراز ايرباص ايه 320، في الوقت الذي ستضيف فيه شركة طيران رأس الخيمة 3 طائرات الى أسطولها ليرتفع الى خمس طائرات. وبين أن العام 2012 سيشهد تسجيل 48 طائرة جديدة حسبما هو مؤكد حتى الآن، منها 40 طائرة للشركات الوطنية، تشكل 83,3%. وحول العام الحالي 2011 أوضح سيف السويدي أنه شهد انضمام 42 طائرة جديدة من أحدث الطرازات، ليصل حجم أساطيل الناقلات الخمس إلى 270 طائرة بنهاية العام الجاري، موضحا بأن الطائرات الجديدة خلال العام الحالي، توزعت بين طيران الإمارات بواقع 16 طائرة، ليرتفع أسطولها 162 طائرة، كما انضمت 7 طائرات إلى أسطول الاتحاد للطيران ليصل الأسطول إلى 60 طائرة. وأضاف السويدي “شهد العام الحالي انضمام 10 طائرات جديدة إلى أسطول فلاي دبي ليرتفع أسطولها إلى 21 طائرة، بينما انضمت 6 طائرات إلى العربية للطيران ليصل أسطولها بنهاية العام إلى 25 طائرة، بينما انضمت طائرتان إلى أسطول طيران رأس الخيمة، والتي استأنفت نشاطها مطلع العام الحالي. وأكد سيف السويدي أن شركات الطيران الوطنية، حققت خلال العام الحالي أفضل وأعلى معدلات نمو على المستوى الإقليمي بالرغم من التحديات التي تواجه القطاع، لافتا إلى أن الناقلات بالدولة تعتمد استراتيجيات وبرامج شراء وفق خطط لا تقل عن خمس سنوات، ووفق احتياجات فعلية لتوقعات نمو واقعية. وأكد أن الهيئة تعمل على عدة محاور لدعم نمو قطاع الطيران في الدولة، وزيادة حجم الأساطيل، موضحا بأن الهيئة تعمل على توفير المقومات اللازمة والكفيلة بتعزيز أعمال الناقلات الوطنية، وفي هذا الإطار تعمل الهيئة على أسواق جديدة حول العالم، وتوقيع اتفاقيات للنقل الجوي، مع التركيز على اتفاقيات الأجواء المفتوحة. وأفاد السويدي بأن الإمارات تستهدف التوقيع على اتفاقيات أجواء مفتوحة مع جميع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للطيران المدني “إيكاو” والبالغ عددها 193 بلدا، منوها إلى أن الدولة وقعت اتفاقيات نقل جوي مع 145 دولة، ومنها حوالي 65 اتفاقية أجواء مفتوحة. ولفت إلى أن الهيئة تعمل أيضا على توفير أفضل نظم الأمن والسلامة بما يعزز من نشاط هذه الشركات، مبينا أن الناقلات الوطنية تمتلك أحدث الطائرات ومن مختلف الطرازات، وهو ما يعزز من تنافسية الناقلات في الأسواق العالمية. وأوضح أن الإنفاق على قطاع الأمن والسلامة في الإمارات يستحوذ على حوالي 50% من نفقات الهيئة العامة للطيران المدني، وهو ما يعكس الأهمية النسبية لهذا القطاع. على صعيد متصل ذكر متحدث باسم “طيران الإمارات” أن الناقلة تسلمت في الفترة بين أبريل 2011 وحتى الشهر الجاري 16 طائرة، منها 10 طائرات من طراز “بوينج 777-300 أي آر”، وخمس طائرات إيرباص إيه 380 العملاقة، كما تسلمت طائرة شحن من طراز بوينج 777- 200. وبين بأن أسطول طيران الإمارات سيشهد انضمام 7 طائرات أخرى قبل نهاية السنة المالية الجارية 2011-2012 التي ستنتهي في 31 مارس المقبل.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©