الجمعة 14 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

برعاية هزاع بن زايد.. "عام زايد" جراند سلام أبوظبي للجودو تُطلق النسخة العاشرة

برعاية هزاع بن زايد.. "عام زايد" جراند سلام أبوظبي للجودو تُطلق النسخة العاشرة
27 أكتوبر 2018 00:00

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تنطلق اليوم النسخة العاشرة من بطولة «عام زايد» جراند سلام أبوظبي للجودو، برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في صالة مبادلة أرينا بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي، وتستمر البطولة التي يبلغ مجموع جوائزها 154 ألف دولار، حتى بعد غدٍ، ويشارك فيها 372 لاعباً ولاعبة يمثلون 64 دولة.
وتشهد البطولة التي تنظم بإشراف الاتحاد الدولي للعبة، تنافساً كبيراً من خلال مشاركة نخبة اللاعبين واللاعبات في الأوزان المختلفة، ويدفع فيها المنتخب الوطني بـ8 لاعبين ولاعبة.
وتدشن ميثاء النيادي نزالات المنتخب الوطني اليوم في وزن 57 كجم بلقاء بو سوم من هونج في أول لقاءاتها بالدور التمهيدي، وكشفت القرعة التي سحبت إلكترونياً أمس، بصالة مبادلة التي تستضيف المنافسات، عن النزالات الأولى للاعبي منتخبنا، حيث يلتقي أحمد النقبي مع الأوزبكي بارتوف، ويقابل أحمد الحوسني الأيرلندي بورنس ناثون، ويلتقي خليفة الحوسني مع الأردني يونس سلمان، ويلعب فيكتور مع الألماني لوكاس، ومصبح الشامسي مع المالديفي دينس، فيما يلتقي توما مع البلغاري فاربيرو، وماهيل مع الصربي كولاج وإيفان مع الألماني فيليب.
وشهدت مراسم القرعة، التي سبقها الاجتماع الفني للبطولة، كلمة ناصر التميمي أمين السر العام لاتحاد المصارعة والجودو مدير البطولة، ناقلاً تحيات وترحيب محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس الاتحاد رئيس اللجنة المنظمة، متمنياً لهم طيب الإقامة وللبطولة النجاح.
وتحدث نيابة عن الاتحاد الدولي للجودو فلاديمير المدير الرياضي، مشيداً باستعدادات الإمارات للحدث، مؤكداً تميز البطولات التي تستضيفها وتوفيرها لكل متطلبات النجاح، بينما شكر الجزائري محمد مريجة عضو الاتحاد الدولي مدير التدريب والتعليم، الإمارات على حسن الحفاوة والتنظيم، وقام خوان كارلوس مدير التحكيم في الاتحاد الدولي بشرح شروط البطولة وفق التعديلات، التي تمت على قوانين التحكيم، متمنياً تعاون الجميع.
وبجانب المنافسة على الميداليات، فإن البطولة، تعتبر واحدة من البطولات المهمة للتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020، عبر حصد النقاط، وهو ما يرفع من وتيرة نزالتها في الأوزان المختلفة، وتكتسب نسخة أبوظبي أهمية خاصة أنها من البطولات الكبرى للاتحاد الدولي، وتأتي ضمن 5 بطولات جراند سلام، تقام الأخيرة منها هذا الموسم في طوكيو نوفمبر المقبل، بمشاركة 356 لاعباً ولاعبة من 61 دولة.
وتبدأ المنافسات صباح اليوم، بتصفيات الدور التمهيدي، والتي تقام بطريقة خروج المغلوب اعتباراً من العاشرة صباحاً، وتستمر المنافسات على فترتين صباحية ومسائية حتى مساء بعد غدٍ، وتشهد البطولة مشاركة 230 لاعباً و142 لاعبة في مقدمتهم منتخب الإمارات، الذي يضم 8 لاعبين ولاعبات، تضمنت القائمة النهائية مشاركة 9 دول عربية هي بجانب منتخبنا، السعودية، الكويت، مصر، الأردن، المغرب، تونس، ليبيا، اليمن بجانب منتخبات الأرجنتين، أرمينيا، النمسا، أذربيجان، بيلاروسيا، بلجيكا، بلغاريا، الكاميرون، كندا، تشيلي، الصين، تايبية، كرواتيا، التشيك، الدنمارك، فرنسا، جامبيا، جورجيا، ألمانيا، غانا، بريطانيا، اليونان، هونج كونج، المجر، إيران، أيرلندا، إيطاليا، اليابان، كازاخستان، كوسوفو، قرغيزستان، لاتفيا، مولديفيا، أستراليا، أستونيا، الجابون، غينيا بيساو، منغوليا، مونتينيجرو، هولندا، النيجر، بولندا، البرتغال، رومانيا، روسيا، صربيا، سلوفينيا، إسبانيا، السويد، سويسرا، طاجاكستان، تركمانستان، أوكرانيا، الولايات المتحدة، وأوزبكستان.
