الخميس 25 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

المرأة على أمواج الأنوثة مع أزياء الزفاف والسهرة

المرأة على أمواج الأنوثة مع أزياء الزفاف والسهرة
22 يوليو 2011 19:56
موجات من الأنوثة والرفاهية.. هو العنوان الذي أطلقته مصممة الأزياء المصرية إيمان محروس على أحدث مجموعاتها من الأزياء الراقية وأثواب الزفاف لسهرات 2011، التي اتسمت بالتناسق والتناغم في الألوان والقصات المتموجة بحيوية وانسيابية تعبر عن التفاصيل الصغيرة بعناية مترفة وتجعل تصاميمها ذات بصمة مميزة ومذاق خاص. استولت الموديلات المتنوعة على إعجاب عشاق الأناقة والموضة فقد جاءت الألوان مستوحاة من الطبيعة وسحرها وجاذبيتها وتدرجت بين ألوان البحار والمحيطات فيها الأزرق البحري والزهري والتركواز والبلوسيال والأسود الى جانب ألوان الصحاري والجبال ومنها درجات الذهبي والبيج ودرجات من البني والطوبي. تتابعت القصات الثرية بالدرابيهات الناعمة والطبقات المتطايرة والبليسيهات الرقيقة وعكست التصاميم اقتناع المصممة بإظهار المرأة في طلة أنثوية لا تخلو من الترف والإبهار، حيث لعبت الخامات دورا في اضافة مزيد من التألق والفخامة وظهر اعتمادها على التول والشيفون والساتان والتفتاة. وعن كلمة السر في تلك المجموعة الساحرة قالت ايمان محروس إن اختيارها للألوان الجريئة التي تعبر عن روح الربيع والصيف واجواء البحر والرغبة في الانطلاق والحرية كان احد العناصر الأساسية في وضع أفكار المجموعة وانتقاء الخامات المنسجمة مع التصميم منحت للموديلات سطوة وقوة تبرز تفاصيلها فكان التناغم بين الألوان والخامات والقصات الى جانب العناية بالاكسسوارات المبتكرة والتي تظهر التصميم اكثر جمالا في صورته النهائية. وأشارت إلى أن الألوان لها مكانة خاصة لديها وتحـاول في كل موسـم ان تروي قصة وحكاية جديدة بألوان ترشـحها للمـرأة ولكنها دائما قصص وموديلات لا تهمـل إظهار الأنوثة والرومانسـية وهما جزء اساسي من رؤيتهـا لأزياء السـهرة حيث يجب ان تحصل المرأة على ما تسـتحقه من عناية وتستمتع بطلة جذابة في السهرات بعد ان فرضت على نفسـها الطابع العملي في ملابس الصباح. وعن أسلوبها في اختيار الأفكار أوضحت أنها عندما تبدأ وضع افكار لمجموعة جديدة لا تتوقف أمام اتجاهات الموضة العالمية ولكن تهتم بتحقيق التوافق بين الموديل والخامات ودائما الطبيعة تلهمها وتدفعها للتعبير عنها بأسلوبها الخاص، و-على حد قولها - من خلال تأملاتها تخرج الأفكار في تتابع وبعضها يعبر عن عشقها للبحر وألوانه وأعماقه ومحاره وتغير ألوانه مع اختلاف الاضاءة وكذلك الرمال والصحاري والجبال كان لها حضور، وحاولت التعبير عنها في موديلات متعددة استلهمت فيها تلك الموجات التي ترسمها الرياح على رمال الصحراء. وتضيف: عشقي للطبيعة جعلني احب السفر والرحلات وفي كل دولة أو منطقة أزورها أجد مساحات من الجمال تسكن وجداني وربما أسجل أفكاري في رسم سكتشات سريعة أدونها واستعيدها عندما ابدأ إعداد المجموعة الجديدة. وتؤكد أن اختيار المرأة لفستان السهرة لا يعتمد فقط على اعجابها بموديل معين واختيارها خامات فاخرة ولكن من المهم ان يتناسب مع شخصيتها حتى يحقق لها مزيدا من الجاذبية والأناقة بحيث يكون التصميم ملائما لمن ترتديه من حيث اللون والموديل. ويمكن بمساعدة مصمم الأزياء ان تحصل المرأة على أكثر ما ينسجم ولون بشرتها وطبيعة قوامها وطولها. وتبرر ايمان محـروس تراجع التطـريز اليدوي في غالبية ازياء المجموعة قائلة: أتعامل مع التطريز بحرص شديد ولا أميل للمبالغة في استخدامه لإكساب الموديل قوة أو حضوراً وأجد نفسي أكثر حماسا لان تكون القوة في الفكرة والقصات والانسـجام والتناغم بين الخامات والاكسسوارات المستخدمة. وتشير الى ان عدداً من الموديلات تظهر فيها الدرابيهات الناعمة والمتداخلة خاصة في منطقة “الكورساج” ويمكن توظيفها بأساليب فنية معينة لتخفي بعض عيوب القوام وتجعله أكثر تناسقا ورشاقة. وترى ايمان أن الجديد هو الاعتماد على الخامات والقصات المبتكرة التي تضفي الفخامة والرفاهية بأساليب غير تقليدية بعيدا عن المبالغة في التطريز بشكل كلاسيكي. طبيعة الحفل وطول العروسين حول الجديد الذي يميز فساتين الزفاف قالت إيمان محروس إن التألق والجمال هو الهدف الذي تسعى لتحقيقه من خلال أفكار متنوعة لأثواب الزفاف وإنها تضع في مخيلتها طبيعة الحفل ومكانه وكذلك التناسق بين طول العروسين لذلك لا يجب أن تختار العروس ثوب الزفاف بعيداً عن تلك العناصر، موضحة أنها من الممكن أن تجري بعض التعديلات الفنية ليلائم الفستان عروسا بعينها دون غيرها.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©