الثلاثاء 28 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الرباط تدعو إلى اعتماد مقاربة شاملة لحل ظاهرة الهجرة السرية

14 أكتوبر 2005

الرباط- 'ومع': دعا المغرب الى اعتماد مقاربة شاملة لإيجاد حل لظاهرة الهجرة السرية العويصة وكذا إلى تضافر جهود بلدان العبور والبلدان المصدرة والمستقبلة لتدفقات الهجرة·
وقال مسؤولون حكوميون في لقاء يوم الثلاثاء الماضي بالرباط مع ممثلي الصحافة الوطنية والأجنبية إن محاربة الهجرة السرية ليست فقط من مسؤوليات المغرب وإسبانيا، ولكنها تتطلب مقاربة إقليمية ينبغي على جميع البلدان المعنية أن تنخرط فيها· وفي هذا الإطار أكد الطيب الفاسي الفهري الوزير المنتدب في الشؤون الخارجية والتعاون أن 'المغرب هو الضحية الإفريقية الأولى لهذه الظاهرة ' لأن عددا كبيرا من المهاجرين السريين يظلون داخل البلد في انتظار السفر إلى أوروبا، مشيرا الى أنه ليس بمقدور المملكة استقبال وادماج هؤلاء الاشخاص أو إيجاد عمل لهم· وأضاف الوزير أن 'المغرب كجميع الدول مطالب بضمان أمنه الداخلي ومحاربة جميع أنشطة المهاجرين السريين التي تتخذ أشكالا مختلفة بتأثيراتها السلبية على المجتمع المغربي'، موضحا أن المملكة تبذل جهودا كبيرة لمنع هؤلاء المهاجرين من اختراق الحدود والالتحاق بأوروبا·
ودعا الفاسي الفهري جميع البلدان المعنية الى مناقشة هذه القضية ذات الأبعاد المتعددة في اطار مؤتمر أوروبي أفريقي لكي لا تتنصل أية جهة من مسؤولياتها في هذا المجال·
ومن جهته أشار وزير الداخلية المصطفى ساهل الى أن هذه الظاهرة معقدة ولا تمثل المقاربة الأمنية الحل الوحيد· وأشار الى أهمية المقاربة الاقتصادية ومحاربة الهشاشة في إفريقيا جنوب الصحراء· كما دعا أوروبا الى تطوير 'مخطط مارشال حقيقي' مع تقديم دعم اقتصادي عاجل لفائدة البلدان المصدرة للهجرة، مذكرا في الوقت نفسه بمختلف المبادرات التي بذلتها المملكة بهذا الخصوص لفائدة العديد من البلدان الإفريقية·
وفي ما يتعلق بالاستراتيجية الوطنية لمحاربة هذه الظاهرة، أكد وزير الداخلية أنها تستند الى عدد من المحاور من بينها تحسين الترسانة القانونية عبر دخول القانون الجديد لاقامة المهاجرين حيز التنفيذ في نومبر 2003 وتطوير الآليات المؤسساتية من خلال إحداث مديرية الهجرة وحماية الحدود والساحل داخل وزارة الداخلية، وتنفيذ الآليات الأمنية·
وفي مدريد، كتبت جريدة (ال باييس) الاسبانية ان 'عددا لا بأس به من الاجراءات' تخص الهجرة السرية التي سينظر فيها المؤتمر الأوربي- الإفريقي التي تم الاتفاق بشأنه الثلاثاء الماضي بالرباط بين المغرب واسبانيا، ينبغي أن تترجم الى 'مساعدات مادية' لفائدة المغرب على وجه الخصوص· واعتبرت الصحيفة أن هذه المساعدات تكتسي أهمية قصوى خاصة وأن المغرب 'لا يملك الوسائل الضرورية لمراقبة حدوده' مما يساهم في 'تدفق المهاجرين السريين بشكل مثير'· وأكدت أن السلطات المغربية لا يمكنها ايضا 'ترحيل هؤلاء المهاجرين السريين الى بلدانهم الأصلية لعدم وجود اتفاقيات ثنائية بهذا الخصوص' مبرزة أن المغرب وبالرغم من هذه الوضعية تعاون كليا مع اسبانيا بهذا الصدد· ولاحظت الجريدة أن الهجرة السرية لمواطني دول جنوب الصحراء تشكل أيضا 'مشكلة' بالنسبة للمغرب ·واذا كان 'التفاهم الايجابي بين المغرب واسبانيا يشكل بكل تأكيد شرطا أساسيا' إلا انه من منظور الجريدة 'يبقى غير كاف لايجاد حل لهذه المعضلة'· وحسب (ال باييس) فانه من الاسباب الرئيسية الكامنة وراء تدفق المهاجرين السريين وجود 'بون اقتصادي شاسع بين دول ضفتي البحر الابيض المتوسط ' الذي لا يمكن تقليصه ' بحلول قصيرة المدى'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©