الخميس 18 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

الهاشمي: 3 بطولات وواحدة للمحترفين في الجو جيتسو

الهاشمي: 3 بطولات وواحدة للمحترفين في الجو جيتسو
10 يناير 2014 22:38
أعلن عبدالمنعم الهاشمي رئيس اتحاد الجو جيتسو، ومرشح الإمارات لرئاسة الاتحاد الآسيوي للعبة، ملامح برنامجه الانتخابي، الذي يخوض به الصراع غداً في الجمعية العمومية التي يشهدها فندق الأبراج الثلاثة بالعاصمة أبوظبي على هامش الجمعية العمومية للاتحاد القاري، ويواجه الهاشمي في الانتخابات، رؤساء اتحادات كوريا الجنوبية واليابان وكازاخستان، وعلى الرغم من أن مرشح الإمارات يعد الأعلى كعباً إلا أن ذلك لا يمنع الصراع المحتمل، وإمكانية حشد تكتلات في مواجهة ممثل الإمارات، لا سيما من دول شرق القارة، التي تمثل نسبة لا يستهان بها في الجمعية العمومية. وتكتمل اليوم الوفود الآسيوية والدولية، بوصول اليوناني بانايوتوس رئيس الاتحاد الدولي للجو حيتسو، وهربت فريس رئيس الاتحاد الأوروبي، والشيخ فهد طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي للجو جيتسو، وحسين المسلم ممثل الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، المدير العام للمجلس، إضافة إلى 4 أعضاء بالمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجو جيتسو، وممثلي 22 دولة آسيوية أعضاء بالاتحاد الجديد، وممثلين عن أهم الدول التي تمارس الجو جيتسو، وهي: اليابان الدولة المؤسسة للعبة، كوريا الجنوبية، الهند، الصين، كازاخستان، وإيران، وكان وفدا المالديف وأفغانستان، أول الواصلين أمس، وتوالى بعدهما وصول بقية الوفود، فيما ينتظر أن يكون الوفد الياباني آخر الوفود التي تصل إلى أبوظبي، بعد أن حدد موعداً لوصوله، السادسة صباح الغد، أي قبل الجمعية العمومية بساعات. وعن ملامح برنامجه الانتخابي، قال الهاشمي إن الإمارات قدمت مسوغات ريادتها في الجو جيتسو، سواء على الصعيد العالمي أو القاري أو الإقليمي قبل أن يكون هناك اتحاد آسيوي مستقل للجو جيتسو، وذلك من خلال المبادرات والبطولات والفعاليات التي أطلقتها حول العالم، ومشروع المليون لاعب الذي أطلقناه من قبل، وعمل عضويات خاصة للمنتسبين للعبة ممن يشاركون في بطولات أبوظبي، إضافة إلى إطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، والتي تطوف قارات العالم أجمع قبل أن تحط رحالها في أبوظبي بالمحطة الأخيرة. وتابع الهاشمي: إذا كانت أبوظبي فعلت كل ذلك، قبل أن يكون هناك اتحاد آسيوي مستقل، فالأولى أن يكون لدينا المزيد في المستقبل إن شاء الله، وهو عطاء لا نرهنه بمنصب، ولا نساوم عليه، لأن الإمارات بشيوخها وقادتها هي بلد العطاء ومبادراتها حول العالم لكل البشرية، والسلام هو رسالتنا ورفاهية البشر أياً كانوا. وحول أبرز النقاط التي يتضمنها برنامجه الانتخابي، كشف الهاشمي عن عدد من البطولات ستنظم في القارة الآسيوية، لن تقل عن ثلاث بطولات في العام، إضافة إلى بطولة كبرى على غرار بطولة العالم لمحترفي الجو جيتسو، تجوب ربوع القارة، وتقدم جوائز سخية للأبطال، كما كشف عن وضع مبادرات لتوسيع قاعدة اللعبة في القارة وإنشاء مراكز لها على غرار مراكز كرة القدم التي يؤسسها الاتحاد الدولي والتي تحمل اسم «مشروع الهدف»، وقد تحمل في مشروع الجو جيتسو اسم «مشروع الأمل»، ويولي البرنامج أهمية خاصة للصغار بالتوسع في إقامة بطولات لهم، وحث الدول الآسيوية على تبني مشاريع شبيهة بالمشروع الإماراتي وضم اللعبة إلى المدارس. أضاف: برنامجنا فقط لا يتوقف على اللاعبين، لكنه يمتد إلى مختلف مفاصل اللعبة من مدربين وحكام وإداريين، وسنعمل على تبادل الحكام في ربوع القارة، والاقتداء بالتجارب الأكثر ثراء، وإيفاد الإداريين والحكام والمدربين لدورات في الدول المتقدمة، لا سيما البرازيل وأميركا وألمانيا، إضافة بالطبع إلى إمكانيات القارة على هذا الصعيد، في دول