الأربعاء 19 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

هنية يدعو إلى مواصلة التهدئة في غزة

17 يوليو 2011 13:32
علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (غزة، رام الله) - دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة “حماس” في قطاع غزة إسماعيل هنية أمس الفصائل الفلسطينية هناك إلى مواصلة التهدئة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي بادله تهمة المسؤولية عن التصعيد العسكري بين الجانبين. وميدانياً، تم العثور على جثمان شهيد اغتيل خلال قصف إسرائيلي على قطاع غزة وأسفرت اعتداءات إسرائيلية جديدة في القطاع والضفة الغربية المحتلة عن جرح ناشط فلسطيني واعتقال 3 فلسطينيين. وقال هنية خلال حفل تأبين للقيادي في “حماس” الراحل محمد شمعة في غزة “إن الحكومة (المقالة) دعت القوى الوطنية لاستمرار العمل بالتوافق الوطني (على التهدئة)، ولكن، في الوقت نفسه، على الاحتلال أن يتوقف عن غاراته واستهداف الناس، لأن ذلك هو الذي يؤدي إلى التصعيد”. وأضاف، مستدركاً، “الاحتلال ليس بحاجة إلى مبررات للتصعيد ضد الشعب الفلسطيني”. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات شرطة “حماس” كثفت انتشارها وعززت حواجزها على أطراف المناطق الحدودية في قطاع غزة لمنع إطلاق الصواريخ والقذائف وتصعيد الأوضاع الميدانية في هذه المرحلة. من جانب آخر، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، نقلاً عن مصادر عسكرية إسرائيلية، أن الأيام القادمة ستشهد تصعيداً وردوداً عسكرية نوعية على قصف مستوطنات وبلدات إسرائيلية في جنوب فلسطين المحتلة بصواريخ وقذائف مدفعية من قطاع غزة. وقالت إن تلك المصادر اتهمت “حماس” بالتقاعس عن منع المسلحين الفلسطينيين من إطلاق الصواريخ ورأت أن أوساطاً في الحركة معنية بالتصعيد، منوهة إلى أن فصائل القطاع لديها قدرات عسكرية أفضل كانت قبل “الثورات العربية”. وكان رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الجنرال بيني جانتس الجمعة وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية الإسرائيلية الجنرال تال روسو وقائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال ايدو نيهوستان ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عفيف كوشافي، بحثوا خلال اجتماع عقدوه أمس الأول، مختلف الخيارات العسكرية إذا استمر إطلاق الصواريخ من القطاع. في غضون ذلك أعلنت مصادر طبية فلسطينية أنه تم انتشال جثمان عامل فلسطيني شاب يُدعى محمد إبراهيم البيوك (22 عاما كان مفقوداً تحت أنقاض نفق في رفح جنوبي قطاع غزة قصفته طائرة حربية إسرائيلية بصاروخ فجر الخميس الماضي وأصيب 5 عمال بجروح داخله. وأضافت أن طائرة استطلاع حربية إسرائيلية قصفت فجر أمس مسلحين فلسطينيين في بلدة شمالي قطاع غزة بصاروخ، مما أسفر عن إصابة أحدهم بجروح متوسطة الخطورة. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن المسلحين كانوا يستعدون لإطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل. وذكرت أن صاروخين، تم إطلاقهما بعد الغارة، سقطا وانفجرا على منطقتين خاليتين في مجمع “أشكول” الاستيطاني في النقب جنوبي فلسطين. وفي الضفة الغربية، تصدى أهالي قرية عراق بورين جنوب نابلس لقوات إسرائيلية واقتحمت القرية فجراً وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة ومنعت الدخول إليها والخروج منها. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع على الأهالي والمنازل مما سبب حالات اختناق بين النساء والأطفال. في الوقت نفسه شنت قوات الاحتلال مداهمات في محافظة الخليل، حيث اعتقلت الشبان عز الدين يغمور (26 عاماً)، شادي عبد الرحمن الرجبي (21 عاماً) وشقيقه محمد (16 عاماً). كما فتّشت منزلاً في بلدة إذنا وداهمت بلدتي الظاهرية ويطا وأقامت حاجزين عسكريين على مدخلي بلدتي بني نعيم والظاهرية.
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©