الإثنين 22 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

كاتانيش: أداء «الذهاب» جيد و «الإياب» يتطلب التركيز العالي

كاتانيش: أداء «الذهاب» جيد و «الإياب» يتطلب التركيز العالي
24 يوليو 2011 21:16
نجح منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في تحقيق الهدف المنشود من مباراة الذهاب التي وضعته أمس الأول وجهاً لوجه أمام نظيره الهندي وحقق فيها الفوز بثلاثية نظيفة وسط حضور جماهيري بلغ 3179 شخصاً رغم علامات الاستفهام التي حامت حول الأداء وإهدار الفرص السهلة أمام المرمى الهندي. وبهذه النتيجة، يكون “الأبيض” قد قطع نصف المشوار في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل، إذ يتعين عليه المحافظة على هذا الفوز وتعزيزه بفوز آخر عندما يلتقي المنتخبان في مباراة الإياب التي ستقام بنيودلهي في 28 يوليو الجاري أو العودة من هناك بنقطة على أسوأ تقدير حتى يحجز له مقعداً في المرحلة الثالثة من التصفيات والمنافسة على التأهل من خلال دور المجموعات. جاءت مباراة أمس الأول من طرف واحد بعد أن شدد لاعبو منتخبنا من قبضتهم على مجريات اللعب منذ الدقيقة الأولى وامتلكوا زمام الأمور على مدار الشوطين وحاصروا مرمى المنتخب الضيف في منطقته خاصة في الشوط الثاني الذي جاء مواجهة صريحة بين لاعبي المنتخب والحارس الهندي “البديل” كارانجيت سنج الذي حل بدلاً لزميله الحارس الآخر سوبراتا بول الذي نال البطاقة الحمراء في الدقيقة 21 من عمر المواجهة إثر دفعه عمداً للمهاجم إسماعيل الحمادي. واستطاع كارانجيت أن يقف سداً منيعاً أمام كل محاولات أحمد خليل ومحمد الشحي وإسماعيل الحمادي وأحمد جمعة وعامر عبدالرحمن وعلي الوهيبي الذين فشلوا في ترجمة سيل الفرص التي لاحت لهم إلى أهداف عدا فرصة واحدة هيأها عامر عبدالرحمن بالكعب وسجل منها إسماعيل الحمادي الهدف الثالث على يسار الحارس، عزز به هدفي حمدان الكمالي ومحمد الشحي اللذين سجلاهما في الحصة الأولى من ركلتي جزاء تسبب فيهما حارس المنتخب الهندي وزميله المدافع. دفاع متواصل وكان المنتخب الهندي قد أكمل المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد حارسه سوبراتا والمدافع ديبابراتا روي في وقت مبكر مما دفعه للجوء إلى الاعتماد على الأسلوب الدفاعي لمنع لاعبينا من الوصول إلى شباكه وزيادة غلتهم من الأهداف. ونجح المنتخب الضيف في تنفيذ خطته، وحرم مهاجمينا من استثمار الفرص الهائلة التي لاحت لهم أمام المرمى بالرغم من حلة عدم التركيز والعشوائية اللذين كانا عنواناً لأداء دفاع المنتخب الضيف. إهدار الفرص من جهته، عبر السلوفيني ستريشكو كاتانيتش مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عن سعادته بالأداء الذي قدمه لاعبو المنتخب أمام ضيفهم المنتخب الهندي. وقال في مستهل حديثه بالمؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة، إنه كان بالإمكان أفضل مما كان قياساً بالمستوى المتواضع الذي قدمه المنتخب الهندي والسيطرة الميدانية الكاملة التي فرضها لاعبوا “الأبيض” على منافسهم