وبناء على قرارات الاتحاد الدولي للجودو، التي اعتمدها خلال اجتماعات الجمعية، التي عقدت مؤخراً بهدف تطوير اللعبة، تشهد البطولة تطبيق تقنية عين الصقر، كما يحدث في بطولات التنس وهي «الفار»، كما يحدث في مباريات كرة القدم، والتي من شأنها أن تسهم في دفع وتطوير لعبة الجودو، والتي سبق تطبيقها في أبوظبي للمرة الأولى في بطولات الاتحاد الدولي للجودو، والتي تسهم في تسهيل عمل الحكام لتكون قراراتهم صحيحة بنسبة عالية.
من جهته، حث محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو، المنتخب الوطني عقب عودته من معسكره في إسبانيا أمس الأول، على ضرورة بذل كل الجهد من أجل بلوغ منصة التتويج في مختلف الأوزان.
وقال في حديث وجهه لأعضاء المنتخب: أنتم قادرون على تحقيق طموحات الجودو الإماراتي بعد أن هيأ الاتحاد للمنتخب الاستعداد المميز من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية، حتى تكون المشاركة إيجابية في البطولة الغالية، للمحافظة على سمعة الجودو الإماراتي، الذي يتصدر المشهد العربي.
وجدد الدرعي ترحيبه بالمنتخبات المشاركة في بطولة عام زايد الاحتفالية، متمنياً للأشقاء والأصدقاء طيب الإقامة في بلدهم الثاني، وأن تحقق منتخباتهم الطموحات المرجوة، مشيراً إلى أن مشاركة أبرز المصنفين في جميع الأوزان تسهم في ارتفاع مستوى البطولة.
وكان المنتخب الوطني انتظم في معسكره بأبوظبي بجانب المنتخبات المشاركة في البطولة، التي اكتمل حضورها إلى العاصمة أبوظبي عبر مختلف منافذ الدولة، واستقرت في مقر إقامتها، كما تدربت في اليومين الماضيين استعداداً للبطولة.
وأعرب فيزلي مدرب المنتخب الوطني عن ارتياحه للإعداد الجيد، الذي تم الفترة الماضية استعداداً للبطولة وقال: المنتخب تم تحضيره بشكل مميز خلال الفترة الماضية ثم اختتم تحضيراته بمعسكر مغلق في إسبانيا قبل وصوله إلى الدولة قبل 48 ساعة فقط من انطلاق المنافسات.
وأضاف: الجميع وصل إلى مستوى عالٍ من الجاهزية، ونأمل أن يوفق المنتخب عبر عناصره الـ9 في تحقيق نتائج جيدة ويتوج الجهد الذي تم بعدد من الميداليات.
من جهة ثانية، اكتمل العمل في صالة مبادلة أرينا بمدينة زايد الرياضية التي تستضيف نزالات البطولة، في ساعة متأخرة أمس، بعد عمل متواصل لأكثر من 40 ساعة، منذ استلامها بإشراف سلطان الكتبي عضو اللجنة ولاعب الجودو السابق وزميله اللاعب المخضرم خليفة القبيسي، وتم تحضير الصالة وفقاً لمواصفات الاتحاد الدولي للجودو، وتم فرش الأبسطة المطاطية وتجهيز المدرجات لاستقبال الجماهير التي سيكون دخولها لمتابعة المباريات مجاناً.
وشهدت الصالة تحديث الإضاءة وتركيزها في منطقة اللعب، مع توصيل أجهزة الحاسوب التي تعتمد عليها اللجنة الفنية، وإعداد شاشات لعرض لقطات من المباريات مباشرة ونقل مراسم التتويج ونتائج المباريات، لتصبح الصالة في أزهى حلة، بما يتناسب واستضافة البطولة الغالية التي تقام في 4 مدن كبرى أخرى بجانب العاصمة أبوظبي، وهي باريس وباكو وموسكو وطوكيو، إلا أن نسخة أبوظبي تتميز دائماً بالإبهار من حيث التنظيم، كما تشهد دائماً إقبالاً كبيراً من عشاق فنون الألعاب القتالية بشكل عام ومحبي الجودو على وجه الخصوص.
علي صعيد آخر تواصل لجنة فحص المنشطات حضورها الدائم في البطولة، وتضم لجنة الإمارات لمكافحة المنشطات، نخبة من الخبراء في مختلف التخصصات من الشباب والشابات المواطنين، وتبدأ اللجنة اليوم عملها مع انطلاقة البطولة، حيث يتم فحص المنشطات لعينات عشوائية من اللاعبين واللاعبات وفقاً للائحة.
يذكر أن عملية الوزن لجميع المشاركين تسبق مشاركتهم في المنافسات، بينما يتم الفحص عن المنشطات عقب الفراغ من المباريات، وفق آلية دقيقة وبهدوء أكد احترافية اللجنة التي تراكمت خبراتها.

