الأحد 19 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

توقع مشاركة ملايين المصريين في «جمعة لم الشمل» اليوم

29 يوليو 2011 00:00
استعد ميدان التحرير وبقية ميادين الاعتصام في محافظات مصر لاستقبال ملايين المتظاهرين اليوم الجمعة التي تعددت مسمياتها ما بين “جمعة لم الشمل” و”جمعة توحيد الصف” و”جمعة الإرادة الشعبية” و”جمعة التطهير والهوية” و”جمعة الشرعية الثورية والعدالة الاجتماعية” بمشاركة جميع القوى السياسية الحزبية والإسلامية والشبابية التي تراهن على حشد جماهيري يفوق “جمعة الغضب” بميدان التحرير. واتفقت كافة القوى المشاركة على تولي جماعة الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية مهمة تأمين ميدان التحرير.واتفق ممثلو الائتلافات والقوى السياسية المشاركين في اعتصام ميدان التحرير مع ممثلي الجماعة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين في اجتماعهم أمس على تجنب حدوث أي صدامات بالميدان اليوم وتوحيد الكلمة والأهداف في الميدان. وقال عامر الوكيل المنسق العام لتحالف ثوار مصر إن المجتمعين اتفقوا بعد نحو ثلاث ساعات من المناقشات على أن يشارك الإخوان والجماعة الإسلامية في تأمين مداخل ميدان التحرير التسعة.وأضاف إن ممثلي الائتلافات والقوى السياسية طالبوا بضرورة قيام احد رموز الجماعة الإسلامية بالاعتذار الصريح خلال فعاليات الجمعة اليوم عن التصريحات المسيئة للمعتصمين في الميدان التي صدرت مؤخرا، كما تم الاتفاق على آلية لعقد اجتماع دوري بين غالبية التيارات وشباب الثورة تجنباً لحدوث أي وقيعه بين الثوار وأى فصيل سياسي آخر .وشدد على ان الحاضرين في الاجتماع اتفقوا أن يكون شعار جمعة اليوم هو “جمعة لم الشمل” وعلى أربعة أهداف يلتف حولها الجميع مع الحرص التام على تجنب رفع أي شعارات سياسية تكون موضع أي خلاف وهذه الأهداف هي: رفع الحد ألأدنى للأجور إلى 1200 جنيه وربطه بالأسعار، وعدم انفراد المجلس العسكري بالسلطة ورفض صدور أي تشريع أو قانون دون تمريره على القوى السياسية وتطهير الإعلام واللغة الصحفية من التضليل المتعمد والمقصود به تشوية الثورة، وإلغاء المحاكمات العسكرية وإعادة محاكمة المدنيين الذين صدرت في حقهم أحكام عسكرية أمام قاضيهم الطبيعي. ودعت اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة المصرية كافة المواطنين والقوى والكيانات السياسية للمشاركة في فعاليات جمعة “وحدة الصف والإرادة الشعبية” اليوم للتأكيد على ضرورة تحقيق كافة مطالب الشعب وارساء الاستقرار وترسيخ ثقافة الحوار والبناء.واكدت اللجنة ان فعاليات “جمعة وحدة الصف والإرادة الشعبية” تهدف إلى تقوية وحدة وإرادة الشعب المصري بمختلف توجهاته السياسية والفكرية دون إقصاء لأي من فصائله أو تغليب لمصالح طرف على آخر وإظهار الوجه الحضاري للشعب المصري.ودعا حزب “الوفد” كافة القوى السياسية للمشاركة في مليونية اليوم تحت شعار “جمعة لم الشمل” بين الجيش والشعب. وأكد حزب “الحرية والعدالة” المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين المشاركة في فعاليات الجمعة اليوم. وأعرب عن أمله في أن تكون تلك الفعاليات استمراراً لروح الثورة، وروح التوافق الوطني، وأن تجتمع كل القوى على ما هو متفق عليه، وأن يعلي الجميع من الإرادة الشعبية الحرة، وما ينبثق عنها من شرعية.وقال الدكتور سعد الكتاتني الأمين العام لحزب الحرية والعدالة إن مليونيات اليوم تستهدف الضغط لتحقيق بقية مطالب الثورة وعلى رأسها الإسراع في محاكمة أركان النظام السابق، مؤكدا أن الحزب لا يحبذ الاعتصام الدائم، بل يدعو إلى الحشد لساعات لإيصال رسالة محددة، وإتاحة الفرصة لتحقيق تلك المطالب. ودعت الجبهة الحرة للتغيير السلمي التي تضم 20 من القوى السياسية والحزبية إلى التظاهر اليوم بكل ميادين مصر تحت اسم “جمعة الشرعية الثورية والعدالة الاجتماعية”. وأعلنت جبهة الإرادة الشعبية “المحسوبة على التيار السلفي” توافقها على سبعة مطالب في “جمعة الإرادة الشعبية” اليوم في مقدمتها أن يقوم المجلس الأعلى للقوات المسلحة بوضع جدول زمني واضح للانتخابات البرلمانية والرئاسية وتحديد موعد تسليم إدارة الدولة إلى سلطة مدنية منتخبة، وإعطاء صلاحيات كاملة للحكومة للبدء في اتخاذ إجراءات عملية في ملف التطهير الشامل لملف الفساد المالي والإداري، وسرعة محاكمة الرئيس السابق مبارك وجميع أركان نظامه وفتح التحقيق في ملف القناصة ومطالبة المجلس العسكري بإعلان موقفه من مطالبة بعض القوى بوضع وثيقة حاكمة للدستور. وطالب الحزب الشيوعي المصري “تحت التأسيس” القوى الثورية بتشكيل قيادة ميدانية موحدة في الاعتصامات والتظاهرات تتولى اتخاذ القرارات بشكل جماعي والتنسيق بين قوى الثورة والاتفاق على خريطة طريق تحدد الأهداف الاستراتيجية والتكتيكية للثورة وأشكال وأساليب النضال الملائمة.وأكد أهمية استمرار النضال السلمي بكافة أشكاله وخصوصاً التظاهر والاعتصام باعتباره السلاح الفعال للضغط من أجل تحقيق المطالب العاجلة للثورة، والحرص عند استخدام هذا السلاح على الحفاظ على استمرارية التأييد الشعبي والجماهيري له والانتباه لضرورة حمايته والإبقاء على صورته الإيجابية في أذهان الجماهير. وتقدم ناشط سياسي عضو في حركة شباب 6 ابريل ببلاغ للنائب العام المصري أمس، يطالب فيه بالتحقيق مع أعضاء المكتب السياسي للحركة بناء على اتهامات المجلس الأعلى للقوات المسلحة واللواء حسن الرويني قائد المنطقة العسكرية المركزية بتلقي الحركة تمويلاً أجنبياً والتخطيط لإثارة الفتنة والوقيعة بين الجيش والشعب. وأطلقت مجموعة من الشباب المعتصمين في ميدان التحرير مبادرة لمنع الصدام بين القوى السياسية والإسلامية المشاركة اليوم في مليونية “جمعة لم الشمل” باستقبالهم بالورود عند مداخل الميدان.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©