الثلاثاء 28 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

متطوعو «جسور الخير» يجهزون 9 آلاف طرد غذائي

متطوعون من مختلف الأعمار والجنسيات لدى مشاركتهم في جهود تعبئة صناديق الإغاثة والطرود الغذائية في مبنى مبادلة آرينا أبوظبي (تصوير: وليد أبو حمزة)
6 مارس 2023 02:17

هالة الخياط (أبوظبي)

 شهدت حملة «جسور الخير» أمس تعبئة 9 آلاف طرد يتضمن مواد غذائية ومساعدات عينية، حيث شهد مبنى مبادلة آرينا أبوظبي توافد 1200 متطوع من مختلف الأعمار والجنسيات، ممن لبوا النداء، ليشاركوا في جهود تعبئة صناديق الإغاثة والطرود الغذائية. وتواصل حملة «جسور الخير» في أسبوعها الرابع تعبئة الطرود الغذائية، حيث تمكنت حتى الآن من شحن 5 آلاف طن من المواد الغذائية التي تم شراؤها من الأسواق المحلية في الدولة أو جاد بها أهل الخير، وتم شحنها مباشرة لإغاثة المتضررين من زلزال سوريا وتركيا. 

وقال راشد مبارك المنصوري، مساعد الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي: «تشرفنا بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأبنائه وأحفاده ممن أسهموا في تعبئة الطرود الغذائية وأسهموا في كتابة الكلمات المعبرة التي ترفع من معنويات مستقبلي الطرود الغذائية من الشعبين السوري والتركي».

وأشار في تصريحات للصحفيين إلى أن زيارة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تدل على حرص الإمارات قيادة وشعباً على العطاء، وإغاثة المنكوبين أينما كانوا، كما أنها أسهمت في بث الهمم في نفوس المتطوعين ورفعت من معنوياتهم، وزادتهم نشاطاً وحيوية.
وأفاد المنصوري بأنه تم التنسيق لشراء مواد غذائية من الدول العربية، استعداداً لشهر رمضان، وتموينهم باحتياجاتهم خلال الشهر الفضيل.

وأكد أن حملة جسور الخير متواصلة، والاحتياجات متزايدة، سيما من المواد الغذائية والصحية والملابس، داعياً إلى تضافر الجهود من قبل فئات المجتمع الإماراتي كافة لتخفيف المعاناة عن هذه الدول المنكوبة. 
وأشار إلى أن التبرعات المالية يسهل التعامل معها أكثر من العينية، حيث تتيح شراء المستلزمات من المواد الغذائية والأدوية والأدوات الصحية والملابس من الدول المتضررة نفسها، بما يختصر وقت الشحن وتعبئة المساعدات.

دور المتطوعين
وتوجه المنصوري بالشكر للمتطوعين لأهمية دورهم في تعبئة المعونات العينية، والتي توزعت بين المواد الطبية والغذائية والبطانيات، ضمن جهود دولة الإمارات لتقديم المساعدات الإغاثية العاجلة للمتأثرين في سوريا وتركيا، وفي إطار حملة «جسور الخير» التي تنظمها «الهيئة»، بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة تنمية المجتمع، وعدد كبير من المؤسسات الخيرية في الدولة.

شكر
وتوجه متطوعون سوريون مشاركون أمس في تعبئة الطرود الغذائية، بالشكر لدولة الإمارات على جهودها الخيرة ومساندتها للمتضررين من الزلزال في سوريا وتركيا.
وقال عمار ديبو (مقيم من سوريا ومن متطوعي الهلال الأحمر منذ فترة طويلة): «إن «جسور الخير» متواصلة بسواعد أبناء زايد ومباركة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله».
وأضاف: «كمواطن سوري أتوجه بالشكر على إنسانية دولة الإمارات قيادة وشعباً، باعتبارها رقم واحد، لأنها تجاوزت كل الحدود بالإنسانية».

من جانبها، توجهت فايزة الغاوي، (مقيمة سورية)، بالشكر لدولة الإمارات على جهودها في دعم المنكوبين من الزلزال في سوريا، كما أنها أعطت الفرصة للسوريين المقيمين في الدولة، بأن يقدموا العون لأشقائهم في سوريا من خلال المساعدة في تعبئة الطرود الغذائية والمساعدات العينية. 
وقالت نورة يونس (مقيمة سورية): «إن دولة الإمارات دائماً سباقة في مد يد العون للأشقاء والأصدقاء حول العالم، ومن أولى الدول التي استجابت لنجدة الشعب السوري، داعية الله أن يجزي الإمارات كل خير ويديم العز في دولة الإمارات ويمد القيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو رئيس الدولة بالصحة والعافية».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©