السبت 25 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

نائب رئيس الدولة: الإمارات اختارت صناعة الأمل وبناء الحياة

نائب رئيس الدولة خلال إعلان نتائج التقرير بحضور مكتوم بن محمد ومحمد بن حمد الشرقي وأحمد بن سعيد وكبار المسؤولين (الصور من وام)
12 ابريل 2023 03:02

دبي (الاتحاد)

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لعام 2022، حيث بلغ إجمالي حجم إنفاق المؤسسة، الأكبر من نوعها في المنطقة في مجال العمل الخيري والإنساني والإغاثي والمجتمعي، 1.4 مليار درهم أحدثت أثراً إيجابياً في حياة 102 مليون مستفيد في 100 دولة حول العالم.
وتمكنت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية من زيادة عدد المستفيدين من مبادراتها بواقع 11 مليون مستفيد مقارنة بنتائج عام 2021، كما توسعت في تقديم برامجها ومبادراتها وحملاتها ومشاريعها الإغاثية والمجتمعية لتشمل 100 دولة بزيادة 3 دول مقارنة بعدد الدول التي غطتها عام 2021، لتؤكد بذلك مكانتها الرائدة التي رسختها على مدى سنوات كأكبر منظومة إقليمية للعمل الإنساني والإغاثي والتنموي والمجتمعي.
وجاء إعلان نتائج تقرير أعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، خلال حفل خاص في دبي أوبرا أمس، حضره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عضو مجلس دبي، والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، وعدد من معالي الوزراء، وكبار المسؤولين.

وشهد الحفل استعراض إنجازات المؤسسة خلال العام الماضي والأعوام السابقة، بالإضافة إلى تقارير عن نتائج حملة «وقف المليار وجبة»، وتكريم كبار المساهمين فيها.
وسبق الحفل اجتماع لمجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في دبي أوبرا، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، «دبي للثقافة»، عضو مجلس دبي، ومعالي محمد عبد الله القرقاوي، الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ومعالي ريم الهاشمي، رئيسة مجلس إدارة دبي العطاء، ومعالي عبدالله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، ومعالي مطر الطاير، رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، ومعالي سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة «سقيا الإمارات»، ومعالي محمد أحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعوض صغير الكتبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، وداوود الهاجري، نائب رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، ومنى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، أمين عام جائزة الإعلام العربي، وسعيد العطر، الأمين العام المساعد لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «إن دولة الإمارات ماضية في ترسيخ مكانتها الإنسانية.. والمساهمة الفاعلة في بناء حياة أفضل لملايين البشر»، لافتاً سموه إلى أن الإمارات اختارت صناعة الأمل وبناء الحياة.. وستبقى صناعة الأمل صناعة إماراتية بامتياز.

وأكد سموه أن رفع المعاناة عن الإنسان، أياً كان أصله وعرقه ولونه يأتي في المقام الأول.. وتلبية نداء الإنسانية واجب أخلاقي لا نتخلى عنه، مضيفاً سموه: «مبادراتنا ومشاريعنا وبرامجنا وصلت لـ 102 مليون شخص في 100 دولة.. هؤلاء جزء من قصة الإمارات الإنسانية التي نعتز بها».
وختم سموه: «همَّتنا الإنسانية متوقدة.. وعطاؤنا مستمر.. وقيمنا الإماراتية راسخة ثابتة».
من جانبه، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أن «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية إحدى رافعات ثقافة العطاء في دولة الإمارات والنهوض بها وتوسيع نطاقها محلياً وعربياً وعالمياً هو هدفنا جميعاً»، مشيراً سموه إلى أن إنجازات مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ثمرة عمل مؤسسي وجهد جماعي متواصل على مدار العام من قبل فرق العمل وعشرات الآلاف من المتطوعين الذين يترجمون رؤية راعي المؤسسة الشيخ محمد بن راشد على أكمل وجه.
وقال سموه: «الحراك الإنساني الذي يقوده محمد بن راشد يمثل جزءاً من فلسفته القيادية عبر ترسيخ أهمية العمل الإنساني في مجتمع الإمارات وأجياله الجديدة».
وأضاف سموه: «ستبقى دولة الإمارات سبّاقة إلى نجدة المحروم والمنكوب، ومنارة للإنسان والإنسانية».

من جانبه، قال معالي محمد عبد الله القرقاوي، الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «إن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، سجلت إنجازاً جديداً بالوصول إلى 102 مليون إنسان في 100 دولة، وهو ما يترجم فلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العمل الإنساني من خلال إطلاق برامج ومشاريع نوعية ومستدامة».
وأضاف معاليه: «رغم التحديات العالمية، تواصل مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية توسيع برامجها ومشاريعها وزيادة إنفاقها، وهو ما كان واضحاً في 2022، حيث ارتفع إنفاق المؤسسة 300 مليون درهم عن 2021، ما مكننا من المساهمة في تحسين حياة ملايين البشر، تعليماً وتأهيلاً وعملاً ورعاية صحية».
وتخلل فعالية إطلاق تقرير أعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لعام 2022 استعراض أبرز مشاريع وإنجازات المؤسسة، إلى جانب تسليط الضوء على قصص مؤثرة لمستفيدين من المبادرات حول العالم.
وشهدت الفعالية عرضاً يلخص مبادرة «وقف المليار وجبة»، والتي دشنت أكبر صندوق وقفي لإطعام الطعام بشكل مستدام في رمضان وعملت على حشد أكبر جهد محلي وإقليمي ودولي للمساهمة في تفعيل برامج مستدامة لمكافحة الجوع والقضاء عليه.

وكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ضمن الفعالية كبار المساهمين في حملة «وقف المليار وجبة» وشركائها ممن أسهموا بدور فاعل في تحقيق الأهداف الإنسانية للحملة الرامية إلى توفير شبكة أمان غذائي تمتد من الإمارات إلى من هم في أمسّ الحاجة للعون في مختلف أنحاء العالم.
ونجحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في عام 2022 في تعزيز كفاءتها التشغيلية وتوظيف الموارد على النحو الأمثل، حيث استطاعت رفع عدد المستفيدين من مبادراتها إلى 102 مليون إنسان في 100 دولة بإجمالي حجم إنفاق بلغ 1.4 مليار درهم مقارنة بـ 1.1 مليار درهم في 2021، لتصل إلى أكبر عدد من المستفيدين في عام واحد فقط، بالمقارنة مع السنوات السابقة.
وإلى جانب كادرها البالغ عددهم 847 موظفاً، فقد استقطبت مختلف مبادرات المؤسسة عدداً قياسياً من المتطوعين، ممن شكلت مساهماتهم دعماً حيوياً في دعم تنفيذ العديد من المشاريع والبرامج والحملات الإنسانية والإغاثية والصحية، والمعرفية، والثقافية، والمجتمعية.
وبلغ إجمالي عدد المتطوعين في مختلف المبادرات والمشاريع المنضوية تحت محاور وقطاعات عمل المؤسسة 150,266 متطوعاً، وهو أكبر عدد في تاريخ المؤسسة، بزيادة قدرها 5330 متطوعاً عن عام 2021.
وتشجيعاً للعمل الخيري والإنساني والتنموي والإغاثي والمجتمعي، قدمت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في عام 2022 جوائز تقديرية وتحفيزية للعمل الإنساني والتنموي بقيمة إجمالية بلغت 18.4 مليون درهم مقارنة بـ 17.7 مليون درهم في 2021.

5 محاور
تضم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 35 مؤسسة ومبادرة مؤسسية تنفذ مئات المشاريع والبرامج والحملات، ضمن خمسة محاور عمل رئيسة هي: المساعدات الإنسانية والإغاثية، الرعاية الصحية ومكافحة المرض، نشر التعليم والمعرفة، ابتكار المستقبل والريادة، تمكين المجتمعات.
واستفاد من برامج ومبادرات محور المساعدات الإنسانية والإغاثية تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 30.2 مليون إنسان خلال عام 2022 بزيادة نحو 7.3 مليون مستفيد في 2021، ووصل حجم إنفاق مختلف المبادرات والمشاريع والبرامج تحت هذا المحور إلى 910 ملايين درهم.
وضمن هذا المحور، نجحت حملة «المليار وجبة» التي انطلقت عشية شهر رمضان في عام 2022، في جمع 600 مليون وجبة في أقل من شهر. كما برهنت المساهمة الشخصية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بـ 400 مليون وجبة لاستكمال وجبات المليار على إيمان قيادة الإمارات بأهمية تخفيف المعاناة عن المحتاجين حول العالم، وبأن دولة الإمارات ستظل سنداً للمحتاج وعوناً للمعسر وداعماً للضعيف والجائع في كل مكان.
ويشكل محور الرعاية الصحية ومكافحة المرض أحد أهم مرتكزات عمل المؤسسة، حيث مدت المؤسسة يد المساعدة إلى 9.4 مليون شخص في عام 2022، بحجم إنفاق بلغ 42.5 مليون درهم.

وتندرج ضمن محور الرعاية الصحية ومكافحة المرض مؤسستا نور دبي والجليلة لدعم التعليم والأبحاث في المجالات الطبية اللتان تعملان على النهوض بمستويات الرعاية الصحية والعلوم الطبية والأبحاث العلمية.
وسجل محور نشر التعليم والمعرفة خلال عام 2022 ارتفاعاً قياسياً في أعداد المستفيدين من مختلف المبادرات والبرامج المنضوية تحته بواقع 55.1 مليون إنسان، بزيادة تُقدَّر بـ 6.7 مليون عن عام 2021، فيما بلغ إجمالي حجم إنفاق مختلف المبادرات والمشاريع المعرفية والثقافية المنضوية ضمن هذا المحور 213 مليون درهم.
وسجل محور ابتكار المستقبل والريادة زيادة قياسية في عدد المستفيدين من برامج ومشاريع هذا المحور، حيث بلغ عددهم 4.6 مليون شخص في عام 2022، مقارنة بـ 2.9 مليون شخص في عام 2021، فيما بلغ إجمالي حجم إنفاق مختلف المبادرات والبرامج المنضوية تحت هذا المحور 128 مليون درهم.
وفي محور تمكين المجتمعات، بلغ عدد المستفيدين من برامج هذا القطاع الذي يشكل عصب العديد من مشاريع ومبادرات مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 2.3 مليون شخص في 2022 مقارنة بـ 2.1 مليون شخص في عام 2021. ووصل إجمالي حجم الإنفاق على مبادرات هذا المحور في عام 2022 إلى 95.1 مليون درهم، بزيادة قدرها 6.4 مليون درهم مقارنة بعام 2021.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©