الإثنين 27 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

معهد الابتكار التكنولوجي في أبوظبي يطلق النموذج اللغوي «فالكون»

معهد الابتكار التكنولوجي في أبوظبي يطلق النموذج اللغوي «فالكون»
16 مارس 2023 00:48

أبوظبي (الاتحاد)
أطلق معهد الابتكار التكنولوجي، المركز العالمي الرائد في البحث العلمي وذراع البحوث التطبيقية لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، نموذجه اللغوي الضخم «فالكون» بسعة 40 مليار عامل متغير، مساهماً بتعزيز قدرات المعهد في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي.
ويقف وراء هذا الإنجاز وحدة الذكاء الاصطناعي التابعة لمركز بحوث العلوم الرقمية والذكاء الاصطناعي، وهو الفريق نفسه المسؤول عن تطوير نموذج «نور» الذي يُعد أكبر نموذج معالجة طبيعية للغة العربية في العالم. 
 الجدير بالذكر أن نموذج «فالكون» يتفوق على نموذج «GPT3» باحتوائه 40 مليار عامل متغير وتدريبه لمعالجة ما يزيد على تريليون رمز (Token)، فضلاً عن استخدامه نسبة 75% من حوسبة التدريب المستخدمة في «GPT-3» و40% من حوسبة نموذج «Chinchilla» و80% من نموذج «PaLM-62B».وأظهرت النماذج اللغوية الكبيرة مؤخراً تطورها وقدرتها على صياغة النصوص الإبداعية وحل المشكلات المعقدة، وتقديم الفائدة لشريحة كبيرة من الناس من خلال استخدامها في مختلف التطبيقات، مثل روبوتات الدردشة والمساعد الافتراضي والترجمة، وإنشاء المحتوى وتحليل الآراء، كما يمكنها مساعدة الشركات على تنظيم أنشطة خدمة العملاء لديها من خلال تقديم ردود فعالة على استفسارات العملاء، متيحةً أمام القطاعين العام والخاص إمكانية رفع مستوى الكفاءة وخفض التكاليف، وإيجاد مصادر دخل جديدة. وعلاوةً على ذلك، يمكن تصميم النماذج اللغوية الكبيرة خصيصاً لاستخدامها داخل موقع العميل، ما يجعلها حلاً مثالياً للمؤسسات التي تتطلب معالجة وإدارة البيانات الخاصة أو الفورية، مما يساهم في تعزيز الحفاظ على خصوصية البيانات والتمتع بميزة تنافسية.
وفي حديثه عن الإنجاز، قال الدكتور راي جونسون، الرئيس التنفيذي لمعهد الابتكار التكنولوجي: «عام 2023 هو عام الذكاء الاصطناعي، ولا شك في أن تطوير نموذج فالكون الجديد يشكل علامة فارقة بالنسبة لنا، لكنها ليست سوى البداية، فنحن نترقب مع نهاية العام تطوراً عظيماً في قدراتنا في هذا المجال الواعد».
مضيفاً: «ندرك تماماً أهمية هذه الرحلة وسنواصل عملنا الجاد لتمكين المنطقة من تحقيق نجاحاتها الخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي بما يتماشى مع استراتيجية الإمارات العربية المتحدة للذكاء الاصطناعي».
ومن جانبه، قال البروفيسور مروان دباح، كبير الباحثين في مركز بحوث العلوم الرقمية والذكاء الاصطناعي: «نسعد بمساهمتنا الواسعة في ترسيخ الفهم العالمي لفوائد النماذج اللغوية الكبيرة التي ستجلب أثراً إيجابياً مهماً في مختلف المجالات مثل التعليم والرعاية الصحية وإنتاج الأفلام والصور المولّدة بالحاسوب، ومع مضي دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرة تنويع مصادر اقتصادها، يمثل هذا الإنجاز محطة مهمة لتحقيق أهدافها في هذا المجال، ولا شك في أن نموذج فالكون الجديد يمثل نقطة البداية لرحلة جديدة».
وبدورها، قالت الدكتورة ابتسام المزروعي، رئيس وحدة الذكاء الاصطناعي لدى مركز بحوث العلوم الرقمية والذكاء الاصطناعي ومديرة مشاريع تطوير النماذج اللغوية الكبيرة التي قامت بدور محوري في بناء نماذج اللغات الكبيرة، وتعزيز قدرة دولة الإمارات في هذا المجال: «يعد هذا الإنجاز دليلاً ملموساً على النهج المستقبلي الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة، والأهمية الكبيرة التي توليها للابتكار والتكنولوجيا، ويمثل تطوير هذا النموذج جزءاً مهماً من رحلتنا نحو تحقيق الرؤية الاقتصادية للدولة ورؤية (نحن الإمارات 2031) الاستراتيجية».
وأضافت: «يسعدنا الإعلان عن إنجازنا الرائد المتمثل بتطوير نموذج فالكون الجديد بسعة 40 مليار عامل متغير والذي تفوق بشكل كبير على نماذج لغوية أخرى مثل BLOOM وGPT-3. وبفضل قاعدة البيانات الحديثة التي تم تطويرها، يمتاز نموذج فالكون بقدرة تشابه الجيل الجديد من النماذج المبتكرة، إذ يتطابق مع أداء نموذج Chinchilla من شركة ديب مايند ونموذج PaLM-62B من (جوجل)، وبالنسبة تكاليف تدريبيه أقل بكثير منهم. وتم تدريب نموذج فالكون على قوانين القياس من هوفمان وآخرين كما حافظنا على بساطة حجم النموذج مقارنةً بجودة البيانات الاستثنائية التي يوفرها. نتقدم بخالص التهاني إلى أعضاء الفريق على جهودهم الحثيثة، ولا شك في أن نموذج فالكن المتميز سيساهم في تعزيز مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة في قيادة اقتصاد المعرفة ودفع عجلة التقدم والازدهار».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©