الثلاثاء 25 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

«إحصاء أبوظبي» يبدأ حملة واسعة للتوعية بمشروع «تعداد 2011»

«إحصاء أبوظبي» يبدأ حملة واسعة للتوعية بمشروع «تعداد 2011»
19 يوليو 2011 20:56
بدأ مركز الإحصاء – أبوظبي مؤخراً حملة واسعة للتوعية بالمشروع الوطني “تعداد أبوظبي 2011”، تحت شعار “نحصي الحاضر.. لنحصد المستقبل”، انطلاقاً من مهرجاني “ليوا للرطب” بالمنطقة الغربية و”صيّف في أبوظبي” بمركز أبوظبي الوطني للمعارض. وأكد المركز في بيان صحفي أمس حرصه على اغتنام جميع الفرص والفعاليات بإمارة أبوظبي للتواصل مع سكان الإمارة والتوعية بمشروع تعداد أبوظبي 2011، والذي سيبدأ العمل الميداني به لجمع البيانات المطلوبة مطلع شهر أكتوبر المقبل ويستمر حوالي خمسة أسابيع. وأوضح المركز من خلال الكتيبات ولقاءات ممثليه بالزوار، أن تعداد أبوظبي 2011 يوفر الإحصاء الرسمي وأحدث قاعدة معلومات عن كافة السكان في جميع المناطق التابعة للإمارة (أبوظبي والعين والمنطقة الغربية)، ليمنح تصوراً كاملاً عن واقع السكان، المواطنين وغير المواطنين، الذين يعيشون في الإمارة، مما يواكب التوجه العالمي نحو الاهتمام بحصر وإحصاء تعداد وخصائص السكان في أرقى دول العالم. ويثري المشروع خطط التنمية في الإمارة بفوائد عظيمة منها توفير بيانات وإحصائيات واقعية عن الحياة في إمارة أبوظبي، مدنها وضواحيها ومناطقها الريفية وتحليل تلك المعلومات ومقارنتها بالمعلومات التي تم جمعها في تعداد 2001 وتعداد 2005 لمعرفة حجم الزيادة في عدد سكان الإمارة ونوع ومدى التغير الذي حدث لهم على مر السنين، مع استخدام هذه المقارنات للتنبؤ بكيفية نمو السكان والتغيرات التي يمكن أن تطرأ عليهم في المستقبل. وتساعد تلك الإحصاءات صناع القرار وجهات الأعمال على اتخاذ القرارات المهمة ورسم الخطط التنموية في مجالات التعليم والصحة والمواصلات والعمل وغيرها. وأكد مركز الإحصاء – أبوظبي أن باحثيه سيهتمون خلال المشروع بالحصول على معلومات أساسية عن السكان مثل العمر، النوع، الجنسية، معدلات الهجرة الداخلية والخارجية، المستوى التعليمي، الحالة الاجتماعية، العلاقة بقوة العمل، المهن الرئيسية للسكان، الحالة العملية، النشاط الاقتصادي للمنشآت، إضافة لتبعية القطاع الذي يعمل فيه الفرد، وغيرها، مؤكداً أن سرية هذه المعلومات مكفولة وفقاً لقانون إنشاء المركز. واغتنم المركز مشاركته في المهرجانين لدعوة جميع فئات المجتمع إلى التعاون في إنجاح هذا المشروع الهام، تعزيزاً لخطط التنمية في الإمارة وسعي حكومة أبوظبي لتحقيق أعلى وأرقى معايير الرفاهية للمجتمع، مؤكداً أن دور سكان الإمارة أساسي ومحوري في مشروع تعداد أبوظبي 2011. ودعا المركز الجميع إلى مساعدة باحثي المركز الذين سيقومون بزيارات لدقائق معدودة وإمدادهم بالبيانات والمعلومات المطلوبة. وأكد المركز حرصه على استخدام أحدث الأجهزة الإلكترونية في المشروع لجمع البيانات ومساعدة الباحثين في تحديد مناطق عملهم الجغرافية وحفظ وتخزين وإرسال الاستمارات إلكترونياً، مما يوفر نتيجة إيجابية وناجحة، تثمر عن فوائد كبيرة للجميع، مشيراً إلى أن الاستمارة المستخدمة في التعداد نوعان؛ أولاً الاستمارة الإلكترونية وهي مخصصة للأسر المعيشية والأفراد الذين يعيشون في الأسر الجماعية والأفراد الذين يعيشون في المساكن العامة ومعسكرات العمال والمزارع وغيرها من أماكن إقامة العمال، والثانية الاستمارة الورقية وهي مخصصة للأفراد الذين يعيشون ويقيمون في الفنادق والمستشفيات والسكن الداخلي للطلبة، وغيرها. وأشار المركز إلى أن الاستمارات تتوافر بنوعيها الورقية والإلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية، كما سيتواجد عدد من المترجمين في كل مركز من مراكز التعداد لخدمة السكان الذين لا يتحدثون اللغتين العربية والإنجليزية. وأكد مركز الإحصاء – أبوظبي أن مشاركته في فعاليات الدورة الجديدة من مهرجان ليوا للرطب 2011 تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تأتي من منطلق أهمية ما يتضمنه المهرجان من فعاليات تراثية متنوعة ومسابقات وأنشطة إلى جانب السوق الشعبي الذي تعرض فيه منتجات الأسر والأدوات التراثية المصنوعة يدويا من خلال حوالي 160 محلا مخصصاً للصناعات التقليدية والحرف اليدوية، وبمشاركة العديد من الدوائر الحكومية في إمارة أبوظبي. كما أشار المركز إلى حرصه كذلك على المشاركة في دورة هذا العام من مهرجان صيف في أبوظبي التي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة في مركز المعارض بالتعاون مع 37 جهة سياحية واستقطب من 3 إلى 4 آلاف زائر يومياً.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©