المنتخب الوطني يدفع بـ5 شباب للمرة الأولى
يدفع المنتخب الوطني بـ5 من المواهب الشابة، وهو عدد غير مسبوق في تاريخ البطولة، التي شهدت في نسختها الماضية مشاركة الصاعد خليفة الحوسني فقط في وزن (73 كجم)، بجانب منتخب الرجال، لكن ينضم إليه هذه المرة بالإضافة إلي ميثاء النيادي، أحمد النقبي (60 كجم) ومصبح الشامسي (66 كجم) وأحمد الحوسني (66 كجم). وتأتي هذه الخطوة ضمن برنامج طويل الأمد لاتحاد المصارعة والجودو لرعاية المواهب وصناعة البطل.
يذكر أن رباعي الخبرة فيكتور (73 كجم) وتوما (90 كجم) وميهيل فوق (90 كجم) وريفان تحت (100 كجم)، يقودون المنتخب في هذا الحدث العالمي الكبير، وكان المنتخب قد أنهى تحضيراته في إسبانيا، ووصل الدولة أمس الأول، استعداداً للمشاركة، حيث وضع الجهاز الفني اللمسات الأخيرة عبر تدريبات خفيفة وتحضير نفسي وذهني قبل الدخول في معمعة المنافسة.
ويعول اتحاد اللعبة على تحقيق هدفين في النسخة الحالية، الأول حصد ميداليتين على الأقل، والثاني حصد النقاط والتقدم في التصنيف للوصول إلى أولمبياد طوكيو.

