الثلاثاء 16 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

156 مليون درهم تمويلات صندوق خليفة لتطوير القطاع الزراعي

156 مليون درهم تمويلات صندوق خليفة لتطوير القطاع الزراعي
28 فبراير 2016 08:44
مصطفى عبد العظيم (دبي) بلغ حجم تمويلات صندوق خليفة لتطوير المشاريع المقدمة للقطاع الزراعي عبر الصندوق نحو 156 مليون درهم، استفاد منها نحو 155 مزارعا مواطنا لتطوير مزارعهم وتحويلها من مزارع تقليدية إلى مزارع مائية (كهيدروبونيك)، بحسب أحمد خلفان الرميثي مدير برنامج زرعي في الصندوق. وقال الرميثي في تصريحات لـ «الاتحاد» على هامش مشاركة برنامج زرعي في فعاليات معرض جلفود 2106 الذي اختتم أعماله في دبي الخميس الماضي، إن نحو 40 مزرعة مستفيدة من خدمات زرعي بدأت الإنتاج الفعلي فيما يعمل أصحاب 60 مزرعة أخرى على استكمال الإجراءات والبنية التحتية اللازمة لبدء الإنتاج متوقعا ان يبدأ الإنتاج الفعلي لهذه المزارع قبل نهاية العام. وأشار الرميثي الى ان المزارع المائية المنضوية تحت مظلة برنامج زرعي تنتج منتجات زراعية متنوعة تشمل الخيار والطماطم والخس والفليفلة بأنواعها بالإضافة الى منتجات أخرى، لافتاً إلى أن أعضاء من برنامج زرعي التابع لصندوق خليفة لتطوير المشاريع بدؤوا فعلياً توريد إنتاجهم من المنتجات الزراعية إلى منافذ بيع التجزئة في الدولة، حيث أعلنت جمعية الاتحاد التعاونية استعدادها لدعم هذه المزارع وشراء اكبر قدر ممكن من منتجاتها في إطار سياستها الرامية لدعم المنتجات الوطنية وتشجيع القطاع الزراعي في الدولة، لافتاً إلى أن مزارع منضوية تحت برنامج زرعي باشرت توريد إنتاجها من مختلف أنواع الطماطم إلى جمعية الاتحاد التعاونية التي قامت بشراء جميع منتجاتها بأسعار مناسبة. وشهدت منتجات أعضاء برنامج زرعي المشاركين تحت المظلة المشتركة لصندوق خليفة لتطوير المشاريع ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في معرض جلفود 2016، اقبالاً كثيفاً من المتعاقدين والزوار طيلة أيام المعرض الخمسة، حيث أبدى العديد من أصحاب الأعمال اهتمامهم بالمنتجات التي يقدمها البرنامج. وشكلت مشاركة أعضاء برنامج زرعي في معرض مهم مثل معرض جلفود 2016 فرصة حقيقية أمام أصحاب المشاريع المتخصصة في الصناعات الغذائية لترويج منتجاتهم وبناء شراكات عالمية والاطلاع على التجارب الأخرى لتطوير أداء تلك المشاريع، الأمر ساهم في اطلاع أصحاب المشاريع الغذائية الممولة من صندوق خليفة على الخبرات العالمية في هذا المجال، بالإضافة إلى بناء شبكة تواصل مع الزوار والشركات المهتمة بشراء منتجاتهم. وتوقع الرميثي أن يسهم برنامج زرعي في رفع حصة المنتجات الزراعية الوطنية من احتياجات السوق المحلي إلى نحو 10%، معتبرا أن الاستثمار في القطاع الزراعي يحمل مستقبلا واعدا في ظل برامج الدعم المالي والتسويق والتدريب التي يعمل صندوق خليفة لتطوير المشاريع على توفيرها لأصحاب المزارع بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين في أبوظبي وشركاء استراتيجيين آخرين. جمعية الاتحاد التعاونية وأشاد الرميثي بمبادرة جمعية الاتحاد التعاونية المتمثلة في إعطاء الأولوية للمنتجات الزراعية الوطنية وتبنيها للمزارع المنضوية تحت مظلة زرعي، وقال إن ما قامت به جمعية الاتحاد يعكس الحس الوطني