الإثنين 22 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
التعليم والمعرفة

كريم معتوق يقرأ شعراً في الرثاء والوجدان

كريم معتوق يقرأ شعراً في الرثاء والوجدان
17 أغسطس 2008 00:11
في ختام الأماسي الشعرية التي صاحبت مسابقة ''أمير الشعراء'' في دورتها الثانية، والتي حرصت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على أن تقيمها بعد كل حلقة من حلقات المسابقة، أحيا الشاعر الإماراتي أمير الشعراء كريم معتوق أمس الأول في المجمع الثقافي بأبوظبي أمسية شعرية قرأ فيها منتخبات من شعره بحضور شخصيات اجتماعية وشعراء وإعلاميين وصحفيين ومحبي الشعر· استهل معتوق الأمسية بقراءة قصيدة تؤبّن الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش تحت عنوان ''جدارية لجدارية درويش'' تضمنت المناجاة والرثاء والوصف والعتاب· استخدم الشاعر التضمين لبعض أسماء دواوين درويش داخل قصيدته، وجاء فيها: ''كتب الوتر/ سكت الوتر/ هذا الفتى القرشي يأكل من كتابته السهر/ هذا الفتى القرشي يرعى/ من مواسمه المطر/ (قد مات)··/ ويحك يا فمي!!/ أتقول مات بلا حذر''· ثم قرأ الشاعر بعد ذلك ''''11 قصيدة تنوعت أغراضها بين الغزل والوصف والفخر، وهي: ''قمر يقول'' و''تشابه أسماء'' و''لا منتمي'' و''هي ذي عيوني'' و''عود على بدء'' و''اللغة الحرام'' و''إني مللت من الحياة'' و''مكاشفة'' و''سوانح'' و''هي عادتي'' و''في المقهى''· عكست قصائد معتوق تعددية مواضيعه الشعرية، فتجاوب معها الجمهور بحماس واضح وخاصة في تصويره للعشق ومشاعر المحب، في معالجة قصصية شعرية احتوت على الحوار المتبادل بين العاشقين أو بين ''أنا'' الشاعر و''الآخر''· حرص الشاعر على أن يقدم نماذج مختلفة من القصائد التي قرأها بين الطويلة والقصيرة وخاصة في قصيدة ''سوانح'' التي تعددت فيها زوايا النظر لالتقاطات تضيء حالات معينة، تدخل فيها الحياة بكل جوانبها بشكل واضح· كما قرأ الشاعر من قديم شعره وجديده، وفي قصيدة ''قمر يقول'' أنشد: ''قمر يقول/ فقلت يشبهها/ ولكن لا تشبهها بشيء من حجر/ هي من شذى أو دفء راحتها/ ومن يديها تذوبنا/ وتبتكر الصور/ فكأن رقتها لها/ أدرى برقتها لها/ ولها على أعصابنا دين/ إذا حضرت·· حضر''· وكان الناقد الموريتاني محمد ولد عبدي رحّب بالشاعر ''صوتاً شعرياً امتزجت معظم قصائده بالروح الوجدانية والوطنية التي خلقت منه مولداً للتعابير الجميلة استحق من خلالها أن يحمل لقب أمير الشعراء في عام 2007 في المسابقة بدورتها الأولى، كما أنه شاعر متعدد المواهب في الشعر والرواية، وسبق أن صدرت له عدة دواوين آخرها ديوان بعنوان ''أعصاب السكر'' بعد فوزه بالجائزة''، كما أنه أقام عشرات الأماسي الشعرية في معظم العواصم العربية التي احتفت به شاعراً مجيداً
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©