الدرعي سفير فوق العادة لـ«دولي الجودو»
تقديراً للدور الكبير الذي يقوم به محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو، في نشر اللعبة والقفزة الكبيرة التي حققتها في السنوات الماضية، ودوره كذلك في دعم الجودو في المنطقة، قرر الاتحاد الدولي للجودو وبالإجماع تكريمه غداً خلال يوم الصداقة العالمي، بأن يكون سفيراً فوق العادة للاتحاد الدولي، لدعم وخدمة اللعبة.
ويعد محمد بن ثعلوب الدرعي من أنجح رؤساء اتحادات اللعبة في العالم، وصاحب مجهودات كبيرة في نهضة اللعبة ليس محلياً أو إقليمياً فقط، بل حتى عالمياً من خلال استضافة الاتحاد المحلي للأحداث والبطولات الكبيرة التي ينظمها الاتحاد الدولي بجانب دعمه اللا محدود للمواهب واهتمامه الكبير بصناعة الإبطال من خلال دعمهم ورعايتهم وتوفير أفضل بيئة لتطويرهم.

ميثاء النيادي.. طموح «الذهب» في «الظهور الأول»
تعد ميثاء محمد النيادي (18 عاماً) نموذجاً متفرداً لتكامل الجهود في رعاية المواهب وصناعة الأبطال، بين اتحاد المصارعة والجودو وأسرتها، ويضاف إلى ذلك حرص اللاعبة الشغوفة بلعبة الجودو ليس رياضياً فقط بل وأكاديمياً أيضاً.
وللمرة الأولى تشارك ميثاء في بطولة عام زايد جراند سلام للجودو، في خطوة مهمة جداً في طريق تحضيرها للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، وفي تطور طبيعي لمشوارها بعد فوزها بميدالية برونزية في بطولة آسيا للناشئين، التي أقيمت في هونج كونج العام الماضي.
وميثاء مشروع بطلة أولمبية تعهده اتحاد اللعبة بالرعاية منذ فترة طويلة عبر إرسالها لخوض معسكرات تدريبية طويلة بجامعة توكاي اليابانية، التي وقع معها الاتحاد اتفاقية تعاون، كان من ثمرتها ربط ميثاء بهذه الجامعة التي تملك إمكانيات كبيرة في الجودو من حيث البنية التحتية أو المواهب واللاعبين النخبة والخبراء العالميين في التدريب، وتستهل مرحلة جديدة في حياتها الأكاديمية بها اعتباراً من الغد، حيث تغادر لبدء دراستها الأكاديمية في علوم الكمبيوتر بجانب برنامج رياضي وضع لها حتى تطور قدراتها باستمرار نحو الأفضل.
وتقول ميثاء التي أنهت دراستها الثانوية بتفوق 90.9%: فخورة جداً بأن أشارك في هذه البطولة الكبيرة للمرة الأولى، وهي ستمثل نقلة كبيرة لي خاصة أنها بداية مرحلة جديدة لي كلاعبة، بعد أن شاركت للمرة الأولى في بطولة آسيا العام الماضي وحققت البرونزية.
وتحمل أبوظبي جراند سلام اسم عام زايد في هذه النسخة، لذلك أعتقد أنني محظوظة بالتواجد فيها، وسقف طموحاتي عالٍ دائماً، وأنا أبحث عن المركز الأول في وزني (57 كجم)، الاستعدادات كانت جيدة ومكثفة، وهنا لابد من أن أشكر اتحاد الجودو برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، الذي وفر لي كل عوامل النجاح ويرعاني بشكل مستمر، والشكر كله لأسرتي التي تدعمني باستمرار وتحثني على التميز.
وحول دارستها إلى جامعة توكاي قالت ميثاء: هذه مرحلة جديدة على الصعيدين الرياضي والأكاديمي، سأغادر في يوم ختام البطولة نفسه، وسأبدأ بدراسة اللغة اليابانية قبل استهلال الدراسة الأكاديمية في علوم الكمبيوتر، صحيح أنني أنهيت المرحلة الثانوية هذا العام لكنني أعرف جامعة توكاي جيداً، حيث انتظمت في معسكرات تدريبية بها 3 مرات، وبيئتها مميزة للدراسة أو في التدريب وممارسة الجودو، لأن طموحي أن أتواجد في أولمبياد طوكيو 2020 وأن أحقق إنجازاً لبلدي.
وأكدت ميثاء أن ارتباطها باللعبة بدأ منذ فترة طويلة، وأنها شغوفة بها لدرجة كبيرة وقد أفادها ذلك كثيراً في تعزيز ثقتها بنفسها وتركيزها العالي في الدراسة.
من جهته عبر والد ميثاء، الذي يحرص على دعمها من خلال التواجد معها باستمرار في التدريبات أو البطولات المحلية، عن فخره الشديد بها، وأكد أنه وبقية أفراد الأسرة يدعمونها بشكل كامل في مشوارها المقبل بجامعة توكاي، وأبدى ثقته الكبيرة في أن تواصل تقدمها في اللعبة وفي دراستها بشكل مميز.
وقال نتوجه بالشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على دعم ميثاء في الدراسة بطوكيو، كما نشكر محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو على دعمه الكبير واهتمامه بموهبتها وتوفير كل عوامل النجاح لها، وأيضاً ناصر التميمي أمين سر الاتحاد الذي يتابعها باستمرار، وأملنا فيها كبير بأن تحقق الكثير لهذا الوطن المعطاء من خلال لعبة الجودو عبر حصد الذهب في المحافل الدولية، أو في خدمة البلد بعد إنهاء دراستها.

