السبت 25 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

ماتشالا: تجربة جادة قبل النهائي الآسيوي

19 أكتوبر 2005

رأفت الشيخ :
حقق العين ما أراد أمام الشارقة ·· فقد انتزع ثلاث نقاط هامة وواصل زحفه نحو صدارة الدوري وتبقت له مباراة مؤجلة مع الأهلي وأيضاً حافظ على سلامة لاعبيه من أجل الموقعة الأهم مع الاتحاد السعودي في نهائي البطولة الآسيوية ·· فقد لعب العين بقلب في الملعب وعقل في نهائي آسيا ·
وبعد نجاح العين في تسجيل هدف الفوز مبكراً عن طريق نواه أنوكاشي بعد ثلاث عشرة دقيقة فقط من بداية المباراة حاول الفريق حسم المباراة بهدف ثان لينهي به الآمال الشرقاوية ولكن الفرص ضاعت فنجح لاعبو الدفاع في ابطال مفعول الكرات الشرقاوية الخطيرة خاصة في النصف الثاني من المباراة واحتفظ الفريق بالفوز وتفرغ لمواجهة الاتحاد السعودي في النهائي الآسيوي ·
العين خاض المباراة بدون الثلاثي سبيت خاطر وعلي مسري وشهاب أحمد لكن غريب حارب ورامي يسلم كانا عند حسن الظن بهما ونجحا مع هلال سعيد وعبد الله علي وعلي الوهيبي في السيطرة التامة على منطقة المناورات خاصة طوال الشوط الأول حيث اعتمد العين تماماً على تحركات الوهيبي ورامي في اليمين وشكلا معاً جبهة خطرة منها أرسلت العديد من الكرات العرضية أمام المرمى الشرقاوي فيما انضم عبد الله علي بوعي الى القلب وكاد يسجل مرتين منها واحدة برأسه أبعدها الحارس الشرقاوي المتألق طارق مصبح ببراعة والثانية بقدمه لكنها جاءت ضعيفة بين يدي الحارس ·
هدف المباراة جاء بتمريرة من هلال سعيد الى تيجادا ومنه وصلت الكرة الى نواه في موقف صعب ولكنه نجح بإصرار ومهارة في مراوغة الحارس وتسجيل هدف المباراة الذي منح العين النقاط الثلاث·
وشهد الشوط فرصة ثانية لنواه في اليمين بعد كرة متقنة من رامي يسلم فسدد بقوة لكن كرته مرت الى الخارج قبل أن يتألق طارق مصبح في إبعاد كرة رأسية بارعة من رامي يسلم صنعها له هلال سعيد ثم كانت ثالث الكرات بهجمة عيناوية منظمة انتهت الى تيجادا فأرسلها عرضية أبعدها دفاع الشارقة فيما كانت للشارقة كرة خطيرة عن طريق سعيد الكأس الذي تلقى كرة عرضية متقنة من اليمين لكنه لعب الكرة بغرابة خارج المرمى رغم أنه كان وحده بعيداً عن رقابة مدافعي العين·
وشهد هذا الشوط غياب غير مبرر لفعالية وخطورة نجمي الشارقة الخطيرين نواف مبارك والعنبري وظهرت المساحات واسعة بين لاعبي الوسط والهجوم الشرقاوي·
في النصف الثاني كان الشارقة هو صاحب المبادرة الهجومية فعندما يتحرك العنبري يتحرك الشارقة حيث أهدى كرة الى خميس في اليمين فأرسل كرة عرضية سهلة الى أندرسون لكنه لم يفلح في التعامل معها وتسجيل هدف التعادل، قبل أن يرد رامي بكرة قوية بجوار القائم الشرقاوي بتمريرة من نواه أنوكاشى وبعدها كرة رائعة من نيجادا أثر عرضية من رامي أبعدها طارق مصبح ببراعة· وكان النصف الثاني أفضل من الأول وأن بقيت كفة العين هي الأرجح حتى سيطر الشارقة تماماً على الدقائق العشرين الأخيرة في المباراة وهاجم بقسوة بحثاً عن هدف التعادل وتحرك بكل خطوطه نحو الأمام وتعددت الكرات العالية داخل صندوق العين وهيأ العنبري كرة سهلة الى أندرسون سددها بقوة ووعي نحو القائم البعيد وأبعدها وليد سالم ببراعة ثم تذهب كرتا نواه وتيجادا بجانب القائم ويهدر عبد الله سهيل في نهاية المباراة هدف التعادل وبعده كرة خطرة لخميس وتنتهي المباراة بفوز العين ليتفرغ للنهائي الآسيوي·