على مدار الشوطين وعدد الفرص الهائل الذي حصلوا عليه، لافتاً إلى أن الفرصة كانت مواتية للخروج بأكبر عدد من الأهداف، إلا أن الفرص ظلت تضيع تباعاً من بين أقدام اللاعبين بسبب الاستعجال وعدم التركيز أمام مرمى الخصم. نتيجة طيبة وصف المدرب النتيجة التي انتهت عليها المباراة بالجيدة، مؤكداً أنها ستعين المنتخب كثيراً في مباراة الإياب المقرر لها يوم الخميس من هذا الأسبوع على ملعب ستاد جواهر لال نهرو بالعاصمة الهندية نيودلهي. ولم يشأ كاتانيتش أن يعلق على ركلتي الجزاء اللتين حصل عليهما منتخبنا في الشوط الأول وسجل منهما حمدان الكمالي ومحمد الشحي هدفي السبق مكتفياً بالقول إنه كان في موقع بعيد لا يسمح له بالأداء برأي قاطع حول هذا الموضوع. القانون هو القانون وقال: القانون هو القانون ولا يمكننا تغييره على الإطلاق، وعرقلة آخر المهاجمين المواجه للمرمى تستوجب الطرد بكل تأكيد. وأضاف: أهنئ اللاعبين على ما قدموه من مستوى وما حققوه في الخطوة الأولى، ولكن لا بد من التركيز بدرجة أكبر خلال مباراة الرد حتى نواصل مشوارنا في التصفيات ونصل إلى دور المجموعات، لا شك في أن المباراة القادمة ستكون مختلفة تماماً عن المباراة الأولى وتستوجب الجدية والتركيز وستجري وسط ظروف لا نعلم عنها شيئاً، ولكن علينا أن نحاول تسجيل أهداف إضافية لنحافظ على فرصتنا في التأهل للمرحلة الثالثة. أسلوب واحد وتابع: المنتخب الهندي أكمل المباراة ولعب أكثر من 65 دقيقة بتسعة لاعبين بعد أن نال حارسه وأحد مدافعيه البطاقة الحمراء في الخمسة وعشرين دقيقة الأولى من صافرة البداية ولجأ بكلياته إلى منطقته الخلفية مطبقاً أسلوباً دفاعياً تاركاً لاعباً واحداً في الخط الأمامي لم يكن باستطاعته اختراق دفاعنا بمفرده والتسجيل في مرمانا. وأردف: أعتقد أن الطريقة الدفاعية التي طبقها المنتخب الضيف لم تكن لتختلف كثيراً لو لعب كامل العدد، حيث كان سيلجأ أيضاً للعب بالأسلوب والتكتل نفسيهما في منطقته الخلفية لتفادي استقبال شباكه لمزيد من الأهداف. حارس جيد وأشار كاتانيتش للمستوى الطيبب الذي قدمه الحارس الهندي البديل والذي أنقذ مرماه من جملة من الأهداف المحققة، بجانب القائم الذي حرم لاعبي منتخبنا أيضاً من التسجيل من فرصتين في الحصة الثانية. ترتيب الأوراق من ناحية أخرى قدم سعيد عبد الغفار نائب رئيس اتحاد كرة القدم رئيس اللجنة المؤقتة لرابطة دوري المحترفين التهنئة إلى الجهازين الفني والإداري ولاعبي وجماهير المنتخب الوطني الأول بعد الفوز الكبير الذي حققه “الأبيض” على نظيره الهندي بثلاثية نظيفة. وقال: إن ما تحقق خطوة مهمة في طريق الحفاظ على حظوظ منتخبنا في الوصول إلى المرحلة القادمة من المنافسة قبل مباراة الإياب، متمنياً في الوقت نفسه تحسن المستوى الفني للاعبينا في المواجهة المرتقبة. وأضاف أنه كان يتوقع أن يقدم المنتخب أمام منافسه الهندي مستوى فنياً أفضل بكثير مما قدمه في لقاء الجولة الأولى خاصة في ظل الظروف التي تعرض لها المنتخب الضيف والمتمثلة في النقص العددي الذي عاناه منذ وقت مبكر من الشوط