السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

ني جيان سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة لـ «الاتحاد»: معاً.. نعبر أزمة «كوفيد - 19»

ني جيان
6 يوليو 2020 02:22

أبوظبي ( الاتحاد)

أكد ني جيان، السفير الصيني لدى الدولة، أن بلاده ودولة الإمارات، تواصلان التعاون الوثيق في مجال تطوير العقاقير ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» بعد إطلاق المرحلة الثالثة من التجارب السريرية بالتعاون مع الإمارات، مؤخراً، والتي تتم للمرة الأولى خارج الصين، مشيراً إلى أن البلدين يجريان مزيداً من التعاون في مجال الصحة والرعاية الطبية لتطوير الأدوية والمعدات والعلاجات الجديدة. 
وقال السفير جيان، في حوار خاص مع «الاتحاد»: «إنه منذ تفشي الوباء، عززت الصين بنشاط، وشاركت بعمق في التعاون الدولي لتطوير اللقاح، وقدمت مساهمات مهمة في تسريع عملية البحث العلمي ومكافحة الوباء عالمياً. في يوم 22 يونيو الماضي، اكتشف فريق البحث بقيادة تشن وي من الأكاديمية الصينية للعلوم العسكرية، عن أول جسم مضاد محايد أحادي النسيلة ضد (كوفيد - 19)، ما يُعد إنجازاً آخر للبحث العلمي على مستوى عالمي، بعد أن دخل اللقاح الذي طوره الفريق قبل غيره المرحلة الثانية من التجارب السريرية في العالم».
وأضاف: «إنه فيما يتعلق بدواء أُثبتت فعاليته، فقد تم إكمال التجارب السريرية على لقاح (فافيبيرافير) الذي يتميز بالسلامة والفعالية والقابلية للاستدامة. أظهر دواء (يدروكسيكلوروكوين) الخاص بعلاج الملاريا نتائج جيدة خلال التجارب السريرية، كما دخل دواء (ريمديسيفير) مرحلة التجارب السريرية الذي تراهن عليه منظمة الصحة العالمية»، مشيراً إلى أن «العقاقير الطبية الصينية أُثبتت لها بعض الآثار الإيجابية في منع تحول حالات الإصابة الخفيفة إلى الخطيرة، وتخفيف الأعراض وتسريع عملية الشفاء».
 وأوضح السفير، أن الصين والإمارات تحافظان على التواصل والتعاون الوثيقين في مجال تطوير اللقاحات والعقاقير ضد فيروس كورونا»، لافتاً إلى أنه «في يوم 23 يونيو الماضي، تم في الإمارات إطلاق المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح الذي طورته مجموعة الصين الوطنية للأدوية. وهذه هي المرة الأولى التي دخل فيها لقاح طورته الصين المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، والتي أجرت فيها الصين تجربة سريرية على لقاح مضاد لـ(كورونا) في الخارج، ما سجل صفحة جديدة للتعاون الدولي في مكافحة الوباء، وبثّ الأمل في نفوس البشرية لهزيمة الوباء. هذا ليس محاولة مفيدة للتعاون الصحي الدولي في مكافحة الوباء فحسب، بل هو تمثيل حيوي لعلاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والإمارات». 
وأكد سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة، أن قيادة الإمارات أعربت عن دعمها للشعب الصيني في مكافحة الفيروس فور تفشي فيروس كورونا، وتوشحت أبرز معالم ومباني الإمارات- وفي مقدمتها أعلى مبنى في العالم «برج خليفة» ومبنى شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»- بألوان العلم الصيني، بما يجسّد الأخوة والودّ للتعاون والتآزر بين الصين والإمارات. ولا يطول بقاء الوباء، ولكن يدوم التعاون والصداقة بين البلدين.
وقال: «إنه في الوقت الراهن، تبقى الصين والإمارات على التعاون الوثيق في الوقاية والسيطرة على الوباء وتبادل الخبرات وإنتاج وتوفير الإمدادات الطبية، بما يضع نموذجاً يحتذى به للتعاون الدولي في مجابهة الوباء، ويعكس الرغبة القوية للبلدين في مواجهة المخاطر العالمية سوياً، ويشكل مثالاً واضحاً لعلاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تربط بين البلدين». وذكر أن حكومة بلاده تولي كل اهتمام ورعاية لأمن وسلامة المواطنين الصينيين المقيمين في الخارج، لافتاً إلى أن السفارة الصينية في أبوظبي والقنصلية العامة في دبي، قامتا مؤخراً بالتنسيق مع الجهات المختصة بكل جهد لفتح رحلات مؤقتة لإجلاء بعض المواطنين العالقين في الإمارات، حيث قد تم فتح خمس رحلات مؤقتة حتى الآن.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©