السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

الحلو المر

29 يوليو 2011 22:31
هذا العنوان يعتبر هو الأبرز، بعد معرفتي بالنتيجة التي خرج بها منتخبنا الأول لكرة القدم، مع مستضيفه الهندي، حيث شاءت الأقدار أن يتعادل “أبيضنا” إيجابياً، بعد أن كان متقدماً بهدفين نظيفين. لم تسمح لي ظروف عملي أن أتابع مباراة أمس الأول، فليس بوسعي أن أقيم الأداء، ما إذا كان جيداً أم لا؟، كما أنه من الصعب أن تعتمد على تقييم أحد الأصدقاء، فدائماً ما تتغلب العواطف في الحكم، ويختلف التقييم من شخصٍ إلى آخر، ولكن المهم في الأمر كله أن “أبيضنا” تجاوز، وعبر إلى المرحلة المقبلة، حتى وإن كنا نتوقع حدوث ذلك نظراً لتواضع المنافس الهندي. إلا أنه لم يثير قلقي خلال الفترة الماضية، سوى الكلمات الثلاث الأخيرة في السطر الماضي، وهي “تواضع المنافس الهندي”، ولنا في بعض المباريات السابقة في الأعوام الماضية العديد من العبر، خاصة أن سجلنا حافل بخسارة من فلسطين، واثنتين من اليمن، إلى جانب خسارة من الفريق الهندي نفسه الذي شاء القدر أن نواجهه في هذا الدور من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم في البرازيل عام 2014، فالحمد لله أن الأمور جرت على ما يرام، وتمكنا من تجاوز ما يسمى بـ”عقدة” المنتخبات الصغيرة، والتي شكلت لنا هاجساً مزعجاً. ولو نجح رجال “الأبيض” في المحافظة على شباكهم، وخرجوا فائزين بالهدفين المسجلين في الشباك الهندية، لكانت حلاوة التأهل خالية من أي مرارة، إلا أن الهدف الهندي المباغت جعل فرحتنا تنقص بعض الشيء، ولكن لعل أن تكون هذه المباراة درساً لنا في الأدوار المتقدمة من هذه التصفيات. وعلى الرغم من أنني أؤمن بأن الانتقاد البناء يجب أن يكون متواجداً حتى في حال الانتصار والنجاح، من أجل تحقيق المزيد والمزيد، إلا أنني لا أرى أننا في أزمة حقيقية، تستدعي كل هذا القلق حول مستقبل المنتخب. تزايدت خلال الفترة الماضية الأصوات المطالبة بمراجعة الحسابات حول مدرب منتخبنا السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، ولكن السؤال الذي يدور في ذهني: ما هو ذنب كاتانيتش إذا كان تركيز لاعبينا ليس على المستوى المطلوب؟، وبالعودة إلى أحداث ومجريات مباراة الذهاب، نرى أن لاعبينا تسرعوا كثيراً في إنهاء الهجمات، وهذا ما تسبب في ضياع عشرات الفرص، والتي من شأنها أن تنهي مباراة الذهاب بنتيجة تاريخية، تجعل من مباراة الإياب والتي أقيمت أمس الأول “تحصيل حاصل”. لا أقوم بالدفاع عن أحد، ولكنني أدعو الجميع إلى الوقوف خلف هذا المنتخب، من أجل تحقيق حلم الوصول إلى مونديال 2014 والذي لا يعتبر صعباً أو بعيداً، خاصةً أننا نملك جيل شاب ممزوجاً بالخبرة، إلى جانب دعم كبير وغير محدود من أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين. ومضة الأسبوع: ما تحقق من مجموع مباراتي الهند يعتبر رائعاً، ولكننا بانتظار الأروع إن شاء الله خلال الأدوار المقبلة. Mohamed.alsabaa@gmail.com
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©