النقاط الثلاث
وقال ميلان ماتشالا المدير الفني للفريق العيناوي إن المباراة كانت مهمة بالطبع لفريقه وأن الفوز بها وبنقاطها الثلاث كان هدفاً منذ البداية مشيراً الى أن الكل يعرف أن برنامج العين يختلف كثيرا عن الفرق الأخرى وأن الجميع يدرك ذلك منذ بداية فترة الإعداد حيث نشارك في مسابقتي الدوري والبطولة الآسيوية موضحاً أن تركيز الفريق يتواصل هنا وهناك وأن الفريق نجح في الوصول الى المباراة النهائية في البطولة الآسيوية وخلال ذلك كان الفريق يلعب في الدوري وأنه في ذلك المشوار قد يخسر بعض اللاعبين مثلما غاب سبيت وعلي مسري وشهاب عن مباراة الشارقة مؤكداً أننا ندرك أن مسابقة الدوري قوية وهناك بعض الفرق التي تضم لاعبين مميزين مثل الوحدة والجزيرة · وواصل كنا ندرك قوة فريق الشارقة جيداً ونعرف أنه يضم لاعبين مميزين بين صفوفه وقدمنا آداءً طيباً في الشوط الأول وسيطرنا على أغلب الفترات وسجلنا هدفاً لكننا كنا نريد تسجيل هدف ثان لأن التقدم بهدف وحيد على فريق مثل الشارقة أمر لايبعث على الاطمئنان لأنه يضم لاعبين مميزين في الكرات العالية وأيضاً لاعبين موهوبين في التعامل مع الكرات المرتدة ولذلك تعرضنا لبعض الضغط في نهاية المباراة ·
وأضاف : حصلنا على النقاط الثلاث وهذا أمر مهم خاصة وقد لعبنا بدون سبيت ومسري وشهاب الذي كان يعاني بعض الاجهاد كما أن حميد فاخر غاب عن المباراة الماضية ضد شنزهن الصيني لأنه كان يعاني بعض الألام في رأسه أثر كرة مشتركة في مباراة دبا الحصن ولكن غياب بعض اللاعبين كان فرصة للاعبين الآخرين لاثبات وجودهم في المباراة مضيفا أنه قد لايكون راضياً تماماً لكن في النهاية فاز الفريق وواصل مشواره نحو المنافسة مشيراً الى أنه قرر منح اللاعبين راحة لمدة يومين يبدأ بعدها الاستعداد الجاد لمباراة الاتحاد السعودي في نهائي البطولة الآسيوية ·
وعن قيام يوردانسكو بمتابعة المباراة في الملعب للتعرف على الفريق العيناوي قبل المباراة النهائية قال إن ذلك لا يسبب له مشكلة لأنه هو الآخر يعرف فريق الاتحاد وشاهد مباراتيه مع بوسان في البطولة الآسيوية ومع الكويت الكويتي في البطولة العربية مضيفاً أن مدرب الاتحاد السعودي ربما يكون قد جاء لأن له العديد من الأصدقاء في العين وهذا أمر طبيعى ·
تكتيك
في المقابل قال مدرب الشارقة هنري اسطمبولي إن فريقه هاجم في النصف الثاني من المباراة بحثاً عن هدف التعادل ولاحت له العديد من الفرص لكنها ضاعت بسبب سوء الحظ ولم يتمكن الفريق من استغلال واحدة من تلك الفرص لتعديل النتيجة مضيفاً أن الهدف المبكر لفريق العين أصاب اللاعبين ببعض الارتباك لكننا حاولنا بعده زيادة فعالية الهجوم ووصلنا بالفعل الى المرمى العيناوي · وعن تحسن أداء فريقه في النصف الثاني مقارنه بالنصف الأول من المباراة قال :أجريت بعض التغييرات على مراكز اللاعبين في الملعب وأن التغيير كان ايجابياً حيث تحسن الأداء بالفعل وزدات الفرص الشرقاوية أمام مرمى العين ·
واختتم مدرب الشارقة حديثه بقوله إنه يتمنى كل التوفيق لنادي العين في نهائي البطولة الآسيوية أمام الاتحاد السعودي ·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©