الثلاثاء 25 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

التصاميم اليابانية في «إكسبو».. سِعة خيال

التصاميم اليابانية في «إكسبو».. سِعة خيال
20 أكتوبر 2021 03:06

نسرين درزي (أبوظبي) 

يرسم مفهوم العمارة في الجناح الياباني ضمن «إكسبو 2020» مشهدية جاذبة وفريدة تجسِّد التاريخ الطويل من التواصل والتبادل الثقافي مع الشرق الأوسط. وتمزج فنون التصميم فيه بين نمط الأرابيسك العربي ونمط أسانوها السائد في البلاد. وأكثر ما يتجلّيان عبر التشكيل المميّز للواجهة الخارجية التي لم تُهمل بجمالياتها فرصة التواجد في الحدث العالمي، حيث تجمع شعوب الأرض. وجاء ذلك بتسخير الهندسة في التعبير عن احترام الآخر، وتكريم حضوره باستخدام فن الأوريجاتا العريق لتغليف الهدايا، وتغطية المبنى بطبقة زاهية مصنوعة من مادة مُستوحاة من الورق الياباني التقليدي.

زخارف عريقة
في خطوات قليلة باتجاه الصالة الرئيسة، يكتشف الزائر تركيز الهندسة الداخلية للجناح، على تصاميم الأوريغامي الزخرفية العريقة الحاضرة بأكثر من شكل وحجم ولون. وقد تم توزيعها هنا بإبهار مُحكم عبر فنون ثلاثية الأبعاد تقرِّب المسافات وتجعل الإبداع المعماري بمتناول الجميع، وكأنّ العالم بأحدث تقنياته على مرمى بضعة أمتار، لا تكاد العين تلتقط جزءاً منها لتأخذها خطوط أخرى صوب تصاميم مغايرة كليّاً، تحتاج بدورها إلى وقفات مطوَّلة. 

الدائرة الناعمة
وبالتوغّل أكثر في خصوصية الجناح، لا بد من إطلالة على شعاره المتمثِّل بصورة معبِّرة عن اليابان تُظهر مجموعة أشخاص يُمسكون بأيدي بعضهم. وبالتعمّق في قراءة الشعار، فهو يرمز بتصميمه إلى رسالة وطنية تتجاوز الحدود الجغرافية لما هو أبعد من العرق والعمر والجنس، حيث تلتقي الشعوب بمختلف انتماءاتها من خلال المشاعر وتبادل الحاجات والتطلعات، بما يلامس رؤية «إكسبو 2020». وتعبِّر هذه التحفة الفنية بخطوطها وأبعادها عن الدائرة الناعمة التي تجمع الأشخاص لتشكيل تصميم بيضوي، في مشهد يلخِّص مرونة التفكير وسعة الخيال. 

مساحات مائية
لا يمكن التوقّف عند مفهوم العمارة الحديثة في الجناح الياباني من دون الإتيان على ذكر تفاصيل الرؤية المتكاملة التي تشمل نظام التبريد. وأكثر ما يميِّزه، أنه يدمج بتركيبة ماهرة بين التقنيات التقليدية العربية واليابانية. وبالإضاءة على تقنية تبريد الجناح، فقد تمت باستخدام المساحات المائية في الواجهات الأمامية، والتي تعكس تصاميم الواجهة ثلاثية الأبعاد. ومرة جديدة تحضر إبداعات الهندسة المعمارية المستدامة عبر معدات الأنظمة الصديقة للبيئة والمنتشرة في القاعات والممرات ومختلف أرجاء الجناح.

غرفة مرايا
يشهد الجناح الياباني استعراض محتوى متنوِّع، تحت عنوان «حيث تلتقي الأفكار»، في بيئة عرض ابتكارية تستخدم أحدث التقنيات العالمية. وهنا يُتاح أمام استكشاف مفاهيم استثنائية، والاطلاع على دور التفاعلات الجديدة في استشراف مستقبل على نحو يُحاكي المسار التاريخي لليابان. ويتعرّف الزوار من خلال التصاميم إلى تحديات العصر، بالسير في غرفة لامتناهية من المرايا، تجمع صورهم مع مشاهد تستعرض القضايا الاجتماعية والبيئية الملحّة التي يواجهها العالم. وبالوصول إلى قاعة المسرح بزاوية 360 درجة، يتّضح الدمج بين تكنولوجيا البيانات المتطوِّرة وفن الجرافيك، الذي يتم إنشاؤه في الوقت الفعلي.

نماذج مصغّرة
تشمل التجارب المميّزة في الجناح عدة مشاهد تجعل الجولة وسط أرجائه، رحلة ثقافية تبدأ بحقائق هندسية آسرة، وتكتمل برموز معرفية تبهر الكبار والصغار.
وتكشف فقرات العرض، كيف عاشت اليابان في انسجام مع بيئتها الطبيعية القاسية والنقية في آن، وكيف كرّست تراثها الثقافي لنسج تاريخها. وتشير مقاطع الفيديو إلى أسرار التطوّر في البلاد بطريقة فريدة، عبر الجمع بين الأفكار والرؤى والمهارات مع الحفاظ على الهوية الوطنية.

وبكثير من الحرفية يخرج الزوار بخلاصة تُفيد أن الابتكارات اليابانية لا تقتصر على التكنولوجيا المتطوِّرة، وهي عبارة عن مصادر مُلهِمة مصدرها الطبيعة والثقافة والعادات والتقاليد. ويظهر ذلك عبر مجموعة نماذج مصغَّرة ومُتقنة للأدوات والمستلزمات الحياتية ذات الاستعمال اليومي.

«أوساكا - كانساي»
يثمِّن الجناح أفكار الزوار للتعرّف إلى تطلّعاتهم واقتراحاتهم والاستلهام منها، تحضيراً لمعرض «إكسبو أوساكا- كانساي» الذي ستجري فعالياته في اليابان عام 2025.

شاشات ضباب
يشهد الزوار في تجربة غير مسبوقة عن إبداعات التصميم، عدة عروض عبر الشاشات الذكية، بينها مقطع فيديو فائق الدقة في بيئة يسودها الضباب باستخدام فنون ثلاثية الأبعاد.

مسيرة عصور
تُعتبر الثقافة اليابانية اللافتة بمفرداتها كافة، وليدة ظروف داخلية وتأثيرات خارجية أسهمت في تطويرها عبر مسيرة طويلة من التعلّم، بما يتماشى مع العادات والتقاليد وواقع المجتمعات المتعاقبة على مر العصور.

غد أفضل
ترسم فنون العمارة في الجناج الياباني خطوطاً للمستقبل، كحاضنة عالمية تلتقي فيها أفكار  ثقافات عدة، وتم دمجها بأسلوب متفرِّد لإطلاق ابتكارات جديدة والتأسيس لغد أفضل.

أهداف الجناح
- نشر حضور اليابان في الشرق الأوسط عبر المجتمع العالمي
- تحسين مختلف القطاعات بما فيها العمارة والهندسة
- تعزيز السياحة الوافدة للتعرّف إلى كنوز حضارة نابضة
- توفير الفرص للمواهب بالاطلاع على أحدث التقنيات
- الإضاءة على الإرث التاريخي والتأسيس لاستشراف المستقبل

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©