الإثنين 22 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

رمضان.. مقاصد أخلاقية

رمضان.. مقاصد أخلاقية
4 ابريل 2023 02:01

للصوم مقاصد أخلاقية، على المسلم أن يحرص على تحقيقها، فقد قال سبحانه وتعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)، «سورة فصلت: الآية 34»، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه»، والأخلاق دعوة قرآنية ومنزلة سامية يجب التحلي بها، وبخاصة في شهر رمضان، ولا يبلغ العبد كمال الإيمان إلا إذا استقامت أخلاقه. 
إن الأخلاق مقصد من مقاصد البعثة النبوية، والعبادة وسيلة لتحقيق ذلك المقصد، بإصلاح النفوس وتقويم ما اعوج من خلق، وعليه كان الخطاب في الآية يوجه نحو حسن الخلق في التعامل مع الناس.
فإذا اعتادت النفس في رمضان ترك المباح من المأكولات والمشروبات طاعة لله تعالى، كانت على ترك الذنوب والمعاصي أقدر، لذلك جاء في الحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الصيام جنة، فلا يرفت ولا يجهل، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم مرتين، والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك، يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي الصيام لي وأنا أجزي به والحسنة بعشر أمثالها»، (صحيح البخاري، 1894).
فمن ترك المحرمات كالغيبة والنميمة، والمباحات كالطعام والشراب، طاعة لله تعالى، وامتثالاً لأمره، فقد استحق هذا الثواب العظيم المذكور في الأحاديث.
فلنلتزم بما أمر الله تعالى به من حسن الخلق، فإنه من مقاصد الصيام.
وفي رمضان تتجدد الدعوة لتأصيل تلكم الأخلاق، فيبين النبي صلى الله عليه وسلم أن من معاني الصيام الإمساك عن كل خلق سيئ، ولذلك فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بضبط النفس وكبح جماحها إذا ما أرادت أن تتلبس بشهوة ممنوعة أثناء الصيام، لأن الصيام تربية وقائية، وتوجيه سلوكي نحو الاستقامة الدائمة.

الكلمة الطيبة:
اهتم ديننا الحنيف بما يصدر عن جوارح الإنسان وأكثرها تأثيراً اللسان، فدعا إلى الكلمة الطيبة ورتب عليها الأجر والثواب، قال النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: «الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ»، فالكلمة الطيبة هي التي ينطقها صاحبها فيما يقربه من ربه تعالى، وتفتح أبواباً للخير، وتغلق أبواباً للشر، وتضمد الجراح، وتذهب الغيظ، وتنشر الخير والمحبة في قلوب الناس، وتُحدث أثراً طيباً في نفوسهم.. وهي من الأعمال الفاضلة التي تراعى في كل الأوقات وبالأخص في شهر رمضان، لقوله صلى الله عليه وسلم: «الصيامُ جُنَّةٌ، فإذا كان أحدُكم صائماً فلا يَرفُثْ ولا يَجهلْ، فإنِ امْرُؤٌ شاتَمَه أو قاتَلَهُ فَليَقُلْ إنِّي صائمٌ»..
وقد أمر الله عباده بأن يقولوا أفضل الكلام وأحسنه، فقال: «وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ»، ومن عظيم قدر الكلمة الطيبة، أنها تصعد إلى السماء فتفتح لها الأبواب، قال تعالى: «إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ»، فمن وُفق للطيب من القول، دلّ على فضل الله عليه وهدايته له، قال تعالى: «وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ».
وأفضل الكلم الطيب وأعلاه: شهادة أن لا إله إلا الله، قال سبحانه:«أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ»، قال ابن عباس في قوله تعالى (كَلِمَةً طَيِّبَةً): هي شهادة أن لا إله إلا الله».
والكلمة الطيبة لها ثمارها في الدنيا والآخرة، أما في الآخرة فتقي صاحبها من النار، قال صلى الله عليه وسلم: «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَإِنْ لَمْ تَجِدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ»، وترفعه في الجنة درجات، قال: «إِنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ، لاَ يُلْقِي لَهَا بَالًا، يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ».
والكلمة الطيبة تحفظ مودة الأهل والأصدقاء، وتستديم محبتهم، وتقطع كيد الشيطان، وتضعف مكره ومكائده، قال تعالى:«وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ»، فكم من كلمة طيبة كانت سبباً في اجتماع زوجين، وتصالح خصمين، واستقرار أسرة، والكلمة الطيبة هي القول الذي يرضي الله عز وجل، ويدخل السرور على القلوب، ويثمر في المجتمع المحبة والاحترام، فأثر الكلمة الطيبة ثابت في الأرض، وثوابها مكتوب في السماء.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©