الأول بعد طرد حارس المرمى الأساسي وزميله المدافع، لافتاً إلى أن لاعبي منتخبنا في مستوى الطموحات المأمولة سعياً لتحقيق الأهداف المرسومة والتي تهدف إلى بلوغ الدور المقبل والبقاء في دائرة المنافسة. وعزا سعيد عبدالغفار ضياع اللاعبين للعدد الكبير من الفرص التي حصلوا عليها على مدار الشوطين للتسرع وغياب التركيز أمام المرمى الهندي الذي افتقدته اللمسات الهجومية الأخيرة. وقال: إن الجهاز الفني بقيادة كاتانيتش يستطيع ترتيب الأوراق من جديد خلال الأيام الأربعة المتبقية لمباراة الإياب بطريقة جيدة تمكن المنتخب من الظهور بشكل مختلف لحسم بطاقة التأهل إلى الدور المقبل من التصفيات، كما جدد ثقته في لاعبي المنتخب، مشيراً إلى أنهم يتطلعون إلى البقاء في دائرة المنافسة في هذه التصفيات القارية المهمة. وأبدى أرماندو كولاكو مدرب المنتخب الهندي إعجابه بلاعبي منتخب بلاده، مشيراً إلى أنهم أبلوا بلاءً حسناً وقدموا مستوى جيداً. وقال: بالتأكيد لست سعيداً بالنتيجة التي آلت إليها المباراة وخسارتنا بثلاثة أهداف نظيفة جاء اثنان منهما من ركلتي جزاء، لقد شاهد الجميع الظروف التي صاحبت المباراة وعرفوا الخطأ من الصواب وما اقترفه الحكم القطري من أخطاء في حق المنتخب الهندي. وأضاف: في رأي الشخصي أرى أن الحكم هو رجل المباراة الأول بما ارتكبه من أخطاء جسيمة وأنه “قتل” المباراة. وتابع: في الحالة الأولى التي طرد فيها المدافع ديبابراتا كان بالإمكان أن يكتفي بإنذار اللاعب ومنحه البطاقة الصفراء، وفي الحالة الثانية كان حارس مرمانا مسيطراً على الكرة وممسكاً بها بين يديه وما حدث من دفع للاعب الإمارات لا يستوجب طرد الحارس وإذا كان لا بد من عقوبة فالبطاقة الصفراء كانت هي الأنسب؛ لأن البطاقة الحمراء في هذه الحالة فيها ظلم. وبسؤاله إن كان الاتحاد الهندي سيتقدم بشكوى ضد حكم المباراة والاحتجاج على قراراته. وقال كولاكو: ما حدث من قرارات لن يتغير من الواقع شيئاً وإنني على يقين بأن اتحاد الكرة الهندي لن يقبل برفع شكوى ضد الحكم؛ لأنه يدرك تماماً أنه لا طائل من وراء هذا التصرف، وكلنا يذكر الهدف الذي سجله الأسطورة الأرجنتيني ديجو مارادونا في مرمى إنجلترا في كأس العالم عندما حول الكرة بيده في الشباك واحتسبها الحكم هدفاً ولم تجد معه بعد ذلك احتجاجات اللاعبين الإنجليز ولم يتغير من الأمر شيئاً. وأضاف: لعبنا معظم الوقت بتسعة لاعبين فما عسانا أن نفعل أمام منتخب مكتمل الصفوف سجل هدفين من الثلاثية من ركلتي جزاء، وأود هنا أن أشيد بالمستوى الرائع الذي قدمه الحارس البديل بعد أن ذاد عن مرماه ببسالة وأنقذ أكثر من هجمة خطرة. وحول الفكرة التي راودت لاعبيه بالانسحاب من المباراة بعد الهدف الثاني، قال أرماندو كولاكو: اللاعبون قرروا عدم مواصلة اللعب وتكملة المباراة وفكروا جدياً في الانسحاب، إلا أنني أقنعتهم بالعودة ومواصلة اللقاء دون النظر لقرارات الحكم. وزاد: لقد واجهنا صعوبة في المباراة، ولكن ليس من الصعب أو من المستحيل أن نعود في مباراة الإياب بنيودلهي، وسنحاول أن نبذل قصارى