روسيا الأكبر عدداً بـ 20 لاعباً
تشارك روسيا بأكبر وفد في البطولة بهدف المحافظة على تصنيفها العالمي، ويضم وفدها الذي استأنف تدريباته فور وصوله 20 فرداً، منهم 11 لاعباً و9 لاعبات، جميعهم يحتلون مراكز متقدمة في التصنيف العالمي، وفي المركز الثاني من حيث عدد اللاعبين نجد ألمانيا بـ 18 لاعباً، منهم 7 لاعبين و11 لاعبة، وتشارك 14 دولة بلاعب أو لاعبة في مقدمتهم مصر التي تشارك باللاعب الدولي حاتم عبد الخير في وزن تحت 90 كجم، والكويت باللاعب عبد الله الكاظم في وزن تحت 81 كجم، كذلك اليمن باللاعب أحمد عايش في وزن تحت 73 كجم، وليبيا باللاعب إيناس محمد عيسى (تحت 90 كجم) وتشارك منتخبات النيجر، الأرجنتين، غانا، جامبيا، الدنمارك، غينيا بيساو، أيرلندا، اليابان، تايبيه، إيطاليا بلاعب واحد، أو لاعبة واحدة.

نخبة من المصنفين الأوائل في كل وزن
تشهد البطولة مشاركة 5 من المصنفين العشرة الأوائل في العالم بكل وزن على صعيد الرجال والسيدات، ومن ضمنهم من حقق ميدالية في بطولة العالم التي أقيمت هذا العام في باكو.
ويرفع هذا التصنيف العالي للمشاركين من المستوى الفني، ومن حجم المنافسة بين المنتخبات الـ64 المشاركة في البطولة التي تعتبر استثنائية بكل المقاييس من الناحية الفنية، وهو ما يثري البطولة ويجعلها موعودة بمواجهات من العيار الثقيل على البساط، هذا فضلاً على أن الجميع ينازل من أجل حصد أكبر عدد من النقاط، خلال هذا الحدث الذي يكتسب أهمية مزدوجة باعتباره من بين البطولات المؤهلة إلى أولمبياد 2020.

حضور مؤثر لـ«أبوظبي الرياضية»
تسهم شركة أبوظبي للإعلام من خلال قناة أبوظبي الرياضية في نقل فعاليات البطولة، وتشهد البطولة الحالية اهتماماً كبيراً من الناحية الإعلامية بانضمام قنوات ومواقع جديدة ليرتفع بذلك عدد القنوات الناقلة بنسبة 45% لبطولات الاتحاد الدولي للجودو، وذلك عبر قناة أبوظبي الشريك الإعلامي والناقل الرسمي للنزالات والقرعة التي أقيمت أمس، ويتابع البطولة عادة أكثر من 20 مليون مشاهد حول العالم.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©