الجمعة 24 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«طب العائلة» ينطلق في دبي غداً

«طب العائلة» ينطلق في دبي غداً
9 أكتوبر 2021 00:56

دبي (الاتحاد)

عقد الاجتماع العالمي الخامس للتحالف العلمي لطب العائلة افتراضياً، برئاسة أبرز الأسماء في مجال طب الأسرة والرعاية الأولية، أمس الأول بدبي، وناقش الأطباء والمتخصصون والذين يمثلون عدداً من أبرز مؤسسات ومنظمات الرعاية الصحية من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العديد من الموضوعات بما في ذلك دور التحالف العلمي العالمي لطب العائلة ورؤيته، وناقشوا البرنامج العلمي للدورة الثامنة من المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة والذي ستنطلق فعالياته غداً، واختتم الاجتماع بتوصيات واقتراحات قدمها الأعضاء حول أهمية ومستقبل طب العائلة.
وقال الدكتور عبدالسلام المدني، الرئيس التنفيذي للمؤتمر والمعرض والتحالف  قال: «يسعدني أن أرحب بكم نيابةً عن التحالف العلمي العالمي لطب العائلة في اجتماعنا الخامس.. على الرغم من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، نعود تدريجياً إلى الحياة التي عهدناها ونطلق غداً الأحد الدورة الثامنة من المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة في مركز دبي التجاري العالمي»، حيث يناقش المؤتمر أهم تحديات الرعاية الصحية التي يواجهها أطباء الأسرة.
ونوه د. عبدالسلام المدني إلى أهمية طب العائلة وقطاع الرعاية الصحية الأولية، وقال: «يجب أن نصب تركيزنا على مستقبل طب العائلة، حيث يركز المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة على كيفية دعم مجتمع الرعاية الصحية الأولية في العالم».
ومن جانبها، قالت الدكتورة منال تريم، الرئيس التنفيذي للتحالف العلمي العالمي لطب العائلة: لقد أدى وباء فيروس كورونا إلى تغييرات ملحوظة في السياسات عبر جبهات مختلفة. عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية عن كون فيروس كورونا وباءً عالمياً، كانت الأولوية هي الحفاظ على سلامة الجميع، وخاصة الأكثر ضعفاً في مجتمعنا مثل كبار السن، والمصابين بأمراض مزمنة، وأجبر التباعد الجسدي والإغلاق المفروض حول العالم الأنظمة الصحية على إيجاد طرق جديدة للعمل، وسرعان ما تم تقبل السياسات الجديدة مثل الرعاية الصحية «عن بعد». وأصبحت الرعاية الأولية هي العامل الرئيسي في التحكم في حالات الطوارئ الصحية العامة. نحن جميعاً على دراية بالخدمات المقدمة مثل اختبار وفحص وتشخيص وإدارة الأمراض، ولكن ما تم تحقيقه من رعاية أولية في دبي كان قصة نجاح بالفعل. من إدارة وتنفيذ بروتوكولات السفر في أكبر مطار في العالم، ونجح قطاع الرعاية الأولية من توفير أكثر من 7 ملايين فحوص كشف للوباء «PCR» منذ الوباء وحصل على اعتراف عالمي من خلال اعتماد JCI أثناء الجائحة في المراكز الطبية بالمطار».
وأضافت: «تمكن قطاع الرعاية الأولية أيضاً من بناء أول مختبر في المطار، وهو موجود حالياً في المبنى رقم 2 من مطار دبي، ويوفر خدماته لمجتمع الطيران سواء كانوا ركاباً أو طاقم طيران أو زائرين، فإنهم جميعاً يحصلون على اختبار مجاني في مطار دبي. كان الاختبار أيضاً جزءاً من الرعاية الأولية في مراكز الرعاية الصحية وعيادات الحمى المخصصة والمراكز المخصصة لتقييم وباء «كوفيد-19»، حيث تم تقديم الخدمات الطبية لأكثر من 63,000 فرد من أفراد المجتمع في دبي وحدها حتى الآن، وساهم خط الخدمة السلس والمنظم للمرجعية ومسؤوليات التسليم بشكل كبير في الرعاية الأولية. كما تدخل طاقم رعاية الأسنان لدينا لإدارة مركز القيادة والتحكم لـ«كوفيد-19» وأصبحوا مسؤولين عن الإخطار والتتبع والتعقب والإبلاغ على المستوى التشغيلي، وقام قطاع الرعاية الأولية متمثلاً بطاقم طب العائلة بتخطيط وإطلاق وإدارة أول وأكبر مستشفى ميداني لـ«كوفيد-19» في المنطقة بسعة 3 آلاف سرير. وقدم المستشفى الميداني خدماته لمرضى كوفيد والذين تظهر عليهم أعراضاً طفيفة وشديدة ومتوسطة. كما تم إضافة خدمة جديدة مؤخراً إلى العديد من الإنجازات في طب العائلة والرعاية الأولية، وهي عيادة ما بعد «كوفيد-19».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©