حققت طفرات كبيرة، مثل اليابان وكوريا. وقال عبدالمنعم الهاشمي: المرشح لرئاسة الاتحاد الآسيوي: كل هذا وغيره، لا يمكن أن يتحقق دون وجود إمكانيات مادية تكون القاطرة التي تقود الاتحاد لتحقيق أهدافه وتطلعاته، ومن هنا فإن البرنامج يولي أهمية كبيرة لفكرة توفير الموارد والاستثمار والتسويق، وسنعمل على جلب عقود رعاية للاتحاد وفعالياته المختلفة، لتوفير الموارد التي تمكننا من تحقيق تطلعاتنا، كما أننا نسعى لأن تكون للاتحاد موارده الخاصة من خلال مشروعات نقوم بإنشائها، للصرف منها على موارد الاتحاد، ولن تقتصر تلك المشروعات على دولة المقر، وهي الإمارات، وإنما ستمتد إلى ربوع القارة، لأننا نتطلع إلى أن يكون الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو نموذجاً فريداً بين بقية الاتحادات الأخرى. واختتم الهاشمي، قائلاً: هناك بالطبع الطموح الأهم والأكبر، والذي يمثل حلماً ليس لآسيا وحدها وإنما لمنتسبي اللعبة في العالم أجمع، وهو قيادتها إلى الأولمبياد، وهو حلم أيضاً كنا نسعى إليه منذ زمن، ومع وجود الاتحاد الآسيوي في أبوظبي سيزيد إصرارنا على تحقيقه، آملين بالتعاون وبهذا الاتحاد الجديد والواعد وبتكتل أعضاء القارة الآسيوية إلى ترجمته على أرض الواقع. وكانت وفود الاتحاد الدولي للجو جيتسو، والمجلس الأولمبي الآسيوي، وعدد من الاتحادات القارية، قد بدأت القدوم أمس الأول إلى العاصمة أبوظبي، استعداداً لعقد الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، غداً، الأحد، لانتخاب مجلس إدارة يقود اللعبة للسنوات الأربع المقبلة، بعد أن استقلت عن اتحاد «مصارعة الحزام»، بالإضافة إلى التأكيد على اختيار الإمارات دولة لمقر الاتحاد الآسيوي، وهي التوصية التي أصدرها الاتحاد الدولي للعبة، برئاسة اليوناني بانايوتوس. وتعقد الجمعية العمومية بفندق أبراج الاتحاد بالعاصمة أبوظبي، وتشهد إضافة إلى مناقشة مستقبل اللعبة على صعيد القارة، والمشاركات المستقبلية، والمساعي التي تبذل على أكثر من صعيد من أجل الدخول باللعبة إلى المحافل الدولية والقارية، ترجمة للجهود التي يبذلها القائمون عليها، خاصة في الإمارات. وكانت طلائع الوفود العالمية قد بدأت بالحضور إلى أبوظبي، وسبق ممثلي الاتحادات الدولية والقارية، كل من الدكتور جعفر المظفر المنسق العام للاتحاد الدولي للجو جيتسو، مدير العلاقات بالمجلس الأولمبي الآسيوي، والألماني جواخيم المدير الرياضي بالاتحاد الدولي للجو جيتسو. أول طلب على طاولة المجلس القادم كوريا تطلب تنظيم بطولة آسيا الصيف المقبل أبوظبي (الاتحاد)- قبل أن تكشف الجمعية العمومية عن الرئيس الجديد لاتحاد الجو جيتسو، تقدمت كوريا الجنوبية بطلب استضافة أول بطولة آسيوية للعبة، على أن تنظمها في الصيف المقبل، وهو الطلب الذي سيوضع على طاولة المجلس القادم للاتحاد لاتخاذ قرار بشأنه. وأكد الدكتور جعفر المظفر المنسق العام للاتحاد الدولي للجو جيتسو، مدير العلاقات بالمجلس الأولمبي الآسيوي، أنه مع تشكيل الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، تبدأ اللعبة مرحلة جديدة من تاريخها، تأخذ فيها موقعها بين الرياضات المعتمدة في مختلف الفعاليات والرياضات الآسيوية، وستكون البداية بدورة الألعاب الشاطئية المقررة في بوكيت بتايلاند هذا العام والتي تشهد مشاركة نحو 5 آلاف لاعب في مختلف اللعبات، وتقام منافسات الجو جيتسو خلالها على أبسطة شاطئية. أضاف أن هناك مساعي من الشيخ أحمد الفهد رئيس الاتحاد الآسيوي لإدراج اللعبة في دورة الألعاب الآسيوية المقبلة، وهي المساعي التي سيحمل المجلس الجديد للاتحاد القاري، مهمة استكمالها، ضمن طموحات أخرى، تصل إلى ذروتها بالسعي لإدراج اللعبة ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية، لا سيما أن الجو جيتسو، أكثر شمولاً من لعبات أولمبية أخرى، مثل الجودو المشتقة من الجو جيتسو. وأشار