السبت 15 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

مسجد «مريم أم عيسى».. روعة التصميم

روعة معمارية ومآذن شاهقة للمسجد (من االمصدر)
18 ابريل 2023 03:09

إبراهيم سليم (أبوظبي) 

يقع «مسجد مريم أم عيسى» (عليهما السلام)، في إمارة أبوظبي، حيث برزت مكانته عندما تمت تسميته باسمه الحالي، وذلك لتوطيد العلاقات الإنسانية بين أتباع الديانات المختلفة، إذ روعي في تصميمه إبداع معماري، خاصة في تحميل القبة الرئيسية التي تحيط بها 32 نافذة مرصعة بزجاج أزرق وأصفر وأبيض.
ويتكون المسجد من مصلّى كبير للرجال يتسع لقرابة 2306 مُصلين، ومُصلّى للنساء، وميضأة وخدماتها، إضافة إلى 3 سكنات للعاملين في المسجد، ومركز تحفيظ للقرآن الكريم، وتم الاعتماد على مواد البناء الحديثة، واختير اللون البني ليكون مميزاً للمسجد من الخارج، الذي بني بطراز إسلامي مميّز، وله أربع مآذن متناظرة الطول والارتفاع والزخرفة الداخلية والخارجية. أمّا الواجهة، فامتازت بالأقواس المرفوعة على أعمدة خرسانية مزدوجة، وعلى الرغم من اتساع صحن المسجد، فإنه لا تتخلّله أية أعمدة، بينما يرتفع سقفه على سعة مساحته مدعّماً بشكل هندسي مخفي.
وتمّ افتتاح المسجد عام 1998 ليكون عامراً بذكر الله، ودروس العلم، ومركزاً مهماً لتحفيظ القرآن الكريم للذكور والإناث، ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في 14 يونيو 2017 بإطلاق اسم مسجد مريم أم عيسى «عليهما السلام» على مسجد محمد بن زايد بأبوظبي، في دلالة واضحة على مدى التسامح الديني الذي تشهده الدولة، كما تمّ فيه إحياء الكثير من المناسبات الدينية. والقصة التي يحملها المسجد ليست قصة الأحجار والمباني، رغم أهميتها، لكنها قصة (القيم والمعاني)، القيم التي عاشها أهل الإمارات منذ القدم، وأرساها حكامها في سياستهم وتعاملهم، سيراً على نهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكان من أبرزها التسامح الديني الذي ما زال ميزةً للمجتمع الإماراتي.
ومن هنا كان بناء ثلاث دور للعبادة لأتباع الدين المسيحي في منطقة المشرف بأبوظبي، بجوار المسجد، وهي كاتدرائية قبطية أرثوذكسية، وكاتدرائية إنجيلية، وكاتدرائية الأنبا أنطونيوس، واستمر هذا التعايش في الإمارات، وفي تغيير اسم المسجد إلى (مريم أم عيسى، عليهما السلام) ترسيخ للصِّلات الإنسانية بين أتباع الديانات، والقواسم المشتركة بين الأديان السماوية.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©