جهدنا من أجل تعويض هذه النتيجة رغم تأخرنا بثلاثة أهداف نظيفة. الطرد غير من شكل المباراة وأكد فهد علي إداري منتخبنا على ثقته الكاملة في لاعبي الأبيض وقدرتهم على تجاوز المنتخب الهندي في مباراة الإياب، لافتاً إلى أن اللاعبين على قدر التوقعات لحجز مقعدهم في المرحلة المهمة المقبلة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى المونديال. وأوضح فهد علي أن الجهاز الفني بقيادة كاتانيتش كان على معرفة تامة بنقاط القوة التي يتميز بها المنتخب الهندي ونقاط الضعف التي يعانيها، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن المنتخب الهندي عاد قوياً للمباراة رغم النقص العددي في صفوفه وحاول الضغط على مرمى الأبيض عبر محاولات لم يكتب لها النجاح، علاوة على أن النقص العددي الذي عاناه المنتخب الضيف بعد طرد حارس المرمى وأحد مدافعيه قد أدى إلى تغيير شكل المباراة. وأشار فهد علي إلى أن لاعبي منتخبنا حصلوا على فرصتين للتسجيل في مرمى المنتخب الهندي قبل طرد المدافع وحارس المرمى لم يستثمروهما بشكل جيد، لافتاً إلى أن الوقت الفاصل بين مباراتي الذهاب والإياب لا يتعدى أربعة أيام فقط، وهناك حالة من الإصرار لتقديم مستوى أفضل في مباراة الخطوة الثانية الحاسمة التي سيشهدها ملعب المنتخب الهندي. ماندار تامهني: «الثلاثية» لن تنهي طموحاتنا العين (الاتحاد) - قال ماندار تامهني مدير المنتخب الهندي، إن خسارتهم بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة الذهاب لن تقلل من طموحات لاعبي منتخب بلاده أو تحول بينهم والعبور إلى الدور المقبل، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الظروف التي صاحبت المباراة بسبب النقص العددي وطرد المدافع ديبابراتا وحارس المرمى سوبراتا بول أدت إلى تضاؤل فرص المنتخب في تقليص الفارق. وقال تامهني، إن الفرصة لا تزال مواتية أمام اللاعبين لتقديم مستوى فني أفضل في المباراة الثانية وتعديل النتيجة والتمسك بفرصة العبور إلى الدور المقبل حتى اللحظات الأخيرة. حمدان الكمالي: الأداء أقل من المتوقع العين (الاتحاد) - اعترف حمدان الكمالي مدافع منتخبنا بأن أداء الأبيض أمام المنتخب الهندي لم يكن على قدر الطموح، وجاء أقل بكثير من المتوقع بالرغم من الظروف والأحداث التي شهدتها المباراة والأفضلية الواضحة التي كان عليها المنتخب، وتقدمه على منافسه بفارق هدفين نظيفين منذ وقت مبكر من بداية اللقاء، حيث بقي الوضع على ما هو عليه حتى الدقيقة 81 من الشوط الثاني. ولفت الكمالي إلى أهمية وضرورة الإعداد القوي للاعبي المنتخب في المرحلة القادمة خاصة إذا نجح المنتخب في تخطي عقبة المنتخب الهندي في مباراة الإياب وتأهل إلى مرحلة المجموعات. ودعا الكمالي إلى ضرورة التركيز العالي في مباراة الإياب، لافتاً إلى أن المنتخب الهندي ظهر قوياً أمس الأول رغم النقص العددي وإكماله المباراة بتسعة لاعبين فقط. كلايسكي لورنس: الحكم ظلمنا والفرصة لا تزال قائمة العين (الاتحاد) - صب كلايسكي لورنس لاعب المنتخب الهندي جام غضبه على الحكم القطري