الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«ملهمو الأجيال» دروس في التاريخ والتراث

تعريف الأبناء بالتراث (من المصدر)
9 مارس 2023 01:40

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

نظّم مجلس الظفرة للشباب بالتعاون مع مؤسسة التنمية الأسرية، ومجالس أبوظبي بديوان الرئاسة الجولة الثانية من مبادرة «ملهمو الأجيال» بمقر نادي بركة الدار بمدينة زايد التابع لمؤسسة التنمية الأسرية، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من سيدات المجتمع المحلي وطالبات المدارس للتعريف بالموروث الإماراتي الأصيل ونقل خبرات وتجارب الآباء والأمهات إلى الأبناء؛ بهدف تشجيع الشباب على استلهام دروس قيمة من تجارب كبار المواطنين في الحفاظ على الموروث الإماراتي والهوية الوطنية، كما تضمنت التعريف ببطاقة بركتنا ومساعدة أكبر عددٍ من كبار المواطنين للتسجيل والحصول على مزايا البطاقة التي تم إطلاقها من مؤسسة التنمية الأسرية.
وقالت مي سيف المرر عضو مجلس الظفرة للشباب: إن المبادرة شهدت تجاوباً كبيراً من مختلف شرائح المجتمع، مما يعكس مدى نجاح المبادرة في الوصول إلى مختلف الفئات العمرية ونجاحها في تحقيق أهدافها من خلال الجلسات الحوارية التي ساهمت في إتاحة مساحات من الحوار بين الأجيال، حيث يتم من خلالها نقل الموروث والتجارب الحياتية والقصص الملهمة، وتعزيز الهوية الوطنية والاهتمام بالتراث الإماراتي وثقافته ومد جسور التواصل بين كبار المواطنين والأجيال، بالإضافة إلى تسليط الضوء على إنجازات كبار المواطنين وقصصهم الملهمة وخبراتهم في المجتمع.
وشملت المعروضات التراثية التي تم استعراضها بمقر نادي بركة الدار الاجتماعي مجموعة متميزة من المشغولات اليدوية والأعمال التراثية التي تجاوز عمرها أكثر من 50 عاماً، كما شملت مجموعة من الجلسات الحوارية وورش العمل شارك فيها مجموعة من الأمهات أصحاب الخبرات الحياتية المختلفة في منطقة الظفرة.
ونظمت جلسات حوارية عن السنع والموروث الإماراتي قدمتها كاملة محمد وطفلة سهيل المزروعي، وعائشة سلطان، حيث تطرقت إلى حياة المرأة في الماضي والسنع الموروث الإماراتي قديماً والاختلاف بين الماضي والحاضر ومدى اختلاف المسؤوليات التي تواجهها المرأة في العصر الحديث مقارنة بالماضي.
وأشاد الحضور بجهود القيادة الرشيدة في الحفاظ على التراث الإماراتي، من خلال توفير الدعم اللازم للحفاظ عليه وإطلاق مسابقات تراثية وتفعيل دور السياحة في منطقة الظفرة، من خلال تنظيم المهرجانات والفعاليات التراثية.
وقدمت المشاركات في الجلسات الحوارية شرحاً مفصلاً للفتيات والحضور عن دور المرأة في التربية والمسؤوليات التي واجهتها في الماضي، وشاركت بعدد من قصص الماضي التي تفاعل معها عدد من الحضور وطالبات المدارس والمتطوعات من كليات التقنية العليا بمنطقة الظفرة.
وحرص عدد من الحضور على المشاركة بآرائهم عن كيفية الحفاظ على العادات والتقاليد وتطرق الكثير للحديث عن السنع الإماراتي، وهو مجموعة من القواعد والآداب التي تحكم السلوكيات والآداب في تعاملات الأفراد مع الضيوف والأهل فيما بينهم.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©