الثلاثاء 25 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

الأمم المتحدة:مليونا صومالي يواجهون الموت جوعاً

الأمم المتحدة:مليونا صومالي يواجهون الموت جوعاً
23 يوليو 2011 23:30
قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أمس إن وكالات الإغاثة لا تملك الوصول إلى أكثر من مليوني صومالي يواجهون الموت جوعاً في الصومال الذي تضربه المجاعة حيث يسيطر المتمردون المتشددون على أشد المناطق تضررا من الكارثة. وقال مسؤولو البرنامج إن المناطق الواقعة في جنوب الصومال التي تسيطر عليها حركة شباب المجاهدين المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي فرضت حظرا على المعونات الغذائية في 2010 من بين أخطر المناطق التي يمكن العمل فيها في العالم. وقالت جوزيت شيران المديرة التنفيذية للبرنامج للعاملين في الوكالة والصحفيين في شمال شرق كينيا "هناك 2.2 مليون شخص لم نصل اليهم بعد. إنها أخطر بيئة نعمل فيها في العالم. لكن الناس يموتون. الأمر ليس متعلقا بالسياسة بل بإنقاذ الأرواح الآن". وتقول الأمم المتحدة إن موجة الجفاف التي تضرب المنطقة الواقعة بين الصومال وكينيا وإثيوبيا هي أخطر موجة خلال العشرين عاما الأخيرة وتؤثر على عشرة ملايين شخص. وفي جنوب الصومال يواجه 3.7 مليون شخص خطر الموت جوعا. وبرنامج الأغذية العالمي من بين عدة جماعات تستعد الآن للعودة إلى المناطق التي أمرها المتمردون بالخروج منها العام الماضي. وقال مسؤول بالبرنامج كان يطلع شيران على الأوضاع إن الوكالة تفكر في إسقاط الغذاء من الطائرات في المناطق التي يتعذر دخولها برا. وقال ريجيس تشابمان رئيس برنامج الصومال ببرنامج الأغذية العالمي إن جماعات الإغاثة تواجه أيضا خطر الألغام الأرضية في المناطق الحدودية، حيث اشتبكت حركة الشباب مع القوات الكينية والإثيوبية في وقت سابق من هذا العام. وزارت شيران قرية إل أدو الرعوية على بعد نحو 100 كيلومتر من الحدود الصومالية. وقال شاهد عيان إن الماشية النافقة تناثرت في الأراضي القاحلة المحيطة بالقرية. وأظهرت بيانات الأمم المتحدة أن أكثر من ربع أطفال المنطقة يعانون من سوء التغذية وان ثلث البالغين يحصلون على إعانات غذائية. ورافق شيران في الجولة وزير الزراعة الفرنسي برونو لو مير الذي سيرفع تقريرا إلى اجتماع طارئ للأمم المتحدة يعقد في روما يوم الاثنين. وتتهم حركة الشباب المنظمة الدولية بالمبالغة في تصوير الأزمة الإنسانية ونددت بإعلان المجاعة في منطقتين بالصومال ووصفته بأنه سياسي. وقالت الحركة إن جماعات الإغاثة التي طردتها من جنوب الصومال في 2010 لا يمكنها العودة متراجعة عن تعهد سابق في هذا الصدد. من جانب آخر ، أكد الاتحاد الأوروبي صباح أمس تعهده بتقديم ما يصل إلى 88 مليون يورو (3ر126 مليون دولار) للتصدي لأزمة الغذاء في منطقة القرن الأفريقي. وقالت كريستالينا جورجيفا مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المساعدات الإنسانية في بيان صدر في بروكسل وهي تبدأ زيارة لكينيا إن "هذه الأزمة غير المسبوقة في منطقة القرن الأفريقي تحتاج إلى استجابة غير مسبوقة". وتابعت "ولهذا السبب، بالإضافة إلى الإعلان اليوم عن تمويل جديد بقيمة 8ر27 مليون يورو ، بدأت عملية جمع 60 مليون يورو أخرى من أجل تخفيف معاناة الكثير من الناس". ويضاف هذا المبلغ إلى 70 مليون يورو كان الاتحاد الأوروبي قد تعهد بالفعل بتقديمها إلى هذه المنطقة خلال العام الجاري. وقالت المفوضية الأوروبية إنه بجمع المساعدات الوطنية من حكومات دول الاتحاد فإن إجمالي مساعدات التكتل الأوروبي سيصل إلى 207 ملايين يورو.
المصدر: مقديشو ، نيروبي ، بروكسل
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©