وحرص إدارة الجمعية على دعم المنتجات الوطنية وتمكين المواطنين من المساهمة في تحقيق امنهم الغذائي، داعيا الجمعيات ومراكز التسوق الكبرى لان تحذو حذو الاتحاد وتسعى لدعم المنتجات الزراعية الوطنية ذات المواصفات والمقاييس العالمية التي تنتج عبر البرنامج. وأوضح ان برنامج زرعي يهدف إلى تمكين المواطنين العاملين في القطاع الزراعي ومساعدتهم على تطوير وتنمية مزارعهم عبر تشجيعهم على استخدام أحدث التكنولوجيا ونشر أساليب الزارعة غير التقليدية القائمة على تخفيض استهلاك المياه. وأشار أن البرنامج الذي يقوم على حث المزارعين على استبدال طرق الزراعة التقليدية بطرق غير تقليدية واعتماد نظام الزراعة المائية (الهيدروبونيك) يهدف إلى تقليل استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 80% فضلا عن فوائده بالحد من عدد المزارع غير المجدية أو غير المنتجة وزيادة الرقعة الزراعية في الدولة. وأشار إلى أن للبرنامج أهدافا عديدة أخرى مثل الحد من الآثار السلبية للتربة المالحة على المنتجات الزراعية، والمساهمة في نقل تكنولوجيا متطورة في قطاع الزراعة المائية إلى الدولة فضلا عن تخفيض نسبة استهلاك الكهرباء في القطاع الزراعي وتخفيض نسبة واردات الدولة من المنتجات الزراعية الأمر الذي سيعزز من الأمن الغذائي في الدولة. وحول الخدمات والتسهيلات التي يحصل عليها المزارع، قال الرميثي إن صندوق خليفة يوفر للمتقدم مستوفي الشروط قرضا بقيمة تصل إلى مليون درهم بدون فوائد، مؤكدا أن الصندوق سيقدم تسهيلات إضافية تتمثل في فترة سماح قبل بدء السداد تصل إلى سنتين فضلا عن جدول زمني مرن للدفعات عند السداد يصل إلى 60 شهرا. أما عن الخدمات والتسهيلات غير التمويلية، فقد أشار إلى أن الصندوق صمم حزمة من الخدمات تشمل تنظيم دورات إرشادية بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين في أبوظبي، وتنظيم دورات تدريبية متخصصة في مجال الحسابات وإعداد الميزانيات وإدارة الموارد وغيرها، بالإضافة إلى الإعفاءات من رسوم الجهات المختصة بتنظيم عمل المزارع. وفيما يتعلق بخدمات التسويق، أكد أن صندوق خليفة يؤمن بأهمية تعزيز مفهوم المزارع التاجر، إلى جانب إيمانه المطلق بأهمية تنمية القطاع الزراعي في الدولة كجزء من تنويع مصادر الدخل وتعزيز مفهوم الأمن الغذائي وعليه فقد تم تضمين برنامج زرعي حزمة من التسهيلات التسويقية تضمن للمزارع المستفيد من هذا البرنامج بيع منتجاته بأفضل الأسعار وتحقيق عوائد مجزية وذلك من خلال إبرام اتفاقيات مع عدد من منافذ بيع التجزئة الرئيسية في الدولة. وقال تتضمن تسهيلات التسويق الإعفاء من رسوم التسجيل في سجل موردي تلك المنافذ وإعطاء المزارعين أعضاء الصندوق أفضلية في تقديم السعر الأقل، بالإضافة الى تسهيلات في التحصيل تصل إلى حد أسبوعين بدلا من 90 يوما، والمساهمة في تخفيض كلف نقل المحصول من المزرعة إلى منافذ البيع. ولفت الى ان الصندوق ابرم عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم لتسويق منتجات المزارع الممولة والمدعومة من صندوق خليفة مثل الجمعيات التعاونية مراكز التسوق الكبيرة وغيرها. يشار الى ان برنامج زرعي من صندوق خليفة هو الأول من نوعه الذي تطرحه جهة تمويلية او تنموية في الدولة.
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©