السبت 15 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

موسى يحمل مبادرة عربية إلى العراق تشمل محاورة جميع الأطياف بلا استثناء

17 أكتوبر 2005

القاهرة - الاتحاد: رحب الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى امس بنجاح الاستفتاء على الدستور العراقي، ووصفه بأنه خطوة على الطريق الصحيح، معربا عن أمله في أن يتم الاعلان عن النتائج في أقرب وقت· وقال إن هناك وعدا آخر لا يقل اهمية عن الدستور وهو مسار الوفاق الوطني والتفاهم العام وتأثيره على مستقبل العراق والحفاظ على وحدته وترابه واستقراره والذي يمكن ان يخلق عراقا جديدا يعتمد على كل أبنائه في اطار ديموقراطي وكجزء من العالم العربي·
ووصف الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها إلى بغداد بأنها مسؤولية سياسية كبيرة يجب عليه القيام بها، رافضا التشكيك في مضمون الزيارة واهدافها، وقال إن الأقلام التي شككت في الزيارة إنما تشكك في أمر نفسها وفي العالم العربي الذي يحاول أن يساعد العراق وان هذه المهمة ليست خاصة بالجامعة فقط وانما باسم العالم العربي، مؤكدا انه سيعمل بكل جهد لإنجاح هذه المهمة· لكنه اعترف بأن مهمته في هذا الموقف الخطير والمعقد لا يمكن ان تؤتي ثمارها في الحال وربما ستتخذ وقتا وجهدا كبيرا·
وحول الضمانات الامنية، قال موسى انه لا بد من العمل على مساعدة العراق في هذا الموقف بالذات ولا يرى أن الوقت جاء متأخرا للزيارة وانه جاء في الوقت المناسب وقد قامت الجامعة بعدد من المبادرات والاتصالات وفتحت ابوابها لجميع الاطياف العراقية، كما ان الاعتراف الدولي بالحكومة العراقية اطلق من الجامعة· وقال ان الجامعة لم تتأخر لأن الأوضاع لا تزال خطيرة ولكن في مرحلة ما كان من الصعوبة أن تفعل وتتحرك أكثر مما حدث·
وأكد ان الجامعة ستستمر في عملها وستتدخل في المسألة العراقية لصالح اهل العراق والعالم العربي والاستقرار في الشرق الاوسط وسيتم خلال الزيارة عرض مبادرة عربية يتم الحوار فيها مع جميع الأطياف بلا استثناء بما في ذلك الولايات المتحدة والتحالف، معتبرا أن الوفاق الوطني وحده لن ينهي الازمة في العراق ولا الدستور وحده ولا العملية السياسية وحدها لكن من المهم ان تخلق أخبارا لجو مختلف حتى لا نعود الى الصراع العرقي والمذهبي، مضيفا ان الوفاق إطار مهم يخلق جوا مختلفا ولا نريد العودة للحديث عن الفتنة الطائفية· كما أكد عدم وجود علاقة بين زيارته لبغداد ومحاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين او نتائج عملية الاستفتاء على الدستور، معتبرا ان المهمة تتركز حول مستقبل العراق وان لديه ضمانات امنية مشددة ولا خوف عليه·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©