الإثنين 24 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

سيف بن زايد يكرم المبادرين بتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة

سيف بن زايد يكرم المبادرين بتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة
13 أكتوبر 2005

عبدالرحيم عسكر:
قام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية، بتكريم عدد من الوزارات والدوائر والهيئات والشركات الخاصة التي بادرت الى توظيف عدد من خريجي وخريجات مراكز وزارة الداخلية لذوي الاحتياجات الخاصة·
وقد قام سموه بتسليم دروع المبادرة إلى وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف معالي محمد بن نخيرة الظاهري ووكيل وزارة الإعلام والثقافة سعادة صقر غباش ووكيل دائرة البلديات والزراعة سعادة جمعة الجنيبي والدكتور سيف الجابري من دائرة الشؤون الإسلامية (دبي) بالإضافة إلى مسؤولين من هيئة الإمارات للهوية وهيئة ابوظبي للسياحة وشركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات ومكتب برامج المبادلة (اوفست) والبنك العربي المتحد في العين·
كما قام سموه بتسليم دروع الشكر على المبادرة إلى جميع قادة الشرطة في الدولة والى مدير عام الدفاع المدني ومدير عام الجنسية والإقامة، وذلك في حفل التكريم الذي أقامه سموه في نادي ضباط الشرطة في ابوظبي·
بدأ الاحتفال بعرض لفيلم وثائقي يحمل عنوان 'لمسة وفاء' وهو يذكر دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' في مسيرة ارساء حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، واستمرار هذه المسيرة مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة 'حفظه الله'·
ثم قام مسعود الاحبابي احد خريجي المراكز، وهو يعمل كمدخل بيانات في شرطة العين منذ ثلاث سنوات، بإلقاء كلمة مؤثرة استعرض فيها تجربته الشخصية، مختصرا معاناة كل زملائه وزملائه المصابين بالإعاقة الحركية، فتحدث كيف تغيرت حياته 180 درجة بعد انتسابه إلى مركز ذوي الاحتياجات الخاصة في العين، وكيف انه وعد سمو الشيخ سيف بأن يكون على قدر الثقة الغالية التي أعطاه إياها مع زملائه وزميلاته، وان يثابروا على العمل والنجاح مقابل الفرصة التي حصلوا عليها·
واضاف الاحبابي ان كل ما يطلبه ذوو الاحتياجات الخاصة هو فرصة عمل واحدة 'بينما يعطي المسؤولون الأسوياء فرصة واثنتين وعشرا'، وهو يطالب بالحصول على هذه الفرصة لا بدافع الشفقة بل على اساس الكفاءة، وهو تقدم بالشكر لكل الذين آمنوا بكفاءة زملائه الخريجين وساعدوهم للتغلب على اعاقتهم بالعمل·
وتساءل 'أين المسؤول الجريء في أي مكان يعطينا الفرصة وسيجد النتيجة ونحن، وأقول ذلك نيابة عن زملائي في مراكز الداخلية، نقبل التحدي نحن كفؤ لكل مسؤولية على ضوء دراستنا وتأهيلنا وجاهزون للقيام بوظيفتنا'·
وقال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية في أعقاب حفل التكريم 'إن إنشاء مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة أتى تجسيدا لفكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولتنا وباني نهضتها، وبفضل دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة 'حفظه الله'·
واضاف سموه ان هذا اللقاء هو للاحتفال بتكريم مجموعة من الوزارات والدوائر والهيئات والشركات الخاصة، التي كانت سباقة الى تأكيد تفاعلها مع المجتمع عبر مبادرتها الى توظيف عدد من خريجي وخريجات هذه المراكز·
واعرب عن الشكر والتقدير 'لهذه المؤسسات لأنها اتاحت الفرصة لهؤلاء الخريجين حتى يثبتوا مدى كفاءتهم وقدرتهم على الانتاج، بالاضافة طبعا الى قيادات وادارات الشرطة والجنسية والاقامة والدفاع المدني في مختلف انحاء الدولة التي وظفت اكثر من 150 خريجا خلال السنوات الثلاث الماضية'·
واشار سموه الى انه 'قد اثبتت تجربتنا الطويلة مع ذوي الاحتياجات الخاصة انهم يتميزون بتكريس كل وقتهم وكل جهدهم للنجاح في ما يسند اليهم من عمل وانهم يتمتعون بالمثابرة والتركيز ويتميزون بالولاء المطلق لعملهم والجهة التي يعملون بها، وانهم دائما اول من يصل الى العمل وآخر من يغادر'·
واختتم سموه بالقول 'الدعوة مفتوحة امام جميع الوزارات والدوائروالقطاعات الحكومية والشركات الخاصة الى التفاعل الايجابي مع ارادة ذوي الاحتياجات الخاصة في ان يكونوا عناصر منتجين ومفيدين للمجتمع' معتبرا ان 'هذه المبادرات تساهم في تحقيق الهدف الأسمى للقيادة العليا في الدولة، وهو دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع'، آملا 'ان يستمر هذا التعاون ويتسع ليشمل جميع القطاعات لما فيه خير امتنا ومجتمعنا في ظل القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة 'حفظه الله'·
وقد صرح بعد الاحتفال سعادة ناصر بن عزيز الشريفي، المشرف العام على مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة 'إن هذا التكريم المباشر من جانب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية، قد أعطى دفعا قويا للمراكز والجهات التي بادرت إلى توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي وعدت بتوظيف المزيد، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية قامت بدور كبير من حيث إنشاء المراكز وتجهيزها تجهيزا كاملاً بالإضافة إلى توظيف خريجي المراكز حيث بلغ عدد خريجي المراكز 216 خريجاً، قامت وزارة الداخلية بتوظيف 160 خريجاً على مستوى إمارات الدولة
وأضاف ناصر يجب على الجهات الأخرى إيجاد فرص العمل لهؤلاء الخريجين ولا بد من التكاتف في دعمهم ودمجهم بالمجتمع مشيرا إلى انه وبتوجيهات من وزير الداخلية نحرص على الإتقان في تدريبهم والتركيز على الإمكانيات التي يكتسبونها بحيث يتلقى المتدرب 800 ساعة تدريبية خلال فترة التأهيل في المركز تشمل دراسة السكرتارية والتصميم باستخدام الكمبيوتر وصيانة الكمبيوتر بحيث يتخرج المتدرب متخصصا في المجال الذي تدرب عليه ·
وأشار إلى أهمية متابعة مدراء الإدارات التي قامت بتوظيف هؤلاء الخريجين وتدريبهم على العمل الذي سينجزونه خلال فترة عملهم ، داعياً جميع الجهات الحكومية والخاصة لإعطائنا فرصة في إثبات قدرة خريجي مراكز التأهيل على العمل بكل جد واجتهاد والمشاركة في بناء وخدمة الوطن ·
وأعلن أن المراكز جاهزة لقبول التحدي بتدريس المنتسبين إليها أي برنامج تحتاج إليه أية وزارة أو دائرة أو إدارة أو شركة، مؤكدا أن جميع الخريجين حققوا أعلى درجات الرضا الوظيفي من جانب زملائهم ورؤسائهم وأن كل المؤشرات تؤكد أن هؤلاء الخريجين متميزون في عملهم وقادرون على العطاء وبذل ما في وسعهم للقيام بواجبهم على أكمل وجه ·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©