الجمعة 12 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

الإمارات الأولى عالمياً في 3 مؤشرات تنافسية للقطاع الصحي

الإمارات الأولى عالمياً في 3 مؤشرات تنافسية للقطاع الصحي
7 ابريل 2023 02:40

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، أن إجمالي عدد المستشفيات في الدولة، بلغ 166 مستشفى منها 54 حكومياً و112 خاصاً، فيما بلغ عدد المراكز الطبية والعيادات أكثر من 5301 مركز وعيادة، بحسب أحدث الإحصائيات والبيانات الرسمية. 
وكشف المركز في البيانات التي أصدرها بمناسبة اليوم العالمي للصحة الذي يصادف السابع من شهر أبريل الجاري، أن دولة الإمارات حققت المركز «الأول عالمياً» في 3 مؤشرات تنافسية، هي وجود برامج وطنية للكشف المبكر، مدى تغطية الرعاية الصحية، تغطية الرعاية السابقة للولادة، وجميعها حسب نتائج مؤشر الازدهار لعام 2022، الصادر عن معهد ليجاتيم. 
كما أظهرت المؤشرات التنافسية العالمية المرتبطة بالقطاع الصحي، الصادرة عن المركز، أن الإمارات حلت في المركز «الثاني عالمياً» و«الأول إقليمياً»، في مؤشر النتائج الصحية، وفقاً لمخزون البيانات المفتوحة عام 2022 الصادر عن منظمة البيانات المفتوحة. 
بينما حققت الإمارات المركز «الثالث عالمياً» و«الأول إقليمياً» في مؤشر قلة المشاكل الصحية، والمركز «السابع عالمياً» و«الأول إقليمياً» فيما يتعلق بمستوى الرضا عن الرعاية الصحية، بناء على نتائج مؤشر الازدهار 2022، من معهد ليجاتيم. 
ومن بين مؤشرات التنافسية العالمية المتميزة للقطاع الصحي بالدولة، نيل المراكز الحادي عشر عالمياً في مؤشر الصحة الإنجابية، والمراكز الثاني عشر عالمياً في مؤشر المرافق الصحية، وكلا المؤشرين حسب تقرير مخزون البيانات المفتوحة 2022 لمنظمة البيانات المفتوحة. 
وتشير هذه النتائج إلى أن التقدم في المؤشرات الصحية دولياً، يعكس إنجازات الدولة لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021، ومستهدفات التنمية الشاملة 2030، وتجسد هذه المؤشرات ما تتمتع به دولة الإمارات من قدرات وإمكانيات هائلة في القطاع الصحي. 
وحققت الدولة قفزة نوعية في مختلف المؤشرات العالمية الصحية، وهو ما يسهم في تعزيز مكانة الدولة عالمياً، وتطوير استراتيجيات التخطيط والتمكين لتحقيق الأهداف المستقبلية واستشراف مستقبل الرعاية الصحية في الدولة. 
تساهم هذه النتائج في تحسين جودة المؤشرات الصحية ودعم مسيرة الدولة نحو تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية وأهداف التنمية المستدامة، والارتقاء بمؤشرات التنافسية التي ترصد القطاع الصحي والخدمات الصحية في الدولة.
البيانات الوطنية 
أعلن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، أن إجمالي عدد الأسرّة الطبية في المستشفيات وصل إلى 18.363 سريراً، منها 9.784 سريراً في المستشفيات الحكومية، و8.579 سريراً في القطاع الخاص، وهو ما يظهر أن المستشفيات الخاصة رغم أنها أقل عدداً من القطاع الخاص، إلا أن السعة الاستيعابية للمستشفيات الحكومية أكبر.   وأشار المركز، إلى أن إجمالي القوى العاملة الصحية في القطاع الطبي على مستوى الدولة، وصل إلى 135.929 عاملاً بمختلف الوظائف الطبية. 
وأوضح أن المنشآت الطبية بالدولة تضم 27.268 طبيباً، بينما عدد أطباء الأسنان، هو 7.476 طبيب أسنان، أما عدد الصيادلة، فيصل إلى 12.481 صيدلانياً، وعدد الكادر التمريضي هو 59.798 ممرضاً وممرضة، بالإضافة إلى 28.906 فنيين طبيين من اختصاصي الأشعة والمختبرات. 
وذكر المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، أن عدد المترددين على المستشفيات (الزيارات) والذين تم علاجهم في الدولة، وصل إلى 24.839.535 زيارة خلال عام 2021، من بعضها متردون زاروا المرفق الطبي أكثر من مرة، فيما بلغت حالات الإقامة للمرضى في المستشفيات (الأقسام الداخلية)، أكثر من 746.876 حالة، بعضها قد احتاج إلى التنويم بالمستشفى أكثر من مرة. 
«الصحة العالمي»
تحتفل منظمة الصحة العالمية اليوم الموافق السابع من شهر أبريل الجاري، باليوم العالمي للصحة، وتحديداً بالذكرى الخامسة والسبعين على إنشائها، حيث اجتمعت بلدان العالم في عام 1948، وأسست منظمة الصحة العالمية لتعزيز الصحة والحفاظ على سلامة العالم وخدمة الضعفاء - حتى يتمكن الجميع في كل مكان من بلوغ أعلى مستوى من الصحة والرفاه. 
ويهيئ الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين للمنظمة الفرصة لإلقاء نظرة إلى الوراء على النجاحات التي تحققت في مجال الصحة العامة والتي حسّنت نوعية الحياة خلال العقود السبعة الماضية، وهو أيضاً فرصة لتحفيز العمل على التصدي للتحديات الصحية التي نتعرض لها اليوم، والتي يمكن أن نتعرض لها غداً. 
وتقام احتفالات يوم الصحة العالمي للعام الجاري، تحت شعار «الصحة للجميع»، للتركيز على الهدف الأساسي والوظيفة الأسمى للجهات الصحية على مستوى العالم، وهو تقديم كل أنواع الرعاية الصحية والوقاية من الأمراض.
جهود الإمارات 
وعلى صعيد دولة الإمارات، فالجهات الصحية الحكومية والخاصة بالدولة، توفر الرعاية الصحية لأكثر من 9.557 نسمة من سكان الإمارات، بأرقى خدمات الرعاية الصحية التي تقدم أفضل المعايير الدولية. 
كما يحظى الزائرون والقادمون إلى الدولة بغرض السياحة العلاجية، بخدمات منقطعة النظير، جعلت دولة الإمارات وجهة مميزة في السياحة العلاجية وتوفير الخدمات الطبية. 
وتعمل الإمارات على مضاهاة أفضل الأنظمة الصحية على مستوى العالم، وتتناغم جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة 2030 مع رؤية استراتيجية الخمسين القادمة بدعم ورعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله ورعاه). 
وقد تمكن القطاع الصحي من التميز في تحقيق المعايير العالمية في زيادة عدد الأطباء والممرضين، وهذا ما تعكسه البيانات التي تشير إلى الزيادة الكبيرة التي شهدتها الدولة في أعداد الممرضين العاملين في القطاعين الحكومي والخاص.
والقطاع الصحي بالدولة مهيأ لتحقيق المراكز الأولى عالمياً بما يمتلك من الإمكانيات والقدرات ما يؤهله للوصول إلى أهدافه بعيدة المدى، في ظل الدعم الكبير ومنقطع النظير من القيادة الرشيدة التي تضع صحة الإنسان على رأس أولوياتها واهتماماتها.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©