الخميس 20 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

"حملة العرش" ثمانية.. يسبحون بحمد ربهم

"حملة العرش" ثمانية.. يسبحون بحمد ربهم
9 مايو 2019 01:42

أحمد محمد (القاهرة)

عرش الرحمن من أهم أول المخلوقات، التي خلقها الله عز وجل، وله حملة من الملائكة يحملونه بقدرة الله، دائمو التسبيح، من أفضل وأشرف الملائكة عند الله، وثبُت ذلك في القرآن الكريم، كما في قوله تعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ...)، «سورة غافر: الآية 7»، وقوله تعالى: (... وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ)، «سورة الحاقة: الآية 17»، وقد قال عنهم النبي، صلى الله عليه وسلم: «إن الله تبارك وتعالى أمر جميع الملائكة أن يغدوا ويروحوا بالسلام على حملة العرش تفضيلاً لهم على سائر الملائكة»، وقال ابن عباس: ثمانية صفوف من الملائكة لا يعلم عددهم إلا الله.
يقول ابن كثير، يخبر الله عن الملائكة المقربين من حملة العرش ومن حوله من الملائكة، بأنهم يسبحون بحمد ربهم، وقد اصطفى الله تعالى من ملائكتِه هؤلاء الثمانية ليقوموا بوظيفة واحدة، وهي حمل عرش الرحمن عز وجل، وعددهم ثمانية ملائكة، والملائكة تسبِّح على جوانب السماء، ويحمل عرش الله يوم القيامة عندما تقوم الساعة ثمانية من الملائكة، وقيل ثمانية من صفوفهم، والله أعلم بعددهم.
وقال ابن تيمية، وهذا يوجب أن لله عرشاً يُحمل، ويوجب أن ذلك العرش ليس هو المُلك، فإن المُلك هو مجموع الخلق، فهنا دلَّت الآية على أن لله ملائكة من جملة خلقه يحملون عرشه، وآخرون يكونون حوله، وتلك الآيات تدل دلالة واضحة على أن للعرش حملة يحملونه اليوم ويوم القيامة، وأنهم ملائكة من خلقه، وكّلهم رب العزة بحمل عرشه، وعددهم يوم القيامة ثمانية، أما عددهم الآن ومن يحمل العرش بعد موتهم فلم تصح في ذلك أية أسانيد.
وجاء في صفات حملة عرش الرحمن أن خلقهم عظيم جداً، عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قال: «أُذِن لي أن أُحدِّث عن ملك من ملائكة الله تعالى من حملة العرش أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبع مئة عام»، وفي الحديث الذي رواه العباس بن عبد المطلب الذي جاء فيه: «... ثم فوق ذلك ثمانية أملاك أوعال ما بين أظلافهم إلى ركبهم مثل ما بين سماء إلى سماء، ثم فوق ظهورهم العرش»، وهذا يدل على أن حملة العرش الآن ثمانية.
وأجمع السلف من الصحابة والتابعين على أن العرش عظيم، خلقه الله واستوى عليه بعد أن خلق السموات والأرض، وقال الإمام مالك، الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة، وقيل عنه إن السماوات السبع، ما هي إلا حلقة في الكرسي، والكرسي ما هو إلا مثل حلقة في الصحراء، وهذه الصحراء ما هي إلا حلقة في العرش، وعن أبي ذر الغفاري قال: «قلتُ للنبي: يا رسولَ اللهِ أيما أنزلَ عليكَ أعظمُ، قال: آيةُ الكرسي، ثم قال: يا أبا ذرّ ما السماواتُ السبعُ مع الكرسِي إلا كحلَقةٍ ملقاةٍ بأرضِ فلاةٍ، وفضلُ العرشِ على الكرسِي كفضلِ الفلاةِ على الحلقةِ».
والعرش فوق الفردوس الأعلى، قال صلى الله عليه وسلم: «إذا سألتم الله الجنة فسلوه الفردوس، فإنه أعلى الجنة وأوسط الجنة وفوق عرش الرحمن».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©