الجمعة 14 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

حمدان بن زايد: «عام زايد» محطة مهمة في مسيرة الخير الإماراتية

حمدان بن زايد: «عام زايد» محطة مهمة في مسيرة الخير الإماراتية
26 مارس 2018 19:53
أبوظبي (الاتحاد) أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، حرص دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تعزيز جهودها الإنسانية والتنموية حول العالم في عام زايد. وقال سموه: إن عام زايد يعد محطة مهمة في مسيرة الخير الإماراتية التي تمضي قدماً نحو التميز والعطاء، وإيجاد الحلول للكثير من القضايا الإنسانية التي تؤرق المجتمعات البشرية من حولنا، وذلك بفضل دعم ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. جاء ذلك في تصريح لسموه بمناسبة افتتاح هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، عدداً من المشاريع التنموية في باكستان، ضمن مبادراتها في عام زايد. وجدد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان اهتمام دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة بالأوضاع الإنسانية الناجمة عن الكوارث الطبيعية والأزمات وتداعياتها على سكان المناطق المتضررة، مؤكداً سموه أن الإمارات تنظر للمجتمعات البشرية الأقل حظاً في النمو كالجسد الواحد؛ لذلك جاءت برامجها ومبادراتها تجاه تلك المجتمعات، شاملة جميع مجالات التنمية الشاملة والمستدامة. وشدد سموه على أن الإمارات تتبنى المشاريع التي تخدم قطاعات واسعة من السكان في جوانب حيوية، خاصة تلك التي تتعلق بقضايا الصحة والتعليم وخدمات البنية التحتية، وتعزيز دورها في المجتمع لما لها من مردود إيجابي على مجالات التنمية البشرية والإنسانية في المجتمعات التي تعاني نقصاً في هذه الخدمات الضرورية. وقال سموه إن باكستان وشعبها تعتبر محط اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة؛ لذلك كانت الإمارات موجودة على الساحة الباكستانية منذ وقت مبكر، ووقفت بجانب الأشقاء هناك من خلال تبني وتنفيذ المشاريع التي تحقق مكتسبات إضافية للشرائح الضعيفة وتعينها على مواجهة ظروف حياتها، مؤكداً سموه أن هذا النهج سيتعزز بلا شك في عام زايد، من خلال دراسة احتياجات الساحة الباكستانية المستقبلية وتلبيتها عبر مبادرات «الهلال الأحمر» الإماراتية في مختلف النواحي الضرورية. وكانت هيئة الهلال الأحمر قد افتتحت عدداً من المشاريع التنموية في باكستان، ضمن مبادراتها في عام زايد، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات لإعادة الإعمار، وتأهيل البنيات التحتية، ودعم المجالات التنموية في باكستان. وتضمنت المشاريع التي تم افتتاحها استحداث وحدتين جديدتين بمستشفى الشيخ زايد في منطقة ساكروا بإقليم السند، واحدة للعناية المكثفة، والأخرى للعناية بحديثي الولادة والخدج، إلى جانب صيانة وتأهيل مرافق المستشفى المختلفة والأقسام والعيادات التخصصية والعنابر. حضر مراسم الافتتاح وفد «الهلال الأحمر» برئاسة فهد عبد الرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام للمساعدات الدولية، وعضوية سعيد الخميري، وأشرف على مراسم الافتتاح حمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي، سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وبمشاركة ناصر بن هويدن الكتبي، القنصل العام للدولة في كراتشي، والمستشار بخيت عتيق الرميثي. من جانب آخر، افتتحت هيئة الهلال الأحمر، مشروع توفير المياه وتحليتها عبر مضخات تعمل بالطاقة الشمسية في منطقة كاتور بإقليم السند الباكستاني، كما تم افتتاح مشروع صيانة مسجد الشيخ زايد في المنطقة نفسها والمرافق الملحقة به. 571 مليون درهم يذكر أن قيمة المشاريع التنموية الحيوية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في باكستان منذ العام 1983 وحتى 2017 بلغت 571 مليوناً و403 آلاف و291 درهماً، تضمنت تنفيذ 22 ألفاً و877 مشروعاً، استفاد منها مليون و830 ألفاً و125 فرداً. واشتملت هذه المشاريع على 5 آلاف و621 مشروعاً خيرياً واجتماعياً بقيمة 357 مليوناً و34 ألفاً و985 درهماً، إلى جانب 15 ألفاً و248 مشروعاً في مجال توفير المياه للمناطق التي تعاني شحاً في هذا المورد الحيوي بتكلفة بلغت 86 مليوناً و16 ألفاً و654 درهماً، إضافة إلى أكثر من 2000 مشروع في مجال الصحة والتعليم بقيمة 128 مليوناً و351 ألفاً و652 درهماً. الفلاحي: تبني مشاريع التنمية والإعمار لتحسين حياة الفئات المحتاجة أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن المشاريع في باكستان تم إنجازها بمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مؤكداً حرص سموه على تبني مشاريع التنمية والإعمار، خاصة التي تتعلق بتحسين حياة الفئات والشرائح المحتاجة. وقال الفلاحي: «إن مستشفى الشيخ زايد في السند يضطلع بدور كبير في توفير الرعاية الصحية لسكان الإقليم؛ لذلك جاءت مبادرة «الهلال الأحمر» الإماراتية لصيانة المستشفى، وعمل إضافات جديدة لتعزيز قدرته على مواصلة دوره الحيوي تجاه المستفيدين من خدماته العلاجية والطبية». وقال: «من حسن الطالع أن يتزامن افتتاح هذه المشاريع الحيوية مع عام زايد الذي يجسد عالمية الرسالة التي تتبناها الإمارات في سبيل إسعاد البشرية، وتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية، ويؤكد توجهات القيادة الرشيدة للدولة بأن يعم خير الإمارات الجميع من غير استثناء، ودون النظر لأي اعتبارات أخرى غير إنسانية». وأضاف أمين عام الهلال الأحمر: «عملنا من خلال مكتب (الهلال الأحمر) الإماراتية في إسلام أباد على تكثيف برامجنا الإنسانية والتنموية ضمن استراتيجية متكاملة تهدف إلى تبني المشاريع التي تحقق الاستدامة في العطاء، وتفي بأغراض التنمية البشرية والاجتماعية، من خلال دعم القطاعات الحيوية، خاصة الصحة والتعليم وخدمات المياه وإصلاح البيئة وغيرها من الجوانب الأخرى التي يحتاج إليها السكان في تلك المناطق»، لافتاً إلى أن التداعيات الإنسانية على الساحة الباكستانية كانت وراء العناية الكبيرة التي أولتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية للسكان هناك، لذلك جاءت برامجها الإنسانية ومشاريعها التنموية، مواكبة لاحتياجات باكستان في التشييد والبناء والإعمار. وشارك في مراسم افتتاح المشاريع، عدد من المسؤولين الباكستانيين المحليين، وأهالي الإقليم الذين أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على وقوفها الدائم مع أوضاعهم ودعمها المستمر لقضاياهم الإنسانية، مؤكدين أهمية الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على الساحة الباكستانية لتخفيف معاناة الأهالي، وتحسين ظروفهم، وتعزيز قدراتهم على مواجهة التحديات الإنسانية في مختلف المجالات.  
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©