الأربعاء 19 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«أثر كورونا على البحوث» في ندوة لـ«التربية»

خلال الندوة التي نظمتها وزارة التربية (من المصدر)
19 يوليو 2020 01:14

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت وزارة التربية والتعليم ندوة بعنوان «الديناميكية العالمية للأبحاث ما بعد كوفيد-19: الوضع الطبيعي الجديد» وذلك بالتنسيق مع شركة نولج إي (Knowledge E)، الوكيل المحلي لشركة التحليلات والنشر «إلسيفير» في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، لمناقشة التحديات والفرص التي يفرضها الوباء العالمي على البحوث الأكاديمية، بمشاركة 160 ممثلاً عن مؤسسات التعليم العالي. 
 وشارك في الندوة الافتراضية من وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد إبراهيم المعلا وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العالي، ومن شركة إلسيفير تشي رئيس مجلس الإدارة، وباتريك كريسفولا نائب رئيس أنظمة البحوث، وجان غابرييل بانكييه العضو المنتدب لشركة ديجيتال كومنز، كما شارك الدكتور سامر السماحي الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم، في الرد على مجمل الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بدعم البحث العلمي من قبل الوزارة والخطط المستقبلية، وأدار الندوة كل من الدكتورة هند الطير، خبير مساعد في إدارة العلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي في وزارة التربية والتعليم، والسيد شادي عواد مدير أول استشارات بحثية من شركة إلسيفير. 
 وشهدت الندوة كذلك، مشاركة حوالي 160 عضواً من مؤسسات التعليم العالي وجهات أخرى، للتعرف على أثر فيروس كورونا المستجد على البحوث العلمية في مؤسسات التعليم العالي، وكيفية دعمها أثناء وبعد الوباء العالمي. 
 وألقى الدكتور المعلا كلمته الافتتاحية في الندوة، والتي ناقش فيها آثار فيروس كورونا المستجد على البحث العلمي، والجهود المبذولة في دولة الإمارات العربية المتحدة لضمان استمرارية التعلم والبحث في مؤسسات التعليم العالي، وذلك في إطار تجسيد حرص القيادة الرشيدة في وضع أنظمة ومعايير أعدت للمدارس والجامعات في الدولة لمواجهة التحديات التي يفرضها تفشي المرض. 
 وقال الدكتور المعلا: «علينا الآن أن ننظر في كيفية مواصلة الأنشطة البحثية، نظراً للأهمية التي توليها دولة الإمارات العربية المتحدة للبحوث من أجل تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. ولهذا السبب، نعمل في وزارة التربية والتعليم مع شركائنا لتسهيل البحث المستمر، بالرغم من القيود التي تفرضها ظروف الجائحة. حيث قامت وزارة التربية والتعليم، في شهر مايو، بإعداد نشرة إلكترونية وتعميمها على مؤسسات التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتضمن معلومات وروابط خاصة بمنصة إلسيفير للأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا المستجد ومركز بيانات الفيروس. كما تضمنت هذه النشرة روابط لمنح بحثية في هذا المجال.

تمكين البحوث
وقدم رئيس مجلس إدارة إلسيفير السيد تشي عرضاً بعنوان «تمكين البحوث في دولة الإمارات لمرحلة ما بعد فيروس كورونا المستجد»، حيث ناقش نقاط القوة والضعف في قطاع البحوث الأكاديمية بالدولة، وفرص الاستفادة والتحسين التي تقدمها.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©