الأحد 19 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

مواطنة توفر الدعم النفسي لمرضى «كوفيد - 19» في مستشفى العين

مواطنة توفر الدعم النفسي لمرضى «كوفيد - 19» في مستشفى العين
8 يوليو 2020 01:17

عمر الحلاوي (العين) 

توفر شريفة زعاب الياسي، الممرضة الإماراتية بمستشفى العين المخصص لمرضى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، كل صور الدعم النفسي للمرضى، وهي تهدئ خواطرهم وترفع معنوياتهم، وتفرح معهم وهم يغادرون المستشفى بعد شفائهم. 
 وتحرص شريفة في الوقت ذاته، على اتباع جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية والإرشادات التي أصدرها المستشفى لوقاية على نفسها من الإصابة، منذ أن بدأت العمل لعلاج ورعاية مرضى كورونا المستجد في شهر مارس الماضي، حيث تتنقل بين أقسام المستشفى المختلفة من العمل في العناية المكثفة إلى قسم الأطفال، وغيرها من الأقسام لمتابعة المرضى بـ «كوفيد-19»، ومتابعة أطفالها الصغار في البيت بعد العودة من العمل يومياً. 
وقالت شريفة الياسي: إن لديها ملحقاً منعزلاً بالمنزل، وحريصة على اتخاذ جميع التدابير الاحترازية، بحيث ترتدي الزي الطبي الواقي عند دخولها المستشفى، كما تحرص على ترك كل ذلك قبل المغادرة، وارتداء زي مختلف عند الخروج، ومن ثم تدخل المنزل عبر الملحق المنعزل الخاص للتعقيم، واستبدال الملابس قبل الاختلاط مع أسرتها وأطفالها.
 وأضافت، أنها نجحت بحمد لله في المحافظة على نفسها، نتيجة توفير المستشفى لجميع المستلزمات الوقائية الطبية المطلوبة، لافتةً إلى أن المستشفى وفر غرفة تبديل خاصة للملابس والزي الطبي، لضمان حماية إضافية للطاقم الطبي وغرف أخرى خاصة، مع الفحوص الدورية الإلزامية.
وقالت: إن المسؤولية كبيرة لرعاية مرضى «كورونا»، فأحياناً يكون المريض مصاباً بمرض آخر غير «كورونا»، مما يتطلب توفير رعاية خاصة، وهم من جميع الفئات من كبار السن والنساء الحوامل والأطفال، الأمر الذي يعتبر تحدياً عظيماً لكل ممرضة، مؤكدة حاجة مرضى «كورونا» إلى الدعم النفسي بشكل كبير ومتواصل.
 وأشارت إلى أن أغلبية الممرضات يجتهدن للتحدث مع المرضى المصابين بـ«كوفيد 19»، وتهدئة خواطرهم، ورفع روحهم المعنوية، وطمأنتهم بأنهم في دولة الإمارات، وقد تولت القيادة الرشيدة علاجهم بأفضل الممارسات الطبية، وآخر ما توصل إليه العالم من علاج. وقالت إنها والممرضات في مستشفى العين، يجتهدن لدعم نفسية مرضى «كورونا» عبر التواصل المباشر والابتهاج معهم، والابتسامة الدائمة على الوجوه والتحدث معهم، مؤكدة أن من أهم واجباتها كممرضة الاستمرار في رفع معنويات المريض، وتحسين الجانب النفسي، الذي يلعب دوراً كبيراً في العلاج والشفاء من جميع الأمراض. 
وأضافت، أن ممرضات مستشفى العين نجحن في تحويل علاقتهن بالمرضى إلى علاقة أسرية وخاصة مع المرضى كبار السن، وذلك لسد الفراغ الذي يمكن أن يحدث لطول مكوثهم في المستشفى، الذي قد يمتد إلى أسبوعين وثلاثة أسابيع، مما يؤثر إيجاباً في حالتهم النفسية، ويدفع لتقبل العلاج وسرعة الشفاء. 
وأشارت إلى أن إدارة المستشفى، وفرت لكل مريض غرفة مريحة جداً، تضم أجهزة ومعدات طبية قد لا تتوافر في أفضل المستشفيات العالمية الأخرى، سواء من حيث نوعية الأسرّة والمراتب والأجهزة الطبية المتعددة أو الوسائل الترفيهية من تلفزيون وخدمة الإنترنت، لافتة إلى أن جميع الممرضات حريصات على خدمة المرضى ومتابعتهم وتلبية طلباتهم، وحتى فتح القنوات التلفزيونية للمرضى كبار السن، والعمل على إسعادهم، وتقديم القهوة والشاي والحلويات والهدايا البسيطة لإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم. 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©