السبت 15 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

فتح و حماس تتفقان على حل المشكلات سلميا

6 أكتوبر 2005

دمشق - غزة - وكالات الانباء : تعهد زعماء فصائل فلسطينية من بينها حركتا فتح وحماس بالامتناع عن استخدام العنف في تسوية المشكلات الفلسطينية بعد سقوط ثلاثة قتلى في اشتباكات مسلحة بين نشطاء من 'حماس' والشرطة الفلسطينية·
وقال فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية لحركة فتح إن زعماء الفصائل الفلسطينية في الخارج اتفقوا في دمشق على أن يكون الحوار هو السبيل الوحيد لتسوية خلافاتهم· وأضاف مستعرضا قائمة بقرارات اجتماعات الفصائل الفلسطينية أن الزعماء اتفقوا على دعوة جميع القوى والفصائل الفلسطينية الى حظر استخدام السلاح في حل الخلافات الداخلية· وأضاف أن الزعماء اتفقوا أيضا على الامتناع عن كل أشكال الاستفزاز السياسي والإعلامي التي يمكن ان تضر بمصالح الشعب الفلسطيني ووحدته الوطنية·
في الوقت نفسه، أكد مستشار الأمن القومي الفلسطيني اللواء جبريل رجوب أن 'السلطة' لن تسمح ل'حماس' أو غيرها بالتطاول علي هيبتها ، وأضاف الرجوب أن على حماس أن تدرك قدرة السلطة علي الدفاع عن مصالح الشعب الفلسطيني بشكل لا تسمح من خلاله استمرار العنف المادي والخطابي الذي تمارسه 'حماس'·
ودافع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ'حماس' عن حق الحركة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وفي أن يكون لها دور في الحياة السياسية الفلسطينية في الوقت نفسه· وقال مشعل إنه ما دامت الأراضي الفلسطينية محتلة فمن حق الشعب الفلسطيني وفصائله الجمع بين المقاومة والأنشطة السياسية· وأضاف أن المقاومة وأسلحتها موجهة ضد الاحتلال بينما النشاط السياسي جزء من إعادة ترتيب البيت الفلسطيني· وأبلغ الصحفيين بعد الاجتماع الذي ضم أيضا زعماء اقل مستوى لفصائل رئيسية اخرى مثل الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن الفصائل ترفض أي نزوع نحو الاقتتال الداخلي لأن المبادئ الوطنية الثابتة تحرم على الفلسطينيين الدم الفلسطيني· وقال مشعل الذي أنحى باللائمة على تدخلات أجنبية لم يحددها في التوترات بين الفصائل إن الفلسطينيين في حاجة ماسة لتعزيز وحدتهم الوطنية وحل أي خلافات من خلال الحوار والحوار وحده·
ومن جانبها، أكدت 'فتح' حرصها الدائم على تعزيز الوحدة الوطنية والشراكة السياسية ووحدانية السلطة الوطنية وشمولية النظام السياسى الديمقراطي، ودعت الى أن تكون غزة منطلقا لاقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف مثمنة الجهود المبذولة من الفصائل والقوى السياسية الوطنية في لجنة المتابعة والشخصيات الوطنية لاعادة الهدوء والاستقرار الى غزة بعد وقوع الاحداث المؤسفة فيها·
وأوضحت أن ما حدث فى غزة مؤخرا يضع علامة استفهام كبيرة أمام مسألة الامن الداخلى وأمن المواطن ومستقبل الاستقرار فى قطاع غزة خاصة بعد خروج قوات الاحتلال الاسرائيلى ووقوع أكثر من حالة اشتباك داخلي·
وقتل قائد بالشرطة الفلسطينية ومدنيان يوم الأحد الماضي خلال معارك بين الشرطة ومسلحين من حماس· وقالت الشرطة إن 50 شخصا أصيبوا عندما حاول نشطاء اقتحام مركز للشرطة بعد ذلك بفترة قصيرة· وذكرت الشرطة الفلسطينية أن اشتباكات الأحد بدأت عندما حاولت دورية للشرطة الفلسطينية في غزة ايقاف سيارة تحمل مسلحين من حماس يتحدون حظرا جديدا للمظاهر المسلحة اتفق عليه الزعماء السياسيون لفصائل النشطاء المختلفة·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©