الخميس 29 فبراير 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

الشباب 47% من رواد الأعمال الاجتماعيين

المشاريع الاجتماعية تعزز دور القطاع الثالث (من المصدر)
30 مارس 2021 01:44

ناصر الجابري (أبوظبي)

بلغت نسبة رواد الأعمال الاجتماعيين الذين يمتلكون نشاطاً متوسطاً إلى مرتفعاً، نحو 80% من إجمالي رواد الأعمال الاجتماعيين المشاركين في تقديم المنتجات والخدمات التي تسهم في دعم الجهود الخاصة بالقطاع الاجتماعي في الدولة، فيما بلغت نسبة الشباب من الفئة العمرية التي تتراوح بين 18 عاماً و34 عاماً من رواد الأعمال الاجتماعيين 47%.
جاء ذلك، وفقاً لنتائج تقرير أعدته جامعة بالإمارات بالتعاون مع هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» وبنك «إتش اس بي سي»، حول ريادة الأعمال الاجتماعية والتوقعات بشأن تطور المشاريع الاجتماعية خلال السنوات المقبلة. 
ووفقاً للتقرير، توقع 56% من رواد الأعمال التشغيليين و52% من رواد الأعمال الاجتماعيين الناشئين نموهم في السنوات الـ 5 المقبلة، فيما وصل عدد الموظفين في المؤسسات الاجتماعية الناشئة إلى 5 موظفين أو أكثر لكل مؤسسة، بنسبة 43% من إجمالي المنشآت، كما بلغت نسبة المتطوعين في المؤسسات الناشئة إلى نحو 25%. 
وأشار التقرير إلى أن رواد الأعمال الاجتماعيين يتمتعون بمستوى تعليمي موازٍ لرواد الأعمال التجاريين، حيث يتمتع 25% من رواد الأعمال الجدد و35% من رواد الأعمال الاجتماعيين التشغيليين بتعليم مرتفع.
وأطلقت هيئة «معاً»، خلال الفترة الماضية، حاضنة معاً والمسرع الاجتماعي، والذي يهدف إلى دعم وتطوير ريادة الأعمال الاجتماعية الناشئة، حيث قدمت «معاً» الدعم حتى نهاية العام الماضي إلى 30 مؤسسة ناشئة في القطاع الاجتماعي عبر برنامج الحاضنة الاجتماعية، بقيمة دعم تجاوزت الـ6 ملايين درهم، لإقامة مؤسسات مؤثرة تعمل على تلبية الاحتياجات الاجتماعية في أبوظبي، وفهم احتياجات المجتمع، بالإضافة إلى تمكين المشاريع الجديدة من دخول القطاع.
ونجح برنامج الحاضنة الاجتماعية منذ إطلاقه في تمكين رواد الأعمال الناشئين، من خلال منحهم الفرصة لتنمية أفكارهم المبتكرة وتحويلها إلى مشاريع اجتماعية، من خلال توفير التمويل والإرشاد والمساحات المكتبية والخبرة في مجال الأعمال والوصول إلى المستثمرين، حيث تناولت الحاضنة عدداً من الموضوعات، منها الخدمات لأصحاب الهمم، وإيجاد الحلول لتحديات الصحة النفسية والتماسك الأسري والتحديات البيئية. 
وشهدت الفترة الماضية، إطلاق مجموعة من المؤسسات الاجتماعية، والتي بدأت في تقديم خدماتها للمستفيدين، كما تشهد الفترة المقبلة إطلاق المزيد من المؤسسات التي ترفد القطاع الاجتماعي، وتعزز من دور القطاع الثالث في دعم جهود الدولة الراهنة في مختلف القطاعات.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©