الخميس 25 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

أخبار الساعة: الفقر والمجاعات أهم التهديدات غير التقليدية للأمن الدولي

19 أكتوبر 2005

قالت نشرة اخبار الساعة ان الأحداث التي يمر بها العالم تشير إلى وجود كم هائل من التهديدات غير التقليدية التي تواجه الأمن والاستقرار العالميين وإلى جانب الكوارث الطبيعية والأوبئة ربما يأتي الفقر وانتشار المجاعات كإحدى أبرز الأولويات المؤجلة على أجندة المجتمع الدولي·
وبينت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها ان الإحصاءات التي نشرتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة 'الفاو' بمناسبة الذكرى الستين لإنشائها تشير إلى مدى تردي الوضع الغذائي في العديد من مناطق العالم، حيث تقدر الفاو عدد ضحايا سوء التغذية خلال عام 2002 بنحو 258 مليون شخص وأن سوء التغذية يتسبب في وفاة نحو خمسة ملايين طفل سنويا·
وقالت يبدو واضحا من التصريحات الصادرة عن مسؤولي المنظمة أن أحد أبرز الأسباب التي تعرقل التصدي لمشكلة الفقر في العالم تتمثل في عدم التزام حكومات الدول الغنية المتقدمة بترجمة أقوالها إلى أفعال في ما يتعلق بزيادة المخصصات المالية لمكافحة الجوع·
واضافت : المأمول أن تدرك دول العالم جميعها أهمية التنسيق والتعاون لمواجهة الأخطار المشتركة والتهديدات غير التقليدية التي تواجه سكان القرية الكونية جميعهم، والعمل على ترجمة التزام الأسرة الدولية بالتصدي لهذه الأخطار إلى برامج عمل تنفيذية· وإذا كانت دول العالم جميعها قد وضعت مكافحة الإرهاب في صدارة أجندة اهتماماتها خلال السنوات المقبلة، فإن من الضروري أن ينتبه الجميع إلى أن انتشار الفقر والجوع لا يقل خطرا عن انتشار الأفكار المتطرفة بل إن كثيرا من الخبراء يرون أن الفقر يحرث التربة ويهيئ العقول والقلوب ويجعلها أو على الأقل يندرج ضمن عوامل أخرى تسهم في جعلها بيئة خصبة لتقبل آراء مروجي الأفكار المتطرفة والقبول بالانخراط تحت مظلة العنف والإرهاب·
وقالت رغم أن العلاقة بين الفقر والإرهاب تبدو علاقة جدلية ومثار خلاف بين الباحثين والخبراء المتخصصين لكن قد لا يختلف اثنان على أن معالجة الفقر ربما تكون إحدى الأدوات والآليات في مواجهة العنف والتطرف الفكري والأيديولوجي ضمن حزمة أدوات أخرى تتفاوت بين الأيديولوجي والأمني والسياسي والعسكري فمن النادر أن تجد من بين التحليلات والتقديرات الاستراتيجية التي تعالج هذه الظاهرة من يركز على الفقر باعتباره بيئة خصبة يمكن أن تترعرع في ظلها التنظيمات الإرهابية·
ويسهم تلازم الفقر -في أحوال كثيرة- مع ما يعرف من الناحية الأمنية بالمناطق الرمادية التي تشهد غيابا -أو تغييبا- لسيادة الدولة بمفهومها السياسي في تكوين بيئة مثالية لتكاثر التنظيمات المتطرفة فكريا وتنظيميا وعملياتيا وبالتالي فإن القضاء على الفقر ربما يشكل أحد مفاتيح القضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعها وإذا كانت القوة العسكرية قد نجحت في تحجيم نشاط التنظيمات الراديكالية وقدرتها على الحركة في مناطق شتى فإن تكاتف الدول الغنية لمكافحة الفقر هو أمر حيوي ليس فقط استنادا إلى الاعتبارات والمعايير الأخلاقية ولكن لأن هذه الظاهرة تفرز آفات أخرى مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية والأمية فثورة الاتصالات والتقدم الهائل في وسائل المواصلات قد أسهما في إفراز ظواهر اجتماعية عابرة للقارات تقض مضاجع الدول جميعها شرقا وغربا· 'وام'
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©