الثلاثاء 18 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«كليفلاند كلينك أبوظبي» توصي بعدم تجاهل آلام الصدر

مبنى مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"
21 سبتمبر 2021 12:46

حث أطباء مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» أعضاء المجتمع على عدم تجاهل أي علامة أو إشارة لآلام الصدر والتعامل معها على محمل الجد من خلال المبادرة بطلب الرعاية الطبية المناسبة دون أي تأخير وذلك بمناسبة اليوم العالمي للقلب الذي يوافق 29 سبتمبر من كل عام. ويمتلك المستشفى، بصفته مركزاً معتمداً لآلام الصدر، فريقاً متخصصاً يتمتع بأعلى مستويات التأهب والاستعدادية لتقديم خدمات الرعاية الطارئة لمرضى النوبات القلبية على مدار 24 ساعة. ويعني هذا المستوى من الجاهزية أن المدة المستغرقة بين لحظة وصول مريض يعاني نوبة قلبية إلى المستشفى وانتهاء فريق الرعاية من إزالة الانسداد وإعادة تدفق الدم إلى القلب لا تتجاوز؟؟53 دقيقة في المتوسط كما سجل المستشفى في عام 2020 وهي مدة أسرع بنحو 40 دقيقة من المعيار المحدد من قبل الكلية الأميركية لأمراض القلب وهي 90 دقيقة. وشدّد الدكتور محمود طرينة اختصاصي طب القلب التداخلي في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» على أهمية عامل الوقت في التعامل مع النوبات القلبية.. ونوصي أفراد المجتمع بعدم التهاون في التعامل مع آلام الصدر. وقد اُختبرت جاهزية المستشفى وقدرته على التعامل مع النوبات القلبية مؤخرا عندما استقبل اثنين من مرضى النوبات القلبية الحادة في غضون دقيقة واحدة بين وصول المريض الأول والثاني. وبعد تلقيه إخطار مسبق بالوصول الوشيك للمريضين تمكن الفريق التخصصي في المستشفى من الاستجابة بشكل سريع للحالتين وتقديم الرعاية المطلوبة التي أنقذت حياتهما رغم التعقيدات التي نتجت عن وصول حالتين طارئتين في الوقت ذاته. وتعاون مقدمو الرعاية من مجموعة متنوعة من التخصصات لعلاج المريضين في وقت واحد ما أدى إلى تسجيل المستشفى رقمين مميزين في سرعة التعامل مع مرضى النوبات القلبية بلغت 61 و46 دقيقة منذ وصولهما المستشفى وحتى إزالة الانسداد وعودة تدفق الدم، وهما أسرع بكثير مقارنة بالمعايير الدولية المحددة. وقال الدكتور لارس سفينسون رئيس معهد عائلة سايدل وأرنولد ميلر لأمراض القلب والأوعية الدموية والصدر في كليفلاند كلينك: «تُظهر الأبحاث التي أُجريت في كليفلاند كلينك أن مدى سرعة حصول المريض على خدمات الرعاية الفعّالة التي تستند إلى أفضل الممارسات المثبتة يمكن أن يقلل معدل الوفيات داخل المستشفى».

المصدر: وام
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©