الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

«طيران الإمارات» تنجز 99% من مركز الورسان لصيانة محركات الطائرات

«طيران الإمارات» تنجز 99% من مركز الورسان لصيانة محركات الطائرات
13 أغسطس 2014 22:17
أنجزت مجموعة طيران الإمارات نحو 99% من مركز الورسان لصيانة محركات الطائرات والذي من المتوقع أن يقوم بصيانة 400 محرك سنوياً، بحسب عادل الرضا النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات والرئيس التنفيذي للعمليات. وقال في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» على هامش إطلاق رحلة لطيران الإمارات إلى شيكاغو الأميركية، إن نسبة الإنفاق على الصيانة تصل لنحو 8% من التكلفة التشغيلية. وأكد أن السر وراء النجاح الذي حققته الشركة، يكمن في وضع طيران الإمارات لخطة واضحة تسير وفق رؤية الدولة مع فتح الأجواء على الدول الأخرى. وأشار إلى امتلاك الشركة مجموعة ممتازة من العاملين الذين لا يألون جهداً في خدمتها، إضافة إلى جودة المنتج وانتشار الشبكات حول العالم، حيث تعتبر الشركة رائدة في الابتكار في الأصعدة كافة. وقال: «بعد إلغاء صفة طائرات الإيرباص لا تزال طيران الإمارات في حاجة لهذه السعة من الطائرات الكبيرة وستكون هناك عملية لتقويم طائرات الإيرباص 350 المطورة مع طائرات البوينج 787، حيث تخضع الطائرتان لدراسة من قبل طيران الإمارات لتقويم الأفضل بينهما». ونوه باتخاذ الشركة لبعض الاحتياطات لتوفير الحماية لطائراتها وطاقمها لأي وجهة نتيجة لظروف التوترات الحالية في المنطقة. وأضاف: «نظرا للتطورات الأخيرة علقنا رحلاتنا لسوريا وكييف الأوكرانية كما تفادينا الطيران فوق المجال الجوي العراقي، وتوخي الحذر عند الطيران للمطارات الأوروبية، في أعقاب كارثة الطائرة الماليزية الأخيرة في أوكرانيا. وكما أوضح الرئيس التنفيذي للشركة، أنه على الرغم من زيادة التكاليف الناجمة عن تغيير الوجهات، لن يؤثر ذلك على أسعار التذاكر». وقال الرضا: لا تفكر الشركة في إغلاق محطات معينة في الوقت الحالي، بل تعمل على إعادة بعضها مثل ليبيا، بجانب تشغيل رحلة يومية إلى كازابلانكا في المغرب. وكشف أن الشركة تخطط لزيادة عدد رحلاتها لكندا لمقابلة الطلب المتصاعد ويجري التفاوض حول ذلك، معتبرا أن سوق أميركا الشمالية واحدة من بين أهم ست أسواق بالنسبة للشركة. وعلى صعيد المنافسة الإقليمية، بيَّن عادل الرضا أن الشركة لا تتخوف من القطرية، حيث تشكل قطر واحدة من أسواقها المهمة خاصة، وأن طيران الإمارات تتفرد بخدمة ممتازة وتتطلع لنمو المراكز المجاورة، لأن ذلك يصب في مصلحتها في المستقبل. وبجانب ذلك، تسير الشركة نحو تنفيذ خططها الخاصة وتطمح لأن تكون الأولى ليس على صعيد الشبكات فحسب، بل فيما يختص بنوعية الخدمة وربط العالم ببعضه البعض. وحول الشراكة مع الشركات العالمية قال: «انطلاقاً من محافظة طيران الإمارات على هويتها الوطنية، تتخذ بعض الحذر في عمليات الشراكات، ولا تفكر في الوقت الحالي في شراء شركات أخرى، وتفضل المشاركة بالرمز كما هو الحال مع شركات مثل جيت بلو وألاسكا أير لاينز وفيرجن أميركا وكوانتس». وفيما إذا كانت هناك تحديات تواجه الشركة بخصوص الطيارين أو العاملين، أكد الرضا أن أكبر شيء تواجهه الشركة حالياً، هي السعة الزائدة في مطار دبي، حيث لا تواجه أي مشكلة في الأطقم الفنية لتشغيل الطائرات، بل هناك عمالة متوفرة وبرامج تدريبية للمواطنين كإداريين وفنيين وطيارين ومهندسين، وبالنسبة للكادر الوطني العامل في الشركة، تختلف نسبة التوطين من إدارة إلى أخرى وتصل لـ 15%. وأشار الرضا إلى حجم الإنجاز الذي تم في أكاديمية الطيران وإلى إمكانية توفير العدد المطلوب من الطيارين قائلا: «أنجزنا كل الأمور المتعلقة بمخطط الأكاديمية، لكننا لم نبدأ في عمليات البناء حتى الآن، لكن بالنسبة للأمور المتعلقة ببرامج التدريب فقد انتهينا منها تقريباً ونحن الآن قيد النقاش مع هيئة الطيران المدني بخصوص الموافقة على البرنامج». وقال «توصلنا لنوع الطائرات التي نرغب في استخدامها وعدد الطيارين، والأكاديمية مفتوحة لأبناء دولة الإمارات والوافدين وحتى القادمين من دول أخرى، حيث تتوفر السعة التي يمكن أن تستوعب العدد المطلوب». وأضاف أن الشركة لم تعلن حتى الآن عن مؤشرات السنة المالية الحالية وأداء النصف الأول، لكن من المتوقع أن تكون النتائج إيجابية وهي ماضية حسب الاستراتيجية والميزانية المخصصة لذلك. وفيما يتعلق بالوجهات المستهدفة في أميركا وغيرها إضافة للمحطات القائمة حالياً، قال: تعتبر خطط الشركة واضحة في هذا الصدد، بيد أن أميركا تعتبر وجهة مهمة بالنسبة لنا. وقال الرضا: إن مسارات طيران الإمارات ليست مفروشة دائماً بالورود في أميركا، لا سيما وأنها تواجه بعض التحديات من قبل الشركات المحلية هناك، حيث لاحظت بعض الاحتجاجات من هذه الشركات على المميزات التي تخصها بها الحكومة الأميركية وعلى التحدي الذي تشكله لها على الصعيد المحلي والإقليمي، بيد أن طيران الإمارات تملك بعض الاتفاقيات التي أبرمتها مع الحكومة الأميركية.
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©