المظفر إلى أن الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، يبذل جهوداً كبيرة وحثيثة لإتمام هذه الأمور دعماً للعبة، الآخذة في التطور، والتي يمارسها على مستوى القارة مئات الآلاف من اللاعبين. وكان المظفر قد كشف عن المساعي السابقة لتشكيل اتحاد آسيوي للعبة، وأنها بدأت في كوريا الجنوبية، في اجتماع بين الشيخ أحمد الفهد ومندوبين من الاتحادات الدولية والاتحاد الإماراتي، ومحمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، بعد أن تابع الجميع مسار اللعبة في السنوات الماضية وما حققته من إنجازات كبيرة، فاقت لعبات أخرى ذات تاريخ وحضور كبير، وأن تلك الاجتماعات أسفرت عن قرار تشكيل اتحاد آسيوي، وعقد الجمعية العمومية في أبوظبي، وهي الخطوة الأهم، والتي تجعل من كل الخطوات المقبلة سهلة التنفيذ بعد إيجاد كيان للعبة على مستوى القارة، يدافع عن منجزاتها ويسعى لتطويرها، ويكون حلقة الوصل بين منتسبيها ومختلف الهيئات والمؤسسات الدولية والأولمبية. كما كشف المظفر أن الاتحاد الدولي يراقب منذ سنوات تفاصيل النجاح الذي تشهده اللعبة بالإمارات، والدعم السخي الذي تلقاه من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأنه عطاء كان محل فخر كل المنتسبين للعبة حول العالم، لأنه أعطى قوة للعبة، وارتقى بها بين مختلف الرياضات، ووضعها على الطريق الصحيح، كما مهد أمامها مستقبلاً مشرقاً، بفضل ما توافر من دعم نال مختلف أركانها ومفاصلها، وكان من ثماره إطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو. أعضاء مجلس الإدارة يتابعون الترتيبات ويستقبلون الوفود طوارئ في الاتحاد من أجل «العمومية» أبوظبي (الاتحاد)- أعلن أعضاء مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو حالة الطوارئ، إلى ما بعد انتهاء الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، ويتواجد أعضاء المجلس جميعاً بفندق أبراج الاتحاد لمتابعة الترتيبات، والدعوة لمرشحي الإمارات، خاصة أنه بالإضافة إلى مقعد رئيس الاتحاد، فإن الاتحاد الإماراتي رشح سميرة الرميثي عضو مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي لتخوض منافسة مع مرشحتين أخريين، من لبنان وسريلانكا، على رئاسة اللجنة النسائية بالاتحاد القاري، كما يبدو منصب الأمين العام للاتحاد الآسيوي، مرهوناً بما تسفر عنه انتخابات الرئاسة، ومن المنتظر في حالة فوز مرشح الإمارات، عبدالمنعم الهاشمي، أن يتولى فهد علي المدير التنفيذي للاتحاد الإماراتي، منصب الأمين العام في الاتحاد القاري. ويتولى أعضاء مجلس الإدارة الكثير من المهام، والإشراف على استقبال الضيوف القادمين من مختلف دول القارة، إضافة إلى مسؤولي الاتحاد الدولي والمجلس الأولمبي الآسيوي، وكان يوسف البطران عضو مجلس الإدارة أمس على رأس مستقبلي عدد من الوفود بمطار أبوظبي، كما يقوم بالعديد من المهام بإنكار ذات، مؤكداً أنه في خدمة الإمارات، وأن التواجد في الحدث ودعم مرشحي الإمارات واجب على الجميع، وفي مقدمتهم أعضاء مجلس الإدارة. كما توالي اللجنة الإدارية بقيادة فهد علي المدير التنفيذي للاتحاد أعمالها التحضيرية للجمعية العمومية، ومعه طارق? ?البحري? ?مدير? ?إدارة? ?الخدمات? ?المساندة? ?بالاتحاد،? ?ومبارك? ?المنهالي? ?مدير? ?إدارة? ?الفعاليات? ?والأنشطة? ?بالاتحاد، وشكل الثلاثي غرفة عمليات على مدار الساعة، للإشراف على تفاصيل الحدث، وتسكين الوفود واستقبالها ومتابعة المطارات وغيرها من الأمور اللوجستية، ويعاونهم في مهامهم ياسر القبيسي السكرتير العام. وكان الاتحاد قد وجه الدعوة إلى قيادات ومسؤولي الرياضة لحضور الجمعية العمومية، وفي مقدمتهم مسؤولي اللجنة الأولمبية الوطنية، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمجالس الرياضية بالدولة، ومجلس أبوظبي للتعليم.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©