بنجر الدوسري الذي أدار اللقاء مؤكداً أنه ظلم منتخب بلاده باحتسابه ركلتي جزاء لمصلحة منتخب الإمارات وطرده زميله حارس المرمى سوبراتا بطريقة ظالمة لم تراع ــ على حد قوله، أصول القانون الذي يحكم كرة القدم. وأوضح اللاعب الهندي أن الفرصة لا تزال قائمة لتأهل المنتخب الهندي وتعويض خسارته في لقاء الإياب يوم الخميس المقبل في العاصمة الهندية، مبيناً أن المواجهة أثبتت أن الظروف التي صاحبتها لم تساعدهم على الخروج من الملعب بالنتيجة التي كانوا قد خططوا لها مسبقاً. إسماعيل راشد: ظروف المباراة أثرت على الأداء العين (الاتحاد) - أكد إسماعيل راشد مدير منتخبنا أن تخطيطهم من البداية كان ينحصر في تحقيق الفوز أولاً على المنتخب الهندي والحصول على أول ثلاث نقاط ثم التفكير في الخطوة الثانية وهي زيادة الغلة من الأهداف. وقال إن الأداء لم يكن مرضياً ولا مقنعاً بغض النظر عن بلوغ الهدف المنشود وانتزاع الفوز من المنتخب الضيف بثلاثة أهداف نظيفة. وأشار إلى أن ضعف أداء الأبيض لم يكن مرده المستوى الفني المتواضع الذي كان عليه الطرف الآخر وإنما الظروف التي كانت حاضرة في المباراة حيث أن لكل مباراة ظروفها الخاصة. وقال: طرد لاعبين من المنتخب الهندي كان في مصلحة منتخبنا إلا أنه لم يستفد منه بدرجة كبيرة حيث لم يستطع أن يسجل بعد حدوث واقعتي الطرد أكثر من هدف واحد فقط جاءت بعد سلسلة من المحاولات التي شارك فيها معظم اللاعبين، مشيراً إلى أنه كان من المفترض أن يستغل لاعبو المنتخب هذا النقص العددي في صفوف الخصم ليزيدوا من غلتهم ويسجلوا عدد أكبر من الأهداف لتكون لهم خير عون في مباراة الرد حتى يلعبوها وهم في وضع أفضل. وعزا إسماعيل راشد ضياع المهاجمين للفرص العديدة التي لاحت لهم أمام مرمى المنتحب الهندي إلى الاستعجال في تسديدات المهاجمين وعدم التركيز. وقال: قطعنا نصف المشوار في المرحلة الثانية من التصفيات وتبقت لنا جولة أخرى في غاية الأهمية تتطلب من اللاعبين الجدية والمسؤولية وعدم الاستهتار ويتوجب عليهم تأكيد فوزهم الأول بفوز آخر يحقق الطموح، وبكل تأكيد نحن ذاهبون إلى نيودلهي لتأكيد الفوز الأول ولن نلعب للتعادل. المنتخب يتدرب اليوم بالنصر العين (الاتحاد) - انفض أمس الأول معسكر منتخبنا الذي أقامه بمدينة العين لمدة أسبوع ومنح الجهاز الفني اللاعبين راحة يوم واحد فقط أمضوه مع أهلهم وذويهم وسيعودوا اليوم للتجمع بفندق بستان روتانا بدبي. وسيؤدي اللاعبون تدريبهم الأول مساء على ملعب نادي النصر في إطار برنامجهم التحضيري لمباراة الإياب يوم الخميس المقبل. ووفقاً لبرنامج الإعداد فإن بعثة الأبيض سوف تتوجه إلى الهند في العاشرة من صباح غدٍ الثلاثاء عبر مطار دبي الدولي لخوض مباراة الإياب بالعاصمة الهندية نيودلهي. المنسي: هناك سلبيات تتطلب العلاج السريع العين (الاتحاد) - اعترف محمد المنسي مساعد مدرب منتخبنا بوجود بعض السلبيات التي اتسم بها أداء لاعبي الأبيض في مباراة المنتخب الهندي، مشيراً إلى أن المباريات تصاحبها أحياناً عدة عوامل تؤثر على أداء ومستوى اللاعبين. وقال: السلبيات التي أفرزتها مباراة المنتخب الهندي تمثلت في عدم التركيز داخل الضندوق، وعدم الاستفادة من المساحات داخل منطقة دفاع الخصم والوقوع في فخ إضاعة الفرص الواحدة تلو الأخرى. وأضاف: ما تزال أمامنا مباراة أخرى سنلعبها يوم الخميس القادم على أرض الخصم ولابد أن نمنح اللاعبين الفرصة الكاملة لتدارك الأمر والتمسك بفرصة التأهل للمرحلة القادمة. وتابع: الهدفان اللذان سجلهما منتخبنا في وقت مبكر من اللقاء بجانب حالتي الطرد اللتين حصل عليهما المنتخب الهندي، كانا سلاحا ذا حدين حيث تحولت المباراة إلى منتخب يرفض اللعب ويلجأ بكلياته إلى منطقته الخلفية للدفاع عن شباكه، ومنع دخول المزيد من الأهداف ويقوم لاعبوه بتشتيت الكرة دون تركيز وكيفما اتفق، ونادراً ما كان يقوم ببعض المحاولات الهجومية من الكرات المرتدة، ومنتخب آخر يواجه خصمه وهو مكتمل الصفوف وهو يحاول استغلال النقص العددي في تشكيلة الخصم وتهيئة الفرص أمام مرماه لتسجيل أكبر عدد من الأهداف. وقال: اللاعبون أدوا ما عليهم وضغطوا على مرمى خصمهم بشكل مستمر، ولكن الضغط من دون أهداف يعتبر في عالم المستديرة ضغطا سلبيا يؤثر على معنويات اللاعبين. وأضاف: كنا نتمنى أن يأتي الهدف الثالث الذي سجله إسماعيل الحمادي، وهو هدف ملعوب، في وقت مبكر من الشوط الثاني وقبل الدقيقة 81 بكثير، حتى يمنح اللاعبين الدافع القوي والتركيز أمام المرمى بشكل أفضل لإضافة أهداف أخرى. وتابع: هنالك مشكلة في المنتخب تتمثل في عدم التركيز أمام مرمى الخصم، مما يؤدي إلى إهدار الفرص، ولابد أن نجد لها علاجاً سريعاً، كما شاهدنا في مباراة أمس الأول بخلاف الفرص التي وقف القائم في طريقها. وقال: النتيجة التي انتهت عليها المباراة تعتبر إيجابية بكل المقاييس ولكن هنالك سلبيات لابد من علاجها ونحن مقبلون على مباراة الإياب. وزاد: أعتقد أن المنتخب الهندي ليس أمامه للتأهل إلى دور المجموعات إلا الفوز على أرضه بأربعة أهداف نظيفة، ولذلك سيسعى جاهداً للتقدم إلى الأمام وتطبيق الأسلوب الهجومي لبلوغ أهدافه، مما يسهل من مهمة منتخبنا لتسجيل المزيد من الأهداف آملين أن يكون التركيز عالياً والاستفادة من كل فرصة تلوح أمام مرمى الطرف الآخر. تعاون بين الاتحادين دبي (الاتحاد) - التقى الدكتور خالد محمد عبد الله الأمين العام بالوكالة لاتحاد كرة القدم ظهر أمس بمقر الاتحاد في دبي داز كوشال، أمين عام الاتحاد الهندي لكرة القدم. وبحث الجانبان أوجه التعاون بين الاتحادين، كما تطرق اللقاء إلى موضوع استقطاب جمهور الجالية الهندية الكبير بالدولة سواء في مباريات أندية المحترفين أو المنتخبات. وأكد الدكتور خالد أن الطرفين اتفقا على عقد اجتماع تنسيقي في وقت لاحق بعد أن تبحث الأمانة العامة لدى الاتحادين وضع تصور كامل لآلية وخطط التعاون المستقبلية بالتشاور مع مجلسي إداراتي الاتحادين. من جانبه، أثنى داز كوشال على النتائج التي خرج بها اللقاء، ووصفها بالإيجابية، مؤكداً متانة العلاقة بين الاتحادين.
المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©