الأربعاء 28 فبراير 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مشكلة الالتحاق بالأزواج المدرِّسين مرتبطة بتوفر مناصب تعليمية شاغرة

28 أكتوبر 2005
الرباط- 'ومع': قال السيد حبيب المالكي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي إن 'إشكالية تلبية طلبات الالتحاق بالأزواج تظل إلى حد بعيد مرتبطة بتوفر مناصب تعليمية شاغرة كافية داخل المدارات الحضرية المطلوبة'· وأوضح المالكي في معرض رده على أسئلة شفوية آنية أمام مجلس النواب تقدمت بها بعض الكتل البرلمانية امس الاول حول 'إشكالية الالتحاق بالأزواج' أن طلبات الالتحاق بالأزواج بالنظر إلى الأهمية البالغة التي توليها الوزارة للتجمع العائلي كعنصر من عناصر استقرار الأسرة التعليمية تحظى بالأولوية ضمن المقاييس المنظمة للحركة الانتقالية في حدود المناصب الشاغرة والمحتمل شغورها·
وأكد الوزير أن عدد المتقدمين لحركة التنقل التعليمية لهذه السنة وصل في جميع الأسلاك إلى 65547 استفاد منهم 5430 بنسبة 3ر8 في المائة، مشيرا إلى أن عدد طلبات الالتحاق بالزوج والزوجة بلغ 6932 طلبا استفاد منها 1270 أي بنسبة 3ر18 في المائة·
ومن أجل رفع نسبة الاستفادة الخاصة بطلبات الالتحاق بالزوج أشار الى أن الوزارة عملت على إجراء حركة انتقالية تكميلية خاصة بالالتحاق بالزوج استفادت منها 219 معلمة ، مضيفا أن معظم طلبات الالتحاق بالأزواج تصدر من مناطق قروية ونائية باتجاه مناطق حضرية تعرف فائضا من المدرسين مع العلم أن تكديس المدرسين بالمدن وإفراغ العالم القروي والمناطق النائية لا يخدم الاصلاح المنشود·
واعتبر السيد المالكي أن نتائج الحركة الانتقالية لهذه السنة وخاصة التعليمية منها 'مرضية على العموم' بالنظر لمجموعة من الاكراهات المتمثلة في ضرورة الحفاظ على التوازن بين الجهات فيما يخص توزيع الموارد البشرية وقلة المناصب المالية المخولة لقطاع التربية الوطنية وتمركز طلبات المشاركين نحو مناطق حضرية تعرف فائضا في المدرسين في الوقت الذي تحظى فيه مناصب شاغرة بمناطق قروية بالقبول·
·· و1600 معلم نقصاً في مراحل الثانوي والإعدادي والتأهيلي
من ناحية ثانية، أعلن حبيب المالكي أن النقص في الأطر التعليمية في الثانوي الإعدادي والتأهيلي على الصعيد الوطني يبلغ 1600 معلم· وأوضح في معرض رده على سؤالين آنيين في مجلس النواب حول 'النقص في الأطر التربوية بالمؤسسات التعليمية' تقدم به فريق اتحاد الحركات الشعبية، و' التعثر الدراسي خلال الموسم الدراسي' تقدم به الفريق الاستقلالي، أن النقص في التعليم الثانوي الإعدادي برسم السنة الدراسية 2004/2005 حدد في 2531 معلما، إلا أنه تقلص في هذا السلك بعد تعيين الخريجين ليصل إلى 400 معلم مشيرا إلى أن المواد التي تعرف نقصا هي الإنجليزية والاجتماعيات والرياضيات · وفي التعليم الثانوي التأهيلي يقدر الاختصاص بـ1200 في الاجتماعيات واللغات الحية، أما في التعليم الابتدائي فأشار الوزير إلى أن هناك ' توازنا' مع تسجيل تفاوت في نسبة النقص على مستوى الجهات·
وبعد أن أشار إلى أن ندرة الاعتمادات المالية المخصصة لقطاع التربية الوطنية تجعل بعض المؤسسات تعاني من نقص في الأطر التربوية، قال المالكي إن الوزارة تلجأ الى مواجهة هذا النقص عن طريق إجراء الحركة الانتقالية وتعيين الخريجين وإعادة انتشار المدرسين واعادة النظر في البنيات التربوية·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©