الخميس 18 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

واجهة المجاز تنبض بالحياة في قلب الشارقة

واجهة المجاز تنبض بالحياة في قلب الشارقة
17 مارس 2012
اعتبر زوار واجهة المجاز المائية الجديدة التي تتوسط منطقة كورنيش بحيرة خالد قلب الشارقة النابض بالحركة والحياة، حيث تشكل الواجهة بمساحاتها الخضراء الجميلة والمطلة مباشرة على الواجهة البحرية للكورنيش، مناظر خلابة وساحرة تستقطب اهتمام القاصي والداني، مرتبطة مع أهالي المدينة بعلاقة إنسانية وطيدة لتواكب معها مرحهم، ترفيههم العائلي وأوقات راحتهم. وطرأت على المكان تغيرات جذرية غيرت وجهه، شملت الكثير من الإضافات الجمالية والترفيهية على مرافقه لترتقي بالبقعة الأشهر في الإمارة، مستثمرة إياها بشكل فعال وحيوي كنقطة جذب سياحي، فني، وثقافي للشارقة. أكد مروان السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير«شروق»المنفذة للمشروع، أن الفكرة اعتمدت بشكل أساسي على استغلال هذا الموقع الإستراتيجي والحيوي في المدينة وجعله أكثر ديناميكية وحراك، لتحويل المجاز من مجرد حديقة عامة إلى منطقة استقطاب سياحي تكون مركزا للترفيه العائلي وتحقق في الوقت ذاته ثلاثة أهداف، أولها مساحات خضراء وحديقة بلا حواجز أو جدران، وثانيها واجهة مائية تطل مباشرة على بحيرة خالد، وثالثها مكان مفتوح يجمع كل المتنزهين من الأسر والأفراد ضمن نطاق جميل فيقدم لهم أفضل الخدمات والمرافق الترفيهية، ويصبح قبلة للزوار من المقيمين والسواح. وأوضح أنه من خلال المساحة القديمة لحديقة المجاز، التي أنشأت منذ العام 1990، لم يكن التطوير أو حتى التحرك بحرية أمر متاح، لإضافة المزيد من المرافق الجديدة على المكان، نظرا لمحدودية مساحتها وحجمها الصغير آنذاك، لكن باستكمال المشروع الجديد الذي ربطها مباشرة بالواجهة المائية للبحيرة، تم استثمار مميزاتها ومنافعها بشكل أكثر فعالية وفائدة، لتسع المساحة الجديدة بقعا خضراء أكثر رحابة وراحة، وتضم بين جنباتها العديد من المباني والمرافق الترفيهية الموجهة للصغار والكبار على حد سواء، مقسمين أورقة المكان بذكاء وتخطيط مدروس، ليحتوي العديد من الفعاليات والأنشطة، كتخصيص حديقة صغيرة لممارسة رياضة الغولف«ميني غولف» وأخرى مائية«سبلاش بارك»، وبقعة أخرى تحولت إلى معرض فني مفتوح في الهواء الطلق سيكون ملتقى للكثير من الفنانين المحليين والعالميين مستقبلا لعرض لوحاتهم أو منحوتاتهم الثلجية أو الخشبية أو الحجرية أو أي أعمال فنية كبيرة أخرى مما يتعذر عرضه بالعادة في المعارض المغلقة. وقال إن المشروع يتضمن أماكن مفتوحة وأخرى مغطاة لاستيعاب لعب الأطفال ومرحهم، وكل ما من شأنه تطويرهم و توسيع مداركهم وآفاقهم الفكرية والفنية، مستحدثين خلال كل ذلك جملة من المرافق الصحية الراقية، مع غرف تم تخصيصها للأمهات فقط لأغراض الرضاعة الطبيعية وخلافه، مع شبكة من الممرات الطويلة لهواة المشي والجري وأخرى لركوب الدراجات، بالإضافة للوجود اللافت لصرح المسجد الكبير والذي بني بطراز معماري إسلامي وتراثي بديع. وأشار إلى أن الواجهة المائية للمجاز منطقة مفتوحة تماما بلا سياج وجدران، مزدانة بالنخيل والورود، وما يفصلها عن الشارع العام للكورنيش سوى حاجز نباتي من الأشجار والنباتات الطبيعية فقط، لتتوسطها مجموعة من النافورات المائية الراقصة التي تعمل بتقنيات عالية من الهندسة الضوئية والصوتية، فتلعب في آن واحد على أوتار مبتكرة من الألوان و الموسيقى والأضواء. وتصف فاطمة سمور إحدى زائرات المكان، التغيرات الجديدة للمجاز، بأن المنطقة تحولت إلى واحة خضراء جميلة للعائلات والأطفال، من خلال المرافق والفعاليات الترفيهية التي تهم الصغار والكبار، كما تحتوي على العديد من المطاعم الراقية التي تطل على بحيرة خالد، مما يمتع الزائرين بأجمل المناظر الطبيعية، ويجمع كل أفراد الأسرة ضمن مكان واحد، فيه النزهة والسمر والمرح واللعب والتمشية. وقالت حفيدتها فرح البنا عن المكان إنها تأتي إلى المكان في نهاية الأسبوع مع أفراد العائلة وبعض الأقرباء لأنه قريب من مكان سكنهم، حيث تلتقي من خلاله بصديقاتها، فيمشين عادة بين الممرات والحدائق الغناء، مستمتعات بمنظر النوافير الراقصة وأضواء الليزر الملونة والتي تعمل بشكل دوري كل نصف ساعة تقريبا، كما يجلس للتسامر في المناطق المطلة على البحيرة فيشاهدن «العبرات» القوارب الخشبية التي تأتي متهادية على سطح الماء من جهة القصباء، فتشكل مناظر رومانسية ساحرة خاصة بعد غروب الشمس. أما إيمان عزيز 47 عاماً، فتقول، أنا مدرسة مقيمة في رأس الخيمة، لكني أزور عائلتي القاطنة في الشارقة أسبوعيا، ولقد تفاجأت بالتطويرات التي طالت هذه المنطقة، وحولتها من مجرد حديقة عادية لموقع رائع يجمع أنشطة الأطفال والعوائل، وأكثر ما أعجب أبنائي هو حديقة الألعاب المائية، مع وجود تلك الأماكن والممرات الآمنة والمخصصة لركوب الدراجات، بالإضافة لحديقة مرايا الفنون، وكل المرافق الترفيهية الأخرى التي استحدثت مؤخرا في واجهة المجاز الجديدة . وتكمل عنها ابنتها سارة عشرة أعوام:أحب أن آتي إلى هنا عند زيارتنا مدينة الشارقة، لألعب مع أقراني بالأراجيح، وأركب القطار الكهربائي الملون، الذي يأخذني في جولة طويلة حول الحديقة، كما أحضر دراجتي الصغيرة لألعب وأتسابق مع بقية الأطفال، وأتمنى أن أسكن بالقرب من هذا المكان لأتمكن من الحضور إليه